إيران السوفياتية... ما العمل؟

إيران السوفياتية... ما العمل؟

الأربعاء - 29 شهر ربيع الثاني 1439 هـ - 17 يناير 2018 مـ رقم العدد [14295]
بلغت طهران في استنساخها للتجربة السوفياتية درجة عالية من التشابه، فمنذ بداية القرن الحالي اعتمدت تطبيق المنهجية التي وضعها السوفيات في مرحلة صعودهم في سبيل تحقيق نفوذهم الخارجي، ولكن إصرارها على إهمال الداخل لصالح الخارج سيؤدي بها الآن إلى تكرار الأخطاء ذاتها التي أودت بالاتحاد السوفياتي إلى السقوط. فطهران التي تقع على مسافة مرمى حجر من موسكو، لم يلتفت أصحاب القرار فيها إلى ضرورة إعادة قراءة التجربة السوفياتية برُمتها، مع العلم أن المرشد الإيراني السيد علي خامنئي من المطلعين بعمق على الأدب الروسي - السوفياتي، ومن المدافعين أيضا عن البعد الجيوستراتيجي للثورة الإيرانية المحكوم بعلاقة ثابتة بالجار الروسي بمعزل عن هويته العقائدية أو السياسية. وعلى الرغم من تحذير بعض من يمكن وصفهم بالحريصين على الدولة والثورة في إيران من وقوع النظام في الفخ المعيشي والثقافي الذي وقع فيه القادة السوفيات مع مجتمعاتهم، يُصر نظام طهران وخصوصاً الأجهزة التي يسيطر عليها الحرس القديم الذي بات لديه نفوذ مشابه تماما لنفوذ أعضاء المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي المعروف بـ(الباليتبيرو) على المكابرة وعدم الانشغال الجدي في معالجة الواقع والوقائع التي تمر بها إيران، وتحميل المواطن الإيراني أعباء مشاريع التوسع الخارجية المكلفة، التي تستدعي زيادة الإنفاق العسكري التي تؤثر مباشرة على معدلات النمو. فنشوة الاستقواء الروسي التي برزت في سبعينات القرن الماضي والتي اعتمدت على قاعدة التفوق الجغرافي السوفياتي والصواريخ العابرة للقارات وغزو الفضاء، قد وصلت عدواها إلى القادة الإيرانيين المؤمنين بعقيدة التفوق الإيراني، المبني على ما يعتبرونه استثناء إيرانياً متعدد الجوانب والأبعاد، يتشكل من المكان الذي يعطي إيران تمايزاً جغرافياً لعب دوراً تاريخياً في تشكيل أنظمة الحكم التي مرت على السلطة في إيران، وحمى ارتباطها العقائدي الذي شكل دائما عامل الوحدة الأساسي بين سكان الهضبة الإيرانية، والذي ينعكس تأثيره ودوره الآن على وحدة المجتمع وتعاضد الدولة واستمرار الثورة. إلا أن الاحتجاجات الأخيرة كشفت أن البعد العقائدي الذي تبناه نظام الجمهورية الإسلامية بعد ثورة 1979 لم يعد عامل التماسك الأقوى بين المكونات الإيرانية التي وحدها الجوع، وأجمعت شعاراتها على المطالبة بالحرية والتعددية السياسية، وهو ما يمكن اعتباره مؤشرا واضحا على أن المجتمع الإيراني قد تجاوز الخطاب العقائدي والثقافي لنظامه وبات يبحث عن عوامل جديدة لوحدته خارج الطروحات الشمولية التي ثبت فشلها، خصوصا في مرحلة فقَدَ فيها العامل المذهبي بريقه بعدما كان لعدة عقود يمثل العمود الفقري لتماسك الدولة بكافة مؤسساتها والمجتمع الإيراني بمختلف مكوناته.
هذا المعطى الاجتماعي الجديد في إيران يعيد إلى الأذهان مشهد التفكك السوفياتي نتيجة فشل الحزب الشيوعي الحاكم في بلورة طرح عقائدي جديد يكون بديلا عن طروحاته الآيديولوجية السابقة، التي أخفقت في إنتاج مجتمع سوفياتي حاول الزعيم السوفياتي يوري اندروبوف الترويج له في تقرير اللجنة المركزية سنة 1982 عندما تحدث عن الاتحاد الطوعي لشعوب الاتحاد السوفياتي، واعتبارهم جميعا شعبا سوفياتيا، وبعد عدة سنوات ونتيجة ضعف الدولة المركزية، ظهر التباين الحاد بين القوميات في الاتحاد السوفياتي وأخذ طابعا طبقيا ما أدى إلى بروز المسألة القومية التي كانت أحد أبرز عوامل تفكك الاتحاد السوفياتي، كما لم تنجح البرامج الإصلاحية التي أطلقها آخر رئيس سوفياتي ميخائيل غروباتشوف والمعروفة بالغلاسنوست (الشفافية) والبروستوريكا (إعادة البناء) في منع انهيار المنظومة السوفياتية وفشل التجربة الاشتراكية بنسختها السوفياتية. وفي حالة التشابه الإيرانية فإن انتفاضة الجياع الأخيرة كشفت فشل التجربة الدينية في السلطة وفي إدارة الدولة والمجتمع، وساعد الاتساع الأفقي لحركة الاحتجاجات على إظهار حالة التورم في وضع القوميات نتيجة تراكم الإحباط جرّاء سياسة التمييز القومي والديني التي يمارسها النظام، الأمر الذي ينذر بمرحلة تصدع داخل المجتمع من المحتمل أن تصل إلى دعوات علنية للانفصال في حال فشلت الدولة في معالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بشفافية بعيدا عن الانحياز القومي أو المذهبي، فالمجتمع الإيراني بحاجة إلى طرح مشروع تغييري على غرار مشروع الشفافية السوفياتي (الغلاسنوست) في سبيل تقليص سيطرة الحرس الثوري على مؤسسات الدولة ورفع مستوى الحريات والمشاركة في صنع القرار.
في مشهد التشابه والتشابك في الحالتين السوفياتية والإيرانية، فقد أدى حجم الإنفاق السوفياتي الهائل على التسلح وعلى المنظمة الاشتراكية إلى انخفاض الناتج القومي بشكل مستمر منذ سنة 1985 وإلى ارتفاع حاد في التضخم وصل إلى 12 في المائة، وهو نفس رقم التضخم الحالي في إيران نتيجة مشاريع التسلح والطموحات التوسعية التي باتت تفرض على المجتمع الإيراني الاستعانة بشعار الزعيم السوفياتي لينين ما العمل!

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة