تقرير الأمم المتحدة اليمني... الخطأ

تقرير الأمم المتحدة اليمني... الخطأ

الجمعة - 20 ذو الحجة 1439 هـ - 31 أغسطس 2018 مـ رقم العدد [14521]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي
صدمة تقرير المفوضية السامية لحقوق الإنسان باليمن، الحافل بالألغام السياسية والقانونية، يجب أن تكون «صدمة إيجابية».
التحالف العربي «الدولي» ليس هو تحالف السعودية والإمارات فقط، فالسعودية والإمارات تتحركان باليمن تحت مظلة الشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، للتذكير فقط!
وعليه يجب إعادة تصويب الأمور للمسار الصحيح، فالحرب في اليمن ليست بين «الفرقاء» أو «أطراف النزاع» ناهيك من أن يكون بين قوات هادي، وقوات «أنصار الله» أي ميليشيا الحوثي الخمينية.
لا... هو صراع بين الشرعية واللاشرعية، بين القانون الدولي وعصابات الإرهاب، بين مجلس الأمن، أعلى سلطة دولية، من جهة، وميليشيات انقلابية خرافية إرهابية من جهة أخرى.
هذه اللغة وتلك الروح، هي التي كانت مفقودة في تقرير «خبراء» الأمم المتحدة، بصرف النظر عن تفاصيل التقرير.
السفير اليمني لدى الأمم المتحدة أحمد عوض بن مبارك لاحظ أمراً مهماً، وقال بمقابلته مع «سكاي نيوز» عن التقرير: «جاء بلغة غير محايدة أقرب للغة الناشطين»!
التقرير، وإن أدان الحوثي، ببعض الإدانات - أمر طبيعي! - فإن علته كما قلنا كانت في تلك الرائحة الغريبة، ومحاولة «تطبيع» المساواة القانونية والشرعية بين معسكر الانقلاب الحوثي الخميني، الخطير على السعودية والإمارات بشكل خاص. مع الشرعية اليمنية، ما يعني الاستهتار بصون الأمن السعودي والإماراتي والعربي بل الدولي كافة، الذي تهدده صواريخ وألغام الحوثي في مضيق باب المندب.
تجاهل التقرير مثلا، وهو يندب الوضع الإنساني، تبرع السعودية والإمارات والكويت بمليار ومائة وثمانين مليون دولار، لمنظمات الأمم المتحدة العاملة باليمن.
كما همّش التقرير حقيقة أن السقف الحاكم لكل ما يجري باليمن وحول اليمن محكوم بالمرجعيات الثلاث المعترف بها دولياً:
* مخرجات الحوار الوطني.
* المبادرة الخليجية.
* قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، خصوصاً القرار 2216.
مما يدل على أن التقرير به رائحة ليست طيبة، سرعة توظيف المعسكر المعادي له، كما بتغريدة وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بـ«تويتر» حين نصح مشفقاً: «تقرير الأمم المتحدة حول اليمن يدعو إلى القلق». داعياً للأخلاق والإنسانية!
وزير الإعلام اليمني معمر الأرياني كشف عن علة التقرير أكثر فقال: «التقرير وصف الأزمة اليمنية بالنزاع، والانقلابين الحوثيين بسلطات الأمر الواقع، وميليشياتهم بالقوات، والجيش الوطني والمقاومة بميليشيات موالية لهادي، والعملية العسكرية التي أطلقتها الحكومة لتحرير مدينة الحديدة بالعدوان، في انقلاب صريح على كل قرارات مجلس الأمن ومرجعيات حل الأزمة اليمنية».
الصدمة الإيجابية التي يجب على دول التحالف التفكير بها، خاصة السعودية والإمارات، هي كيف نتصدى مبكراً وعلى الخط الأمامي، هناك بعواصم الغرب، للدعايات الخمينية - اليسارية، المسمومة تجاهنا.
تلك هي المسألة... وهذه هي الوقاية التي هي خير من قنطار علاج.


[email protected]

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة