ضاحك ومضحك وحنظلة

ضاحك ومضحك وحنظلة

السبت - 23 جمادى الأولى 1439 هـ - 10 فبراير 2018 مـ رقم العدد [14319]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.
الرسم فن مذهل وصعب. أحدث أنواعه هو الكاريكاتور. وتعتقد الناس - وقد كنت منهم - أنه الأكثر سهولة: مجرد خط عادي يصوّر ملامح الشخص وعنوان الموضوع بطريقة ساخرة وكفى. أو أضف إليها تعليقاً ضاحكاً أو قاسياً، وينتهي الأمر. وكنت أعتقد أن الكاريكاتور في الصحافة ترف غير ضروري، ولذا استغنت عنه معظم الصحف والمجلات.
لكن الناس أصبحت مع الوقت، أكثر تعلقاً بالكاريكاتور وأكثر تقديراً لعبقريته التعبيرية. وعندما كنت أعمل في «الأسبوع العربي» قال لي الناشر جورج أبو عضل: «حاول أن تقنع محمود كحيل أن يخفِّف قليلاً عن الرئيس كميل شمعون». وحاولت حقاً، فكان جواب محمود: «هذه ريشتي ولن أغيرها، وهذه معالم الرئيس شمعون ولن يعدلها».
افتتح في متحف سرسق، بيروت، معرض يضم 350 لوحة من أعمال بيار صادق، الرسام الذي كتب تاريخ لبنان الحديث بريشته، وكان سياسيو لبنان يتضايقون إن هو لم يمر بريشته على أنوفهم الضخمة أو خدودهم النافرة. وكان الرئيس شارل حلو أول من يضحك كل صباح مع ضحكة صادق من شخصيته الضعيفة والمترددة. وكان الرئيس سليم الحص أول من يضحك وهو يرى كم هي طويلة ربطة عنقه، وفقاً لبيار صادق.
المعرض هو وجوه لبنان كما رأى صادق نقاط الضعف فيها، وأيضاً وجوه بعض الزعماء العرب. وكانت رسومه أحياناً تثير أزمات مع الدول العربية، فيما عوّد الرؤساء اللبنانيون أنفسهم على تشخيص صادق لانفعالاتهم. وقد قسا صادق - في رأينا - على ملامح الرئيس إلياس الهراوي وتجاهل أناقته ووسامته. وكنت أعتقد أن الرئيس سوف يثور غضباً بسبب تمادي صادق في التشويه. لكن عندما أذهب إلى مائدة الرئيس الهراوي الأسبوعية أجد أن صادق أول الضيوف.
ازدهر فن الكاريكاتور في مصر. وكان أول من أعطاه مكانته في الصحافة الأخوان مصطفى وعلي أمين. ثم أصدرت روز اليوسف مجلة «صباح الخير» التي كانت كاريكاتوراً في الرسم وفي الكتابات، بمعنى الخفة الذكية. وطغت عليها يومها ريشة صلاح جاهين وشعره، وظهرت إلى جانبه مجموعة كبيرة من عباقرة السخرية.
أفاد الكاريكاتور في لبنان من مناخ الحرية. وكان له ثلاثة عمالقة لم يساوموا حتى على نقطة حبر: صادق ومحمود كحيل وناجي العلي. الضاحك والمضحك و«حنظلة» المرارة.

التعليقات

أنين "بردى"
البلد: 
سوريا
10/02/2018 - 10:23

" أفاد الكاريكاتور في لبنان من مناخ الحرية ..."

و يبدو أن هذا المناخ لا يلتزم بالطبيعة الجغرافية يا سيدي . ففي حين لا تتعدى المسافة بين بيروت و دمشق المائة كيلومتر لذاق الكاريكاتور في الأخيرة - إن تعرض لرسم الوجوه كما فعل الراحل صادق - مرارة "الحنظل".
لذا يقتصر الكاريكاتير السياسي هناك على الأذهان و المخيلات و "الوشوشات" فقط !

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
10/02/2018 - 13:21

اشياء كثيرة نظنها سهله ، ولكننا لا نستطيع تقليدها ومنها على سبيل المثال كتابة مقال كهذا الذي اتحفنا به الكاتب ، والحقيقة أن الكاريكاتير هو فن عظيم وصعب جدا ، فهو قد يختزل أحداثا مهوله ، وقد يختزل التاريخ بأكمله ، أنه الفن الذي يحسبه الاخرون فنا سهلا ، لكنه فن ممتنع ، ثم ان عدد من يجيدون الكاريكاتير قليلون ،فهم القطع النادر وهذا ان دل على.شيء ، فإنما يدل على صعوبة هذا الرسم الراقي الذي يضاهي الرسم السريالي، بل إن فيه روح
لوحة الموناليزا المبهرة ، ولو ان كل منهما.يسير في طريق مختلف ، والحقيقة أنني لا اخجل من الاعتراف بأنني لا أفهم معنى الكثير من الرسم الكاريكاتيري ، وهذه هي المرة الأولى التي اعترف بها بهذا القصور الذهني لدي ، وإني أعزي نفسي بأن بعضهم يتعرضون للاغتيال مما يعني انهم يقولون ما لا تقوله المجلدات ولا الفنون الأخرى المتناثرة

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة