العلاقة السعودية ـ الأميركية... الندّ للندّ

العلاقة السعودية ـ الأميركية... الندّ للندّ

الأحد - 27 محرم 1440 هـ - 07 أكتوبر 2018 مـ رقم العدد [14558]
سلمان الدوسري
اعلامي سعودي، رئيس التحرير السابق لصحيفة «الشرق الأوسط»
ظل الرئيس الأميركي دونالد ترمب، إبان حملته الانتخابية الرئاسية في 2016، يلف الولايات المختلفة حاملاً معه تشكيلة منوعة من التصريحات التي تدغدغ مشاعر الناخبين. لم يترك دولة لم يهاجمها. جميع حلفاء بلاده مر عليهم واحداً تلو الآخر، وبطبيعة الحال كانت السعودية إحدى هذه الدول. استثمر جيداً في قضايا مثيرة لدى مواطني بلاده، مثل أسعار النفط، وطلب مقابلاً مادياً من الدول التي يزعم أن بلاده تحميها، وتوفير مزيد من الوظائف على حساب تلك الدول. وحقيقةً لا يوجد أفضل من هذه التصريحات لكسب الأصوات. تخفيض أسعار البترول وجلب المزيد من المال! يا إلهي كم هي مغرية للناخبين. بعد ذلك دخل ترمب البيت الأبيض رئيساً قبل عامين تقريباً، وانقلبت مواقفه السابقة رأساً على عقب؛ زار السعودية كأول دولة يزورها رئيس أميركي بعد انتخابه. تبنى موقفها في استراتيجيته ضد إيران. شاركها الحرب على «داعش»، ضمن 50 دولة أخرى، ونجحوا نجاحاً باهراً فيه. استفاد الطرفان من تحالفهما اقتصادياً وعسكرياً وسياسياً. لم يترجم تصريح واحد من تصريحاته الانتخابية، حتى جاءت الانتخابات النصفية الأميركية ليعود ترمب من جديد لعادته المفضلة في خطاباته، مكرراً عادته السابقة، لكن هذه المرة وهو رئيس، فالأصوات الانتخابية ليس بالسهل جذبها، ولتكون حليفه السعودية، كما حلفاؤه كوريا الجنوبية واليابان وألمانيا وغيرها، مادة دسمة لجولاته في الولايات، إلا أن الحقيقة مع هذا كله أنه لم يتغير الشيء الكثير في مواقف الإدارة الأميركية مع حلفائها، كل ما تغير أن هناك رئيساً أميركياً يطلق تصريحات حماسية مثيرة لمواطنيه، وفي نفس الوقت لا تتغير مواقف ولا سياسات إدارته مع نفس الحلفاء الذين يهاجمهم.
بالطبع لا مقارنة إطلاقاً بين العلاقات السعودية الأميركية في عهدَي الرئيس السابق باراك أوباما وسلفه دونالد ترمب. ثماني سنوات قضاها الأول يعمل ضد الأجندة السعودية وأجندة دول المنطقة ففشلت بلاده في تحقيق أي تقدم لاستراتيجيتها، وبعد أن جاء ترمب واقترب من الأجندة السعودية، لحد التطابق، كان النجاح حليفه بشكل كبير، وهي المعادلة التي شرحها بشكل واضح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في حديثه مع «بلومبيرغ»، مؤكداً، في رد قوي وحاسم هو الأول من أيٍّ من حلفاء الولايات المتحدة على ما أثاره ترمب من أن الرياض وافقت على دفع مقابل لهذه الحماية «في الواقع لن ندفع شيئاً مقابل أمننا». نقطة آخر السطر.
بالطبع لا يمكن القول إن العلاقات السعودية الأميركية يشوبها الفتور أو التوتر، وإن كان هناك العديد من الدول والجهات تتمنى ذلك وتعمل عليه، كل ما في الأمر أن السعودية تتعامل مع حليفها تعامل الندّ بالندّ. تختلف معه في تصريحاته وتصوّبها وتبيّن حقيقتها. تشير إلى الأخطاء إذا وقعت. لا تسمح بأي محاولة للمساس بهيبتها ومكانتها. المملكة بكل تأكيد ليست كبعض الدول الصغرى الهامشية علاقتها مع حليفها علاقة التابع والمتبوع، لا تتجرأ على الرد على الرئيس ترمب ولو بنصف كلمة انصياعاً ورهبة، حتى ولو اتهمها صراحة بأنها دولة تدعم الإرهاب، والمقصود هنا طبعاً قطر، كما أن الرسالة السعودية بالغة الأهمية التي جاءت على لسان ولي عهدها، أنه لا الولايات المتحدة ولا أي دولة في العالم تحمي بلاده، بقدر ما أن هذه المملكة التي يقترب عمرها من 300 عام تحمي نفسها بنفسها. هي تدفع المال فعلاً، لشعبها الذي هو من يحمي أمنها واستقرارها، وقادرة على البقاء ليس أسبوعين، كما قال السيد ترمب، وإنما تحتاج ربما إلى 2000 عام، كما أكدها الأمير محمد بن سلمان.

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة