تمارا رالف لـ«الشرق الأوسط»: أنظر إلى كأسي هذه الفترة فأراها تنضح بالحب والحظ

في تشكيلتها الراقية للموسمين المقبلين تحتفل المصممة بالأنوثة وباستقلاليتها

المصممة تامارا رالف في مشغلها (أوديمار بيغيه)
المصممة تامارا رالف في مشغلها (أوديمار بيغيه)
TT

تمارا رالف لـ«الشرق الأوسط»: أنظر إلى كأسي هذه الفترة فأراها تنضح بالحب والحظ

المصممة تامارا رالف في مشغلها (أوديمار بيغيه)
المصممة تامارا رالف في مشغلها (أوديمار بيغيه)

المصممة تامارا رالف تغلبها روح الأمومة هذه الأيام. وتريد أن تحتضن المرأة في كل مكان وزمان وتُحفزها على أن تثق بنفسها وقدراتها «لأن أي واحدة منا تستطيع خوض تحديات الحياة... وحدها»، وفق قولها لـ«الشرق الأوسط»، مستشهدة بتجربتها الشخصية. تجربة تحاكي قصة طائر الفينيق الذي يخرج من رماد الحريق أقوى وأصلب. عندما أطلقت علامة «رالف أند روسو» مع شريكها آنذاك مايكل روسو، في عام 2010، كانت حديث أوساط الموضة.

حصدت النجاحات تلو الأخرى، وأقبلت عليها النجمات كما وقع اختيار ميغان ماركل، دوقة ساسيكس، على فستان من تصميمها ظهرت به في صور خطبتها الرسمية على الأمير هاري. سُمعة «رالف أند روسو» وصلت سريعاً إلى باريس، معقل الـ«هوت كوتور». اتصلت بها منظمة «لاشومبر سانديكال الفرنسية» الجهة المسؤولة عن هذا الخط، ورحبت بضمها إلى برنامجها الرسمي في عام 2014، لتصبح «رالف أند روسو» أول علامة بريطانية تدخله رسمياً منذ نحو قرن.

في شهر مارس (آذار) من عام 2021 انتهى الحُلم. السبب الذي تداولته الصحف والإشاعات كانت حول سوء إدارة واختلاف وجهات النظر بين تمارا وشريكها مايكل روسو، الذي كان المسؤول عن الجوانب الإدارية والتسويقية وباقي اللوجيستيات.

اعتقد البعض أن المصممة ستتوارى عن ساحة الموضة إلى الأبد. لكن الشقراء الأسترالية الأصل لملمت شتات نفسها وأقنعتها بأن «النجاح قد يأتي بعد أن نتجرع مرارة الفشل». المهم أن ننهض ونستفيد من التجربة.

عرضها الأخير كان ترسيخاً لأسلوب هو مزيج من الأنوثة والجرأة (تمارا رالف)

كان واضحاً في اللقاء الذي أجرته معها «الشرق الأوسط» خلال أسبوع الـ«هوت كوتير» الأخير لربيع وصيف 2024، أنها استعادت توازنها. قدمت في أول يوم منه ثاني تشكيلة تحمل اسمها «تامارا رالف» تحمل كل بصماتها الرومانسية والمتحدية في الوقت ذاته. تقول: «أنا سعيدة وفي منتهى الرضا. أنظر إلى كأسي فأراها ممتلئة بالحظ والحب... أشعر فعلاً أنها ساعتي». ركزت على كلمة «ساعتي» وكأنها تضع سطراً عريضاً تحتها، في إشارة إلى تعاونها الأخير مع شركة الساعات السويسرية «أوديمار بيغيه»، لإصدار عدد محدود من ساعة «رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون – Royal Oak Concept Flying Tourbillon» تحمل بصماتها الراقية.

تتابع: «بالفعل أشعر كما لو أنني أكتب فصلاً ثانياً من قصتي، أكثر إثارة. أراه ينضح بالسعادة على المستويين الشخصي والمهني». تضيف بابتسامة واسعة وعينين تلمعان: «على المستوى الشخصي أنا أنتظر مولودتي الثانية، وعلى المستوى المهني، لا شيء اعترض انطلاقتي الثانية، وكمية الدعم الذي تلقيته من زبوناتي المخلصات تكفيني العمر كله». لم تنس أن تؤكد أن عاملاً مهماً في هذه السعادة يعود إلى تحررها من تبعات الماضي «إنه عرضي الـ16 في باريس، والثاني تحت اسمي وإدارتي. أن أبدأ من جديد، بشروطي ونظرتي وإرادتي المستقلة، إحساس لا يوصف، يمنحني الأمل أن الآتي أجمل».

2023 كان عام الرجوع بالنسبة لها. كان الحظ حليفها لأن اسمها احتفظ ببريقه في أوساط عاشقات الـ«هوت كوتور». لم تجد، باعترافها، صعوبة كبيرة في جذبهن إليها من جديد «كان بالفعل من أكثر الأعوام حظاً بالنسبة لي رغم أنه كان حافلاً بالعمل والمشاعر المتضاربة».

2024 لن تختلف عن سابقتها حظاً وعطاء. فالتشكيلة التي قدمتها في أول يوم من انطلاق أسبوع الأزياء الراقية بباريس لربيع وصيف 2024، ستكون وفق رأيها استمراراً لما بدأته، أو بالأحرى ترسيخاً لأسلوب هو مزيج من الأنوثة والجرأة «يمكنك القول إنه احتفال بالأنوثة».

لا تخفي تمارا أن فترة الغياب لم تكن سهلة. أكبر تحد واجهته كان حسب قولها «كيف أبدأ وحدي وأدير كل الجوانب بنفسي عوض أن يقتصر دوري على التصميم فحسب، وهو الدور الذي اكتفيت به لسنوات. لكن الموضة تجري في دمي، وأنا لا أعرف أن أقوم بأي عمل آخر، لهذا كنت دائما أشعر بأنه عليّ أن أقوم من التجربة الأولى أقوى... المهم أن أعود بشروطي». في هذه الفترة أنجبت طفلتها الأولى «هاليا». كانت بارقة أمل عززت إحساسها بأن دورة الحياة لا تتوقف على أحد. «إنجاب طفلتي هاليا منحني قوة لم أكن أعرف أني أمتلكها؛ حيث تملّكتني رغبة مُلحة في أن تراني قوية وناجحة عندما تكبر حتى أكون قدوة لها».

لعبت المصممة على كل عناصر الإبهار والإثارة لتستولي على مشاعر زبوناتها (تمارا رالف)

هذه الرسالة كانت قوية في تشكيلة تمارا الأخيرة لموسمي الربيع والصيف المقبلين. أكدت فيها أنها تفهم بنات جنسها وأنها استفادت من دروس الماضي. فهي تعرف كيف تدغدغ مشاعر الناظر أو المتلقي بتصاميم تلعب على الإثارة حيناً، والدراما حيناً آخر. يمكن القول إنها أصبحت مصممة تحلم وأقدامها راسخة في الأرض. هدفها الأول ينصب على زبوناته: بأن تُوقظ بداخلهن الرغبة في تصاميمها وتجعلهن يحلمن بها. هي هنا الماسكة بكل خيوط اللعبة.

فهي المصممة وكاتبة السيناريو والمخرجة والمنتجة. أطلقت على التشكيلة: «إنها مسألة وقت». عنوان فضفاض له تأويلات شتى. فقد يكون إشارة إلى تعاونها مع شركة أوديمار بيغيه للساعات الفاخرة، كما قد يكون تلميحاً إلى قطع أزياء لا يؤثر عليها الزمن، أو الاكتفاء بشرح المصممة عندما قالت أنه أغلى شيء يمتلكه الإنسان «الوقت عامل استثنائي. إنه أكثر ما يراوغنا في الحياة ويسرقها منا، نريد دائماً أن يتوفر لنا المزيد منه ولا نكتفي منه أبداً».

كثير من التصاميم جاء يحاكي الساعة الرملية بخصرها النحيل (تمارا رالف)

أسألها عن تأثير الزمن على أسلوبها. فهو يُغير الثقافات والأذواق، بدليل أن جيل "زي" الذي ربما لا تكون له إمكانات أمهاته وجداته لشراء قطع من خط الـ«هوت كوتور» نظراً لأسعارها التي تقدر بمئات الآلاف من الدولارات، أصبح له صوت ورأي، ويطالب بأساليب أكثر ابتكاراً، فتجيبني بأنه رغم أهمية مواكبة تغيرات الأسواق وقراءة سلوكيات التسوق والاستهلاك «فعلى المصمم أن يبقى مخلصاً لأسلوبه ونظرته الفنية».

تتابع: «نعم أدرك مدى التغييرات التي شهدتها صناعة الموضة، لكنني أعتقد أن زبوناتي يلجأن لي بحثاً عن أسلوبي الخاص. فالمرأة تبحث دائماً عن التفرد والتميز بغض النظر عن العمر والثقافة. وفي هذا الخط تحديداً تطالب بالحرفية العالية والتصاميم الراقية، لأنها تحرص أن تورِث هذه القطع لأجيال قادمة تُقدِر هي الأخرى هذه العناصر التي عندما تتوفر في فستان أو قميص أو تنورة، تُلغي أي اختلاف في الأذواق أو بين الأجيال».

تميزت كثير من الإطلالات بجرأتها باللعب على الإثارة من خلال فتحات عالية أو صدر مكشوف (تمارا رالف)

من هذا المنظور، فإن الاستثنائي بالنسبة لها يجب أن يتجسد في أزياء لا تعترف بزمن. أمر ليس بجديد على تمارا. فمنذ انطلاقتها في عام 2010 وهي تحرص على هذه النقطة وتُركِز عليها في كل تشكيلاتها. مكمن قوتها كان دائماً التقاط نبض السوق، واتجاهات الموضة الرائجة. تُغربلها وتأخذ منها عناصر معينة، تضُخها بالمزيد من الحرفية أو الزخرفات التي تميز أسلوبها. بيد أنها في هذه التشكيلة ركّزت على مزج الحالم بالواقعي.

فهذه وصفتها التي تُوظِف لها ركيزتين أساسيتين: الأولى تقديم الفني الذي يمكن استعماله في المناسبات المهمة والخاصة ولا يطمح إلى دخول المتاحف. والثانية هي الأنوثة في أرقى إثارتها. كل هذا ظهر في تصاميم على شكل منحوتات، أو بطيات مستوحاة من فن الأوريغامي، أو أشكال تحاكي الساعة الرملية بخصرها النحيل وتنوراتها المنسابة والمنسدلة بفتحات عالية. منطقة الصدر هي الأخرى تعرّضت لإجراءات جريئة كشفت الكثير، لكن نجحت إكسسوارات صاغتها على شكل مجوهرات أن تكون غطاء لها.

في بعض الإطلالات كانت الإكسسوارات المبتكرة غطاء لتصاميم جريئة (تمارا رالف)

لا أقاوم سؤالها عما إذا كانت نادمة على تجربة الماضي؟ ترد بحكمة: «إنها رحلة... كان لا بد أن أعيشها بمرها وحلاوتها. رغم قسوتها التي أوصلتني إلى النقطة الحالية، لأنها علمتني دروساً قيمة، أهمها أن أعتمد على نفسي وأثق فيها وأيضاً أن أنصت لذلك الصوت الداخلي الذي يسميه البعض حدساً». وأنا أودعها، همست لي «لا تنسي أبداً أن تحيطي نفسك بأشخاص إيجابيين يؤمنون بك وبإمكاناتك».

هدف المصممة أن تجعل الناظر والمتلقي يحلمان ويرغبان في هذه التصاميم (تمارا رالف)

بأسلوب المصممة التي تجمع بين الأنوثة والفنية صُنعت هذه الساعة ذات الإصدار المحدود من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً من نوع «فروستد جولد» بتدرجات تتراوح من البني والبرونزي إلى درجات اللون الذهبي (أوديمار بيغيه)

ساعة «رويال أوك كونسِبت فلاينغ توربيون – Royal Oak Concept Flying Tourbillon» التي تم ابتكارها بالتعاون مع المصممة تمارا رالف (الصور من أوديمار بيغيه)

عارضة أزياء من تمارا روسو وساعة يد من أويمار بيغيه التي ساهمت في وضع لمساتها عليها (أوديمار بيغيه)

بأسلوب المصممة التي تجمع بين الأنوثة والفنية صُنعت هذه الساعة ذات الإصدار المحدود من الذهب الوردي عيار 18 قيراطاً من نوع «فروستد جولد» بتدرجات تتراوح من البني والبرونزي إلى درجات اللون الذهبي (أوديمار بيغيه)cut out

هدف المصممة أن تجعل الناظر والمتلقي يحلمان ويرغبان في هذه التصاميم (تمارا رالف)cut out


مقالات ذات صلة

دريس فان نوتن... وتشكيلة الوداع الأخير

لمسات الموضة لم ينتهِ العرض بنغمة حزن بل بتفاؤل فالنهايات ما هي إلا بدايات كما أكد المصمم (إ.ب.أ)

دريس فان نوتن... وتشكيلة الوداع الأخير

كان شرطه قبل التقاعد للمجموعة الإسبانية «بوش» التي اشترت حصة من داره في عام 2018 أن يبقى فريق العمل في «أنتوورب» حتى ينأى بهم عن أي تأثيرات أو إغراءات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
لمسات الموضة أرسل بيير باولو بيكيولي 63 قطعة اختلفت تصاميمها وبقي لونها واحداً (فالنتينو)

من موجة موسمية إلى ظاهرة

منذ ظهوره في 1926 وهو متسلطن في خزانة المرأة لم يخرج منها حتى بعد أن هجمت الألوان الصارخة على ساحة الموضة بسبب وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تحتاج إليها.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة الملياردير روبرت مردوخ مع عروسه الجديدة (أ.ب)

سر حذاء الملياردير روبرت مردوخ

أثارت صورة لقطب الإعلام روبرت مردوخ في يوم عُرسه وهو جالسٌ مع عروسه الجديدة إيلينا جوكوفا (67 عاماً) على كنبة بيضاء الكثير من الاهتمام.

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة اختارت اللون الأحمر من القبعة إلى الحذاء مما أضفى على مظهرها دراما فنية تستحضر حقبة الخمسينات من القرن الماضي (أ.ف.ب)

عندما تصل الحشمة إلى أقصى درجات الجُرأة

لم يفتح الحجاب هذه المرة أبواب الجدل ونيران الانتقادات بقدر ما فتح العيون على الظّلم الذي لحق به وبالمرأة التي تعتمده خياراً شخصياً

جميلة حلفيشي (لندن)
لمسات الموضة سافرت أنجلينا إلى اليابان للقاء النساء اللواتي وقع عليهن الاختيار للاستفادة من البرنامج (تصوير: إيان غافان)

رحلة أنجلينا جولي مع «نساء من أجل النحل» تصل إلى اليابان

لا تزال جهود أنجلينا جولي لتمكين المرأة مستمرة. فهي لا تبخل بوقتها وتبذل كل ما في وسعها من طاقة عندما تؤمن بقضية ما. المواقف أكدت أن تمكين المرأة كان دائماً…

جميلة حلفيشي (لندن)

أدب الرحلة يدخل عالم المجوهرات

فرانسوا ماسكاريلو أبدع لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً (كارتييه)
فرانسوا ماسكاريلو أبدع لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً (كارتييه)
TT

أدب الرحلة يدخل عالم المجوهرات

فرانسوا ماسكاريلو أبدع لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً (كارتييه)
فرانسوا ماسكاريلو أبدع لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً (كارتييه)

اختلفت أساليب السفر والترحال، ولم تختلف أسبابها وأهدافها. لا يزال الدافع إليها نفسه: إما استكشاف الآخر وإما الاستجمام والغرْف من متع الحياة. أما للمبدعين والفنانين فكانت ولا تزال مصدر إلهام. رحلة «كارتييه» الأخيرة لبودروم بمناسبة افتتاح محل جديد في منتجع كل ما فيه يتكلم لغة الأثرياء والنخبة، ذكَّرتنا بالسيد لويس كارتييه، الذي عاش في بداية القرن الماضي، وكيف كان فن الرحلات في عهده يعتمد على البواخر والمراكب، والآن على طائرات نفاثة ويخوت وباخرات سياحية ضخمة. كان لويس كارتييه واحداً من أهم الصاغة الذين أرسوا قواعد السفر والترحال بصفته مصدراً للاستكشاف والاستلهام على حد سواء.

ركب الأمواج مدفوعاً بالفضول والرغبة في الجديد. من كل رحلة كان يعود إلى باريس محملاً بأفكار وصور تتجلّى في تصاميم تحمل فخامة القصور وفنونها المعمارية تارة، وجمال كائنات حية وحيوانات برية تارة أخرى.

تشكل اللوحة الضخمة التي تستقبلك داخل المحل تناقضاً متناغماً مع الألوان والمواد الطبيعية الأخرى (كارتييه)

في عام 1919، شعر لويس كارتييه، بحسه التجاري والفني، بأن السفر والترف وجهان لعملة واحدة، فافتتح محلاً في سان سيباستيان الإسبانية. وهكذا بدأت «كارتييه» تنثر جواهرها على شكل «بوتيكات» أنيقة بين أحضان الشواطئ وعلى أقدام المياه، مثل مونتي كارلو وكان الفرنسية وبالم بيتش، وأخيراً وليس آخراً بودروم. تقول صوفي دويرو، الرئيس التنفيذي لـ«كارتييه» في الشرق الأوسط والهند وأفريقيا وتركيا: «هذا رابع محل لنا في تركيا، لكنه يختلف عن الباقي من ناحية أنه موسمي، فلا يفتح أبوابه سوى في موسمي الربيع والصيف، أي في ذروة الموسم السياحي». في الأشهر الأخرى، ومثل غيره في المنتجع، يغلق أبوابه في انتظار سطوع الشمس من جديد، وهذا ما يجعله أكثر من مجرد محل تجاري، بل مكان يُسجل حضور «كارتييه» بين الكبار، ويُرسِّخ مكانتها بصفتها صائغ الملوك والنخبة. لم تُخف صوفي دويرو سعادتها بهذا الافتتاح «لأنه يُعزز علاقة طويلة الأمد بتركيا، يعود تاريخها إلى أكثر من قرن مضى». تعليقها يعيد للذهن التأثير الإسلامي الذي يظهر جلياً في الكثير من مجوهراتها، مثل فنون العمارة، التي كان لها تأثير كبير على فن «الآرت ديكو» تحديداً.

من كل رحلة تستقي الدار أفكاراً وصوراً تتجلى في تصاميم تحمل فخامة القصور وفنونها المعمارية تارة وجمال كائنات حية وحيوانات برية تارة أخرى (كارتييه)

ورغم أن «كارتييه» من بين أكثر من احتضنوا ثقافة السفر منذ أكثر من قرن من الزمن، فإن مشهد الموضة عموماً يؤكد أن السفر كان ولا يزال مهماً لتوسيع الآفاق الفكرية والبصرية الفنية. بيوت أزياء عالمية ودور مجوهرات رفيعة أخرى تبنَّته في السنوات الأخيرة، وجعلته تقليداً لا تحيد عنه، إما لتلميع صورتها وإما لاستقطاب زبائن جدد. لكن تجربة «كارتييه» ليست ككل التجارب أو الرحلات. تجعلك تفكر أنه إذا كان أدب الرحلات من مصادر التاريخ والآثار وحضارة المجتمعات وتقاليدهم، فإن مجوهراتها أيضاً تحمل خصائص القصة والرواية. كيف تُرى بعين مصممها ومشاعره، وكيف يترجمها من خلال قطع تدخل المزادات، فتبقى تفاصيلها حية تحكي أسطورة أو قصة مكان وتاريخه وتطوراته.

الصورة التي استعملتها «كارتييه» في بطاقات بريشة الفنانة التركية باشاك أيدن نوتز

فعندما أرسلت «كارتييه» بطاقات تدعو فيها ضيوفها مشاركتها الاحتفال بافتتاح محلها الأخير في بودروم، أثارت هذه البطاقات كثيراً من الفضول والمشاعر. كانت غاية في البساطة والبلاغة في الوقت نفسه. رسمة على كانفس أبيض، يتوسطها يخت يُبحر وسط مياه زرقاء صافية. كانت بريشة الفنانة التركية باشاك أيدن نوتز، التي استعانت بها الدار لتجسيد روح المكان: كيف كان مجرد قرية صيد صغيرة في الماضي، وكيف صار مرتعاً للأثرياء وأصحاب اليخوت. بالنسبة لهذه الشريحة، فإن المنتجعات المترامية هنا، بكل ما تقدمه من متع وتجارب مائية وطبيعية وتاريخية، لا تكتمل من دون تسوق أو محال تقدم لهم كل ما يحتاجون إليه وما لا يحتاجون إليه من منتجات يصعب مقاومة جمالها.

نعم، نظَّمت الدار الرحلة كما ينظُم شاعر قصيدة تتغزل بسحر المكان ومحاسنه. كان هذا ضرورياً لتجسد أسلوب حياة الرفاهية، كما بات زبون اليوم يطالب به. فهذا الأخير لم يعد يكتفي بتجربة تسوق تقليدية يقوم بها كأنه يؤدي مهمة عسكرية تُشبع رغبته في اقتناء قطعة فريدة فحسب. يريدها تجربة متكاملة، يستمتع فيها بكل شيء يغذي حواسه الخمس دون استثناء.

من الخارج يتماهى المحل الواقع بين أحضان فندق الماندرين أوريانتال مع الطبيعة التي حوله (كارتييه)

محلها الجديد الواقع بين أحضان فندق ماندرين أوريانتال كل هذا وأكثر. مثل المدينة، يُشعرك بأنه يعانق بحر إيجه بيدٍ، والبحر المتوسط باليد الثانية. والأهم أنه يلبي كل الرغبات متكئاً على سحر الطبيعة المحيطة به، وعلى ما يحتويه من كنوز صغيرة، مصنوعة من حرير أو مرصعة بالأحجار الكريمة.

تشرح صوفي أن البوتيك الجديد امتداد لمحلها بأسطنبول. لكن ديكوراته وشخصيته متأثرة بالطبيعة المحيطة به. الفنان فرانسوا ماسكاريلو كانت له يد في هذا الأمر، فهو فنان تربطه بـ«كارتييه» علاقة طويلة وحب مشترك للمواد المختلفة. يقول إنه زار تركيا عدة مرات ومثل غيره عشق شمسها الساطعة وألوان طبيعتها التي تتباين بين الأخضر والأزرق. عندما أعطيت له مهمة وضع لمساته على المحل، أدرك أن هذه الألوان وحدها لا تكفي. فعاد بخياله إلى عالم الأساطير، وهي كثيرة نظراً لتاريخ المدينة الروماني القديم. فقد كان اسمها هاليكارناسوس قبل أن يتحول إلى بودروم، كما أنها جغرافياً لا تبعد بالقارب سوى 50 دقيقة عن جزيرة كوس اليونانية.

فرانسوا ماسكاريلو أبدع لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً (كارتييه)

الجميل أن فرانسوا لم يترجم هذه الإيحاءات بشكل حرفي، بل بلمسات باريسية واضحة تتماهى مع أجواء المكان. حتى الأساطير ركّز فيها على القصص التي تربطها بالبحار والمحيطات.

يقول: «انطلقت من جمال الطبيعة، ثم وجدت نفسي أستعيد ذكرياتي الخاصة وأنا أمشي على حافة الشاطئ، وأشعة الشمس تنعكس على المياه اللازوردية، لتُشكِل ما يُشبه لوحة تجريدية». ترجم هذه الصورة في لوحة زيتية ضخمة هي أول ما يستقبلك في المحل. استعمل فيها الطلاء الزيتي مع ضربات ريشة خفيفة جداً فوق طبقة من الأكريليك، حتى يُضفي عليها تأثيراً لامعاً. ما زاد من قوة تأثير هذه اللوحة أن باقي الألوان والمواد كانت هادئة وطبيعية. اعتمدت على البيج والأصفر والأخضر، كما على الخشب والرافيا التي تم نسجها على يد حرفيين من أبناء البلد.

تنتهي الرحلة ومقولة قديمة لصياد من أبناء بودروم قال فيها: «لا تتوقع عندما تزورها أن تغادرها وأنت الشخص نفسه»، تتردد في الذهن وتؤكد أن هناك أماكن لها وقع خاص في النفس.

تبقى الساعات والمجوهرات الأساس لاسيما أيقونات الدار التي تشكل هدايا قيمة لكل المناسبات (كارتييه)

عند قراءة تاريخ صناعة الساعات والمجوهرات، يبرز اسم لويس كارتييه واحداً من أوائل الصاغة وصناع الساعات الذين احتضنوا الآخر، واستكشفوا فنون حضارات بعيدة. إلى جانب فخامة القصور والفنون الهندسية، كان معجباً بالكائنات الحية بكل أشكالها.

ساعة عرضتها الدار خلال معرض «ساعات وعجائب» لعام 2024 تؤكد أهمية البانثر إلى اليوم (كارتييه)

في عام 1914، طرح ساعة أيقونية مرقطة بالألماس والأونيكس الأسود، لتبدأ علاقة «كارتييه» الشهيرة بشكل «البانثر». ما بين عامي 1933 و1970، وهي الفترة التي التحقت فيها المصممة جين توسان بالدار، أخذت أشكال النباتات والحيوانات مستوى لم يستطع أي من المصممين منافسته في جرأته. ظهرت أشجار النخيل لأول مرة في المجوهرات الرفيعة. صاغتها توسان في «بروشات» كان لها وقع السحر على المستويين الفني والتجاري. كذلك طائر الفلامنغو الذي ساهمت في تصميمه مع مصمم آخر في الدار هو بيير لومارشون. طلبه دوق ويندسور، ليهديه لزوجته واليس سيمسون، ليصبح واحداً من الأشكال اللصيقة بالدار، إلى جانب أيقونات أخرى كثيرة ترسخ مكانة الدار التي لم تتزحزح عنها في أي وقت من الأوقات.