بانتظار الرد

بانتظار الرد

الأربعاء - 17 جمادى الأولى 1440 هـ - 23 يناير 2019 مـ رقم العدد [14666]
منذ دخول اتفاقية فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل في مايو (أيار) 1974 حيز التنفيذ، التزم نظام دمشق بتطبيق بنودها المعلنة والسرية بالكامل، التي نصَّت على ابتعاد العتاد السوري الثقيل مسافة 7 كلم من شرق خط (أ) والإبقاء على السلاح الفردي الذي حدد (بقطعة سلاح آلية لكل ثلاثة جنود).
ونتيجة لهذا الالتزام الصارم من طرفي النزاع - منذ ذلك الوقت - يشهد الجولان المحتل حالة هدوء واستقرار لا مثيل لها في تاريخ النزاعات العسكرية، والمفارقة أن نظام دمشق المؤسس لجبهة الصمود والتصدي (1977)، الذي تحتل إسرائيل إلى الآن جزءاً من أراضيه، لم يتبنَّ خيار المقاومة المسلحة بوجه الاحتلال على غرار ما قامت به المقاومة اللبنانية والفلسطينية في لبنان، أو اتجه إلى خوض حرب استنزاف على غرار الحرب التي خاضتها القاهرة، وكانت أحد أبرز العوامل التي ساعدت الجيش المصري على عبور القناة في حرب 1973، إلا أن النظام السوري الذي تخلى عن فكرة المقاومة، وحصل في المقابل على ضمانات أميركية سوفياتية بالحفاظ على استقرار طويل الأمد في الجولان، سارع إلى تغيير طبيعة الجيش وعقيدته القتالية، وحوَّله من جيش يدافع عن حدوده الوطنية إلى جيش يدافع عن السلطة، وهو الأمر الذي أثار حينها حفيظة الرئيس المصري الراحل أنور السادات الذي انتقد بخطاب علني قيام النظام السوري بتغيير تركيبة الجيش، في المقابل لم تلتزم إسرائيل ببنود الاتفاقية، وقامت بعدة اعتداءات في سوريا ولبنان ضد الجيش السوري، فيما كان موقف دمشق المستمر منذ حقبة الأب إلى حقبة الابن الاحتفاظ بحق الرد في الزمان والمكان المناسبين.
عدوى الاحتفاظ بحق الرد انتقلت إلى طهران التي تتعرض قواتها المنتشرة في سوريا لضربات إسرائيلية متكررة منذ سنة 2012 وإلى اليوم، حيث كشف قائد هيئة الأركان العامة السابق للجيش الإسرائيلي غادي أزنيكوت لصحيفة «نيويورك تايمز»، منذ أسبوع تقريباً، أن القوات الجوية الإسرائيلية ألقت أكثر من 2000 قنبلة على مواقع إيرانية في سوريا خلال سنة 2018، إلا أن قادة النظام الإيراني على عكس السوري الذي يحتفظ بحق الرد فقط، لم يترددوا في تهديد إسرائيل برد قاسٍ ومزلزل، أعاد إلى الذاكرة بيانات المرحوم أحمد سعيد العسكرية على «صوت العرب» أثناء عدوان يونيو (حزيران) 1967 الذي أوهم الشعوب العربية بأن جيوشهم باتت تحاصر تل أبيب، بينما كانت إسرائيل قد احتلت القدس وتوغلت داخل الأراضي السورية واللبنانية والمصرية والأردنية.
فبعد اعتداء ليلة السبت الفائت أعلن قائد القوات الجوية الإيرانية الجنرال عزيز نصري زادة، أن «الشبان في القوات الجوية مستعدون تماماً، وينتظرون بفارغ الصبر مواجهة النظام الصهيوني ومحوه من على وجه الأرض»، هذا التصريح لا يختلف عن تصريحات أخرى لقادة إيرانيين يتوعدون فيها تل أبيب وواشنطن برد مدمر، ففي 16 من الشهر الحالي قال القائد العام لـ«الحرس الثوري» اللواء محمد علي جعفري إنه «على إسرائيل أن تخشى اليوم الذي ستنهال فيه صواريخ إيران الدقيقة فوق رؤوس الإسرائيليين»، كما شهدت سنة 2018 واحداً من أعنف التهديدات الإيرانية لإسرائيل على لسان أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام، محسن رضائي، الذي قال في أحد الاحتفالات: «نحن نقول له إنّه في حال أقدم الكيان الصهيوني على أصغر تحرّك ضد الجمهورية الإسلامية، فإيران ستسوي تل أبيب بالأرض، ولن نمنح نتنياهو فرصة الهرب»، أما قائد القوة البرية في الجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري، فقد قال «إن العد العكسي لزوال الكيان الإسرائيلي بدأ». من جهته قال رئيس مكتب العلاقات الشعبية في القوات المسلحة الإيرانية العميد عباس سدهي «إن الكيان إذا ارتكب أي حماقة وهاجم إيران، فعليه أن يعلم أن تسوية تل أبيب وحيفا بالأرض ستكون أمراً حتمياً». أما نائب قائد الحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي فقد أكد: «إننا قادرون على إنقاذ الشرق الأوسط من شر أميركا خلال 12 دقيقة»، فيما كان قائد عسكري آخر قد أكد أن إيران تحتاج فقط إلى 7 دقائق و30 ثانية لتدمير إسرائيل.
حالة الانفصام الإيرانية في الرد على ضربات تل أبيب يوصفها الخبير في الشؤون الإيرانية في جريدة «المستقبل» اللبنانية أسعد حيدر بقوله «إن وزير ظرفي قال إنه لا أحد تكلم عن إزالة إسرائيل، فإذا بجنرال شعر بالحرج من الغارة الإسرائيلية يعلن أن جنوده يريدون إزالة النظام الصهيوني لكنهم يصبرون»، وعليه فإن إيران التي استنسخت بيانات أحمد سعيد، بات انتظار ردها على إسرائيل أشبه بانتظار «فلاديمير» و«استراغون» بطلي مسرحية صمويل بيكيت «بانتظار غودو» الذي لم يعد.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة