نصر الله اشتم رائحة الدم!

نصر الله اشتم رائحة الدم!

الأربعاء - 25 شهر رمضان 1435 هـ - 23 يوليو 2014 مـ رقم العدد [13021]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة "الشّرق الأوسط"
مثل سمك القرش في البحر اشتم زعيم «حزب الله» رائحة الدم في غزة فأطل برأسه انتهازا لـ«الفرصة» عل وعسى أن يبيض صفحته العربية الملطخة بدماء السوريين، ومن أجل تحقيق ما هو أكثر من ذلك بالطبع. ففي يوم الاثنين المنصرم نشر موقع «الجزيرة» القطري خبرا بعنوان «(حزب الله) يبدي استعدادا للتعاون مع المقاومة الفلسطينية»!
وجاء في الخبر أن نصر الله أجرى اتصالين هاتفيين مع كل من خالد مشعل، والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح، أشاد فيهما «بصلابة وصمود المقاومين وإبداعاتهم»، كما أشاد بصبر أهل غزة المتماسكين مع المقاومة «في خياراتها وشروطها»! وأضاف الخبر أن ما سمعه «نصر الله من الأخ أبو الوليد (مشعل) يبعث على الثقة المطلقة بقدرة المقاومة على الثبات والصمود وصنع الانتصار الثاني»، والمقصود بـ«الانتصار الأول» كما شرحته «الجزيرة» هو «حرب عام 2006 بين (حزب الله) وإسرائيل»، التي نذكر جيدا أن نصر الله كان يقول وقتها إن «على من يحب لبنان إيقاف هذه الحرب»!
ويضيف خبر «الجزيرة» أن نصر الله أكد وقوف حزبه إلى جانب الفلسطينيين مؤيدا لرؤيتهم وشروطهم «المحقة لإنهاء المعركة»، ثم يختم بالقول إن نصر الله استعرض خلال اتصاله بشلح «الحراك الدبلوماسي البطيء، والفاشل، في مقابل تماسك الميدان وتوحد جميع فصائل المقاومة». وهنا بيت القصيد! فنصر الله يرى في حرب غزة فرصة لتلميع صورة حزبه المتورط في الدم السوري، وفرصة لتسديد ضربة للموقف المصري، والمبادرة المصرية التي تحظى بتأييد دولي وعربي، باستثناء معارضة قطر وحماس وتركيا، ولذا نجد أن نصر الله ما فتئ يردد في مكالماته الهاتفية مقولة «الحراك الدبلوماسي البطيء، والفاشل»، وقبلها الحديث عن الشروط «المحقة لإنهاء المعركة»! فما يريده نصر الله بكل وضوح هو المتاجرة بالدم الغزاوي، ولذا يقول، هاتفيا وليس حتى عبر خطبة متلفزة، إنه مع «المقاومة»، بينما الحقيقة هي أن هذه «المقاومة» المزعومة لنصر الله وأمثاله ما هي إلا ميليشيا متورطة بالدم السوري.
ولو كان نصر الله صادقا في ما يقول فليس المطلوب منه فتح جبهة مع إسرائيل، وإنما كل ما عليه فعله هو الانسحاب من سوريا، وتركها لأهلها، بدلا من قتل السوريين، وبشكل أعنف مما يفعله الإسرائيليون في غزة، فيكفي أن عدد من قتل من السوريين إلى الآن تجاوز مائة وسبعين ألف قتيل! ولذا فإن مخطط نصر الله واضح حيث يريد استغلال الدم الفلسطيني لتحقيق مآربه، مثله مثل غيره من الباحثين عن دور، سواء بوساطة أو خلافها، فنصر الله يريد تلميع صورة حزبه، وضرب الجهود المصرية، وضمان أن لا تقوم لمصر قائمة.. فهل ينجح نصر الله هذه المرة باستغلال الدم الفلسطيني؟ أشك!
* ملاحظة:
يتوقف المقال حتى بعد إجازة عيد الفطر السعيد.. كل عام وأنتم بخير.
[email protected]

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة