أزياء وإكسسوارات أساسية تتحدى الزمن

أزياء وإكسسوارات أساسية تتحدى الزمن

كيف تكونين أنيقة في كل مكان وزمان
الخميس - 2 ذو الحجة 1438 هـ - 24 أغسطس 2017 مـ رقم العدد [ 14149]
لندن: «الشرق الأوسط»
هناكر محاذير كثيرة تتعلق بكيفية تعامل امرأة في سن معينة مع الموضة. هذه المحاذير تكون غالباً موجهة للواتي تعدين الأربعين. فعندما تكون المرأة في مرحلة الصبا، يغفر الكل لها هفواتها، ويتغاضون عنها، على أساس أنها تفتقد الخبرة، بل من المُفترض أن تجرب كل الصرعات والتقليعات حتى تتوصل إلى الأسلوب الذي يناسبها ويريحها فيما بعد. الأمر مختلف عندما تتعدى الأربعين، فهي هنا مطالبة باحترام كثير من الأبجديات، على أساس تجنيب نفسها الحرج من جهة، وعدم الظهور بمظهر ضحية الموضة أو المتصابية من جهة ثانية. مثلاً، عليها أن تتجنب الفساتين القصيرة جداً، وأي قطعة من دون أكمام، إلا إذا كان ذراعاها مصقولتين للغاية، وهو ما يُصبح من المستحيلات في عمر الستين، مهما كانت وفية للتمارين الرياضية، وهكذا. ورغم أن هذه المحاذير تم التخفيف منها في العقود الأخيرة، فإن هذا لا يمنع مراعاة بعضها احتراماً للذات والذوق العام على حد سواء. فكلنا يعرف أن غدر الزمن لا يرحم، حتى إذا كانت الواحدة منا تهتم برشاقتها أكثر من قبل، وربما تحافظ عليها حتى السبعين. المشكلة أن زحف السنين وتهدل البشرة يتسرب إلى أجزاء يصعب استعمال البوتوكس فيها. في هذه الحالة، تبقى الأزياء أفضل صديق يُموه على العيوب، على شرط التعامل معها بذكاء، وباختيار ما يناسب عمرها ومكانتها. والجميل أن هذا يسهل تحقيقه في ظل الخيارات الكثيرة التي تطرحها الأسواق، والتي بدأت تأخذ فيها بعين الاعتبار كل المراحل من عُمر المرأة. فكما أنهم يريدون استقطاب جيل شاب من الزبونات، فإنهم لا يريدون أن يخسروا الجيل القديم، وإذا كانت الصيحات الموسمية تخاطب صغيرات السن والشابات، فإن التصاميم العصرية البعيدة عن التقليعات والصرعات هي الأضمن، خصوصاً إذا كانت النية الاستفادة منها لسنوات طويلة. ولا بأس من الإشارة هنا إلى أن مقولة «ثمنها فيها» صحيحة في غالب الأحيان، لأن قطعة تتمتع بكل مواصفات الجودة والأناقة، من التصميم إلى اللون ونوعية القماش، ستبقى معك فترة طويلة جداً، لهذا لا يجب البُخل عليها، إذا كانت تجمع الكلاسيكية بالعصرية، مع لمسة مبتكرة تعكس شخصيتك وفهمك للموضة.

- من القطع الكلاسيكية التي لا يجب أن تخلو منها خزانة أية امرأة، بغض النظر عن عُمرها لأنها تحولت إلى أساسيات، نذكر الجاكيت المفصل؛ يمكن ارتداؤه مع أي قطعة، وفي أي موسم، حسب نوعية قماشه.

- قميص أبيض لا يناسب كل الأعمار فحسب، بل أيضاً كل المناسبات، بدليل أن المصممة كارولينا هيريرا أدخلته مناسبات السهرة والمساء، وأثبت أنه فعلاً قطعة مفعمة بالأناقة، تماماً مثل الفستان الأسود الناعم، سواء كانت مع توكسيدو أو مع تنورة مستديرة طويلة.

- فستان أسود ناعم لا يمنح الجسم طولاً فحسب، بل أيضاً يمنح المرأة مظهراً راقياً في أي سن، على شرط أن يكون بطول يغطي الركبة. المصممة الراحلة كوكو شانيل صرحت منذ عقود بأنها تكره التنورة القصيرة التي تظهر من تحتها الركبة؛ تبريرها كان أنها جزء قبيح من الجسم يجب إخفاؤه بأي ثمن. ورغم أن خليفتها الحالي كارل لاغرفيلد غير هذا الرأي عملياً بتقديمه تصاميم قصيرة، فإنه لم يخفِ يوماً أنها موجهة للشابات. فمهما كانت أنيقة ومُغرية إلى حد لم تستطع المرأة الناضجة مقاومتها، فيمكنها على الأقل تنسيقها مع جوارب سميكة أو بنطلون طويل.

- معطف واقٍ من المطر من القطع الأساسية في أي عمر وبيئة. فبفضل كريستوفر بايلي، المصمم الفني لدار «بيربري»، دخلت هذه القطعة إلى مناسبات السهرة، بعد أن صنعها من أقمشة مترفة، مثل البروكار والدانتيل وما شابه. الجميل في هذه القطعة أنها كلاسيكية، يمكن أن تشتريها فتاة صغيرة في العمر لترافقها مدى الحياة، في حال حافظت عليها، وتعاملت معها بشكل جيد. والجميل في الأمر أيضاً أن كثيراً من المصممين يطرحونه حالياً بأساليب مختلفة، كما ركبت الموجة المحلات الكبيرة، مثل «زارا» و«توب شوب» و«إتش أند إم». لكن إذا كانت النية عدم التخلي عنه بعد موسم أو موسمين، فإنه يستحق الاستثمار فيه، بأن تكون نوعية القماش جيدة، إلى جانب اللون الذي يفضل أن يكون محايداً. أما الأهم من كل هذا فأن يكون على المقاس، بحيث يبدو وكأنه فُصل خصيصاً لك، بدءا من الأكتاف إلى الطول مروراً بالخصر.

- اختيار الياقة بأهمية الطول واختيار اللون. فعندما تكون مفتوحة بشكل مبالغ فيه، تُعطي تأثيراً عكسياً لا يمت للموضة بشيء، لهذا من الضروري اختيار الياقة التي تُظهر جمالياتك، حسب طول الرقبة واكتنازها وما شابه من أمور. فالمسألة هنا نسبة وتناسب.

- بعد اختيار القطع الأساسية، يأتي دور الإكسسوارات، فهي التي ستعكس الذوق الخاص، سواء كانت حزاماً أو عقداً أو حذاء. الجميل في الإكسسوارات أنها تتحدى الزمن والمكان، وبالتالي يمكن لأي امرأة، أياً كان عُمرها، أن تتعامل معها ببعض الجرأة. حزام عريض مستوحى من الـ«أوبي» الياباني مثلاً يمكن أن يغير من شكل فستان، بحيث يبدو وكأنه جديد مختلف تماماً، فيما سيضفي حزام رفيع بلون متوهج ديناميكية على فستان أو تنورة كلاسيكية عادية. والأمر نفسه ينطبق على الأحذية، لا سيما أنها الآن تأتي بشتى الألوان، من المعدنية إلى المطرزة. وبما أن الموضة ألغت فكرة أن لكل مناسبة لونها، يمكن أن يكون لون متوهج أو نقشات متضاربة خياراً مثالياً للارتقاء بقطعة أزياء عادية، تماماً مثل أقراط أذن بحجم كبير. فهذه لم تعد حكراً على الشابات وعاشقات المظهر البوهيمي، وأصبحت في متناول الجميع، بعد أن خاض فيها مصممون مشهود لهم بالابتكار، وأبدعوها بمواد غريبة تتباين بين الأخشاب والريش والخيوط المتدلية على شكل شراشيب.
المملكة المتحدة لمسات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة