عقار جديد لخفض نسبة الكولسترول المرتفع بالدم عند مرضى السكري

عقار جديد لخفض نسبة الكولسترول المرتفع بالدم عند مرضى السكري

الجمعة - 10 ذو الحجة 1438 هـ - 01 سبتمبر 2017 مـ رقم العدد [14157]
جدة: د. عبدالحفيظ يحيى خوجة
مضاعفات داء السكري على بقية أجهزة الجسم وخصوصاً القلب والأوعية الدموية، معروفة، والمرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني هم أكثر عرضة لمستويات الكولسترول غير الطبيعية، التي يمكن أن تسبب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية (الأمراض القلبية الوعائية). وتعتبر أمراض القلب والأوعية الدموية سبباً مهماً للمرض والوفيات لدى المصابين بداء السكري هذا، والتأثير على الغدد الصماء، والتمثيل الغذائي، وهما بدورهما يزيدان من مخاطر القلب والأوعية الدموية.
وهناك بروتين معروف يعمل على الحد من نشاط مستقبلات الكبد التي تبني وتهدم الكولسترول في الدم ويرمز له بـPCSK9. وقد وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) أخيراً على استخدام دواء «أليروكوماب» (alirocumab) وهو من مضادات الأجسام (antibody)، وحيد النسيلة (monoclonal)، ويعمل على منع هذا البروتين PCSK9 من تثبيط مستقبلات الكبد، وبالتالي السماح لها لكسر مزيد من الكولسترول وخفض مستوياته في الدم.
- دورة علمية
في إطار فعاليات الدورة العلمية السابعة والسبعين لجمعية السكري الأميركية (ADA) التي عقدت في يونيو (حزيران) الماضي 2017 في سان دييغو بكاليفورنيا، تحت عنوان (تثبيط إنزيمPCSK9 لمرضى عسر دهون الدم المصابين بالسكّري) أعلنت كل من سانوفي وريجينيرون للصناعات الدوائية التوصل إلى نتائج إيجابية للمرحلة الثانية لبرنامج أوديسا - السكري (ODYSSEY - DM) المعني بمرضى السكري والمصابين بارتفاع الكولسترول.
ووفقاً لمدير عيادة معالجة مخاطر الدهون بمعهد لي كا شينغ بمستشفى سانت ميشيل بجامعة تورنتو بكندا، وهو رئيس القسم الطبي لبرنامج أوديسا - السكري الدكتور لورانس أ. لايتر (Lawrence A. Leiter)، فإن المرضى الذين يعانون من الإصابة بداء السكري المزمن (بمن فيهم المرضى الذين يُعالجون بالإنسولين) معرضون بدرجة عالية للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين (ASCVD). وعلى الرغم من المعيار الحالي للرعاية، فإن نحو 70 في المائة من الأشخاص البالغة أعمارهم 65 عاماً أو أكثر من مرضى السكّري يموتون بسبب نوع أو آخر من أمراض القلب، بينما 16 في المائة منهم يموتون بالسكتة الدماغية.
وأضاف الدكتور روبرت ر. هنري (Robert R. Henry)، أستاذ الطب في قسم الغدد الصماء والتمثيل الغذائي مدير مركز أبحاث التغذية والهضم في إدارة الرعاية الصحية ورئيس قسم «أمراض القلب والأوعية الدموية» في جامعة كاليفورنيا في سانت دييغو، عضو مجلس إدارة برنامج أوديسا، أن اضطراب دهون الدم المركب شائعٌ عند مرضى السكّري من النوع الثاني، ما يزيد من احتمالات إصابتهم بأمراض القلب والشرايين.
وتؤكد تلك الحقائق نتائج الدراسة العالمية لإدارة علاج السكري (International Diabetes Management Practice Study، IDMPS)، التي شملت الأردن والمملكة العربية السعودية ولبنان والإمارات العربية المتحدة، والتي تفيد بأن 67 في المائة من مرضى السكّري يعانون من ارتفاع الكولسترول في الدم في السعودية وحدها. وقد أوصت الجمعية الأميركية للسكري في دورتها العلمية (77) بالآتي:
- ثبت من خلال التجارب السريرية في الدراسات المقدمة أن العقار المثبط لإنزيم (PCSK9) المثبط لمستقبلات الكولسترول منخفض الكثافة، يزيد من عدد مستقبلات الكولسترول منخفض الكثافة المتاحة على سطح خلايا الكبد، ما يؤدي إلى انخفاض مستويات الكولسترول منخفض الكثافة في الدم. كما يأتي في قمة الفاعلية والتأثير عند استخدامه مع الجرعات القصوى المحتملة من العقاقير المخفّضة للكولسترول، حيث يعمل العقار الجديد (أليروكوماب) على خفض دهون الكولسترول منخفض الكثافة (LDL - C)، وهو الكولسترول الضار، بصورة واضحة.
- وأثبتت تلك الدراسات أن غالبية المرضى حققوا أفضل النتائج بالنسبة للدهون، وذلك من خلال برنامج البحث أوديسا الذي أخضع المرضى في العينة عشوائياً لتناول 75 ملليغراماً من عقار أليروكوماب كل أسبوعين، بالإضافة إلى العقاقير المخفضة للكولسترول. وقد وصلت نسبة الكولسترول عند 80 في المائة من المرضى الذين يتناولون هذه الجرعة إلى المستوى المطلوب. فيما وصلت نسبة الدهون عند 64 في المائة من المرضى الذين كان معدل الكولسترول منخفض الكثافة لديهم 100 ملليغرام/ ديسيلتر، أو أعلى إلى المستوى المطلوب أيضاً في المدة نفسها وبالجرعة نفسها.
- يعمل العقار الجديد أيضاً على خفض البروتين الدهني غير مرتفع الكثافة، وهو أمر آخر لخفض الكولسترول الضار. وقد يكون هذا العقار خياراً بديلاً للأطباء الذين يحتاجون إلى تقديم مساعدة إضافية لمرضى السكّري المعرضين لأمراض القلب والأوعية الدموية.
- آلية برنامج أوديسا
يعتمد برنامج أوديسا للعلاج بالإنسولين على مبدأ العينات العشوائية مزدوجة التعمية، لدراسة متعددة المراكز المتوازية لتقييم فاعلية العقار المثبط للبروتين PCSK9 «أليروكوماب» على مجموعة من 517 مصاباً بالنوع الأول والثاني من السكّري ويعالجون بالإنسولين، مع ارتفاع خطر التعرض إلى الأمراض القلبية والكولسترول ويتعاطون العقاقير المخفضة للكولسترول. تم عرض النتائج في عينة مرض السكّري من النوع الثاني خلال مؤتمر جمعية السكري الأميركية، وشملت:
• تدني الكولسترول منخفض الكثافة بنسبة 48.2 في المائة عند تناول عقار أليروكوماب مع العقاقير المخفضة للكولسترول، وقد تحسّن أيضاً الوضع العام للدهون.
• لم يوجد أي أثر غلايسيمي مسجل في نتائج فحص السكّر بعد الصوم، وظل انخفاض الغلوكوز ثابتاً خلال فترة العلاج للمجموعتين.
• يعتبر العقار الجديد أعلى فاعلية من مخفضات الكولسترول غير عالي الكثافة العادية (37.3 في المائة مقارنة بـ4.7 في المائة لمخفضات الكولسترول غير عالي الكثافة العادية).
• ليس هناك أي تأثير على التحكم في نسبة السكّر في الدم تمت ملاحظتها وتقييمها من خلال فحص بلازما الغلوكوز أثناء الصوم FPG)، A1C). وظلت علاجات خفض الغلوكوز مستقرة على مر الزمن في كلتا المجموعتين أثناء العلاج.
• بصفة عامة يتحمل الجسم عقار أليروكوماب بصورة أفضل. أما عن الآثار الجانبية الأكثر حدوثاً الناتجة عن العلاج، فإنها تشمل ألماً طفيفاً في البلعوم وآلاماً العضلية وآلاماً في المفاصل وسعالاً والتهابات في الجهاز البولي وإسهالاً ونزلات برد. ولم تظهر أي فروق سلامة بين المجموعة التي تتناول عقار أليروكوماب والتي تتناول الإنسولين.
يوصي الباحثون بعدم استخدام العقار إذا كان المريض يعاني من حساسية لأي من مكونات العقار، وأنه يجب إخطار مزود الرعاية الصحية بكل الأحوال الطبية للمريض من حيث: الحساسية، وحدوث الحمل للنساء أو التخطيط له، والإرضاع بالثدي أو الرضاعة الطبيعية، وأي وصفات طبية أو أدوية تؤخذ من دون وصفه طبية بما في ذلك العلاجات العشبية أو الطبيعية. ويجب الاتصال فوراً بمزود الرعاية الصحية أو التوجّه إلى أقرب مستشفى للطوارئ عند الشعور بأي من أعراض الحساسية، ومن بينها الطفح الجلدي الشديد، والاحمرار، والحكة الشديدة، وتورم الوجه، أو صعوبة التنفس.
وتبلغ جرعة البداية الموصى بها من العقار الجديد أليروكوماب 75 ملليغراماً تحت الجلد كل أسبوعين أو 300 ملليغرام شهرياً بالنسبة للمرضى الذين يفضلون الجرعات الأقل انتظاماً. ويحقق أغلب المرضى الذين يتناولون عقار أليروكوماب انخفاضاً كافياً في الكولسترول منخفض الكثافة بجرعة مقدارها 75 ملليغراماً. أما إذا لم تكن الاستجابة كافية فيمكن تعديل الجرعة إلى 150 ملليغراماً كل أسبوعين.
- استشاري في طب المجتمع
السعودية الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة