أطباء: فيروس كورونا بدأ يتبع «نمطاً محدداً» وأعراضه باتت أقل حدة

رجل يجري اختباراً للكشف عن فيروس «كورونا» في أميركا (إ.ب.أ)
رجل يجري اختباراً للكشف عن فيروس «كورونا» في أميركا (إ.ب.أ)
TT

أطباء: فيروس كورونا بدأ يتبع «نمطاً محدداً» وأعراضه باتت أقل حدة

رجل يجري اختباراً للكشف عن فيروس «كورونا» في أميركا (إ.ب.أ)
رجل يجري اختباراً للكشف عن فيروس «كورونا» في أميركا (إ.ب.أ)

قال عدد من الأطباء إن أعراض فيروس كورونا أصبحت أكثر اعتدالاً وتتبع نمطاً معيناً، مشيرين إلى أن السمات التي كانت تميز المرض في الماضي، مثل السعال الجاف أو فقدان حاسة التذوق أو الشم، أصبحت أقل شيوعاً.

ووفقاً لشبكة «إن بي سي نيوز»، فقد أشار الأطباء إلى أن الأعراض الحالية أصبحت تتركز بشكل أكبر في الجهاز التنفسي العلوي، وباتت أقرب لأعراض الحساسية أو نزلات البرد.

وقال الدكتور إريك إيتنغ، نائب رئيس العمليات لطب الطوارئ في مستشفى ماونت سيناي بنيويورك: «إنها ليست الأعراض النموذجية نفسها التي رأيناها من قبل. يشكو أغلب المرضى الآن من الاحتقان الأنفي والعطس، وعادة ما يكون هناك التهاب خفيف في الحلق».

ولفت إيتنغ إلى أن مرضى كورونا الذين عالجهم مؤخراً «كانوا يعانون من أعراض خفيفة حقاً»، مضيفاً: «لم نعرف أنهم مصابون بالفيروس إلا بعد إجراء اختبار لهم».

وقد أيدت دراسة «Zoe COVID Symptom»، التي تجمع بيانات عن الأعراض المبلغ عنها ذاتياً في المملكة المتحدة من خلال تطبيقات الهواتف الذكية، كلام إيتنغ. وتشير النتائج التي توصلت إليها إلى أن التهاب الحلق أصبح أكثر شيوعاً، بعد أن أصبح متغير أوميكرون هو السائد في أواخر عام 2021. وعلى النقيض من ذلك، أصبح فقدان حاسة الشم أقل انتشاراً، وانخفض معدل دخول المستشفى مقارنة بصيف وخريف عام 2021.

وقالت الدكتورة غريس ماكومسي، أستاذة الأبحاث السريرية والانتقالية في جامعة كيس ويسترن بالولايات المتحدة، إن الأعراض أصبحت تتبع نمطاً معيناً، حيث غالباً ما تبدأ الآن بالتهاب الحلق ثم الاحتقان الأنفي.

وأشارت إلى أن بعض المرضى يعانون أيضاً من الصداع والتعب وآلام العضلات والحمى والقشعريرة، وأحياناً التنقيط الأنفي الخلفي (نزول الإفرازات الأنفية من المنطقة الخلفية من الأنف إلى الحلق)، وهو العرض الذي قد يؤدي إلى السعال، على الرغم من أن السعال ليس من الأعراض الأولية للفيروس حالياً.

وقالت ماكومسي إن التهاب الحلق والتعب وآلام العضلات عادة ما تستمر بضعة أيام، في حين أن الاحتقان الأنفي يمكن أن يستمر في بعض الأحيان بضعة أسابيع.

وقدرت أن نحو من 10 إلى 20 في المائة فقط من مرضى كورونا يفقدون حاسة التذوق أو الشم الآن، مقارنة بنحو من 60 إلى 70 في المائة، في وقت مبكر من الوباء.

الأعراض الخفيفة التي يسببها المرض في الوقت الحالي تعود إلى المناعة من اللقاحات والإصابات السابقة (أ.ب)

وفيما يخص الإسهال، أحد الأعراض الأكثر شيوعاً في الماضي، فقد قال إيتنغ إنه لم يشهد كثيراً من حالات الإصابة بالإسهال بين مرضاه في الآونة الأخيرة.

وأكد إيتنغ وماكومسي أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون دخول المستشفى الآن بسبب الفيروس أصبح قليلاً جداً، كما لفتا إلى أن كثيراً من المرضى يتعافون دون الحاجة لتناول العقارات المضادة للفيروسات.

وعزا الدكتور دان باروش، مدير مركز أبحاث الفيروسات واللقاحات في مركز بيث إسرائيل ديكونيس الطبي في بوسطن، الأعراض الخفيفة التي يسببها المرض في الوقت الحالي إلى المناعة من اللقاحات والإصابات السابقة.

وقال باروش: «بشكل عام، فإن شدة كورونا أقل بكثير عما كانت عليه قبل سنة أو سنتين. وهذا ليس لأن المتغيرات أقل قوة. بل لأن الاستجابات المناعية أعلى».

وأكد الأطباء الحاجة إلى تلقي الجرعات المعززة من لقاحات كورونا، خصوصاً بالنسبة لكبار السن، مشيرين إلى أن ضعف الأعراض لا يعني زوال خطورة المرض.


مقالات ذات صلة

نكهات الشوكولاته قد تشكل خطراً صحياً

يوميات الشرق عُثر على معدلات عالية من مركبات كيميائية ضارة في بعض أنواع المخبوزات (أنسبيلاش)

نكهات الشوكولاته قد تشكل خطراً صحياً

ما الذي يجعل طعم الشوكولاته ورائحتها لذيذين جداً هكذا؟ الكيمياء بالطبع!

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
صحتك قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن (رويترز)

طرق للتغلب على الشعور بالوحدة وفق عمرك

قد يصيب الشعور بالوحدة الأشخاص في أي سن، على الرغم من أنه أكثر شيوعاً بين المسنين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك يربط الكثير من الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة نشاطهم وحركتهم (رويترز)

هل تتسبب السكريات فعلاً في فرط نشاط الأطفال؟

لعقود من الزمن، ربط الناس بين تناول الأطفال للأطعمة والمشروبات السكرية وبين زيادة النشاط وفرط الحركة لديهم، فما حقيقة هذا الأمر؟

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك الضعف الجسدي يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب (رويترز)

5 علامات تُنذر بتعرُّض الأشخاص لخطر الاكتئاب

أفادت دراسة أجراها باحثون في جامعة ييل الأميركية بأن الأفراد الذين يستوفون واحدة على الأقل من علامات الضعف الجسدي هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

لتفادي الشيخوخة المبكرة تخلّ عن هذه العادات السيئة

التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
TT

لتفادي الشيخوخة المبكرة تخلّ عن هذه العادات السيئة

التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)
التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين (أرشيفية - رويترز)

لا يمكننا إبطاء الوقت، ولكن يمكننا إبطاء آثاره علينا. ووفق تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز»، فإن المفتاح هو اتخاذ خيارات صحية في المجالات التي يمكننا التحكم فيها، وهذا يبدأ بالتخلص من العادات السيئة. ويقول الدكتور بريت أوزبورن، طبيب الأعصاب في فلوريدا إن «إحدى السمات المميزة للشيخوخة هي تراكم الأضرار الخلوية التي تؤدي إلى خلل وظيفي في الأعضاء، وفي النهاية، الموت».

شارك الأطباء مع شبكة «فوكس نيوز» السلوكيات الثمانية غير الصحية الأكثر شيوعاً التي تسرع عملية الشيخوخة، ونصائح حول كيفية تجنبها.

1- التدخين

ثبت أن التدخين يقصر متوسط ​​العمر المتوقع. أفاد باحثون من منظمة العمل بشأن التدخين والصحة في المملكة المتحدة بأن المدخن البالغ من العمر 30 عاماً يمكن أن يتوقع أن يعيش لمدة 35 عاماً أخرى تقريباً - مقارنة بـ53 عاماً لغير المدخن. وقالت الدكتورة دون إريكسون، طبيب التوليد وأمراض النساء في تامبا بولاية فلوريدا، إن «التدخين يسرع الشيخوخة عن طريق تعريضك للمواد الكيميائية الضارة، وتقليل إمدادات الأكسجين، وتكسير الكولاجين وزيادة الإجهاد التأكسدي». وأضافت: «تمتد الآثار الضارة للتبغ إلى ما هو أبعد من صحة الرئة، حيث تعمل على تسريع شيخوخة الجلد، وزيادة خطر الإصابة بأمراض اللثة وفقدان الأسنان».

وأشار أوزبورن إلى أن التدخين يدخل السموم التي تضعف مرونة الجلد وإنتاج الكولاجين، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد. ولفت إلى أن «حدوث النوبات القلبية، والسكتات الدماغية، وتمدد الأوعية الدموية في الدماغ أعلى بشكل ملحوظ لدى المدخنين مقارنة بغير المدخنين».

2- التعرض الزائد لأشعة الشمس

وقالت إريكسون إن التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى الشيخوخة عن طريق إتلاف الحمض النووي للبشرة، مما يسبب التجاعيد، وترهل الجلد، والبقع الداكنة. ووافق أوزبورن على ذلك، وحذرت أيضاً من زيادة خطر الإصابة بسرطانات الجلد، مثل سرطان الخلايا القاعدية، وسرطان الجلد الذي يمكن أن يكون قاتلاً.

وينصح أوزبورن باستخدام واقي الشمس بانتظام مع عامل حماية من الشمس (SPF)، وارتداء الملابس الواقية، وتجنب التعرض لأشعة الشمس خلال ساعات الذروة. وتشمل استراتيجيات الحماية الأخرى التستر بالقبعات والنظارات الشمسية والملابس الواقية، والبحث عن الظل خلال أقوى ساعات الشمس (بين الساعة 10 صباحاً و4 مساءً).

3- تغذية سيئة

يتفق الخبراء على أن اتباع نظام غذائي يفتقر إلى العناصر الغذائية يسرع عملية الشيخوخة. وحذر إريكسون من أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة والسكريات والدهون غير الصحية يمكن أن يسبب الالتهابات، ويدمر الكولاجين، ويسرع شيخوخة الجلد. وأضاف أوزبورن أن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من الأطعمة المصنعة والسكريات يمكن أن تسبب الالتهابات. وللحد من علامات الشيخوخة، يوصي الخبراء بتناول نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضراوات والبروتينات الخالية من الدهون والدهون المضادة للالتهابات (أوميغا 3 وأوميغا 9) ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض. وتشمل النصائح الأخرى التخطيط المسبق للوجبات والوجبات الخفيفة - مع التركيز على الأطعمة الكاملة غير المصنعة - لتجنب الاختيارات غير الصحية.

4- عدم ممارسة الرياضة

قالت إريكسون إن «عدم ممارسة التمارين الرياضية يسهم في الشيخوخة عن طريق التسبب في فقدان العضلات، وانخفاض كثافة العظام، وزيادة الوزن ومشاكل القلب والأوعية الدموية». ولفتت إلى أن النشاط البدني المنتظم ضروري للحفاظ على كتلة العضلات والدورة الدموية والصحة المعرفية مع تقدمنا ​​في العمر.

ويقترح أوزبورن القيام بتدريبات خفيفة لمدة 45 دقيقة، مثل المشي أو التجديف أو السباحة أو الركض، مما سيحسن لياقة القلب والأوعية الدموية لديك، بينما يسمح لك بالتعافي من نوبات تدريب القوة الثقيلة.

5- الإفراط في استهلاك الكحول

حذر أوزبورن من أن الكحول يجفف الجلد، ويمكن أن يؤدي إلى تلف الكبد وضعف الإدراك. وأضاف: «يسبب أيضاً مشاكل في تنظيم نسبة السكر في الدم، ويرتبط ارتباطاً وثيقاً بالسمنة». وتابع: «بما أن الكحول هو سم خلوي، فإنه يسرع عملية الشيخوخة». واتفقت إريكسون على أن الاستهلاك المفرط للكحول يسرع الشيخوخة عن طريق التسبب في الجفاف، واستنزاف المغذيات، والالتهابات، وتلف الكبد، وإتلاف الكولاجين.

6- القلق المزمن

في حين أن بعض درجات التوتر تعد طبيعية وصحية، إلا أن مستويات التوتر المرتفعة المزمنة يمكن أن تقصر التيلوميرات، وهي هياكل بروتين الحمض النووي التي «تلعب دوراً رئيسياً في مصير الخلية والشيخوخة عن طريق ضبط الاستجابة الخلوية للإجهاد، وتحفيز النمو على أساس الخلايا السابقة»، وفقاً للمعاهد الوطنية للصحة.

وقالت إريكسون: «الإجهاد المزمن يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تفاقم الأمراض الجلدية، ويؤثر على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى تسريع الشيخوخة».

ويؤثر الإجهاد طويل الأمد على قدرة الجسم على إصلاح نفسه، ويمكن أن يؤدي إلى الشيخوخة المبكرة، وفقاً لأوزبورن.

7-قلة النوم

أشارت إريكسون إلى أن قلة النوم تسرع عملية الشيخوخة عن طريق زيادة الالتهابات والتسبب في اختلال التوازن الهرموني. وقالت إن «النوم غير الكافي يعيق أيضاً إصلاح الخلايا، ويؤثر على الوظيفة الإدراكية». وأشار أوزبورن إلى أن النوم أمر بالغ الأهمية لعمليات تجديد الجسم. لتحسين صحة النوم، اقترح أوزبورن وضع جدول زمني منتظم، وخلق بيئة مريحة وتجنب المنشطات قبل النوم. وقال: «كما أن تقليل استهلاك الكربوهيدرات خلال عدة ساعات من وقت النوم يمكن أن يسهل عملية تحفيز النوم».

8- سوء نظافة الفم

حذرت إريكسون من أن سوء نظافة الفم يؤدي إلى تسريع الشيخوخة عن طريق التسبب في أمراض اللثة، وفقدان الأسنان وتصبغ الأسنان ورائحة الفم الكريهة. وأضافت: «لا تؤثر أمراض اللثة وفقدان الأسنان على صحة الفم فحسب، بل تؤثر أيضاً على الصحة العامة، مما يسهم في ظهور الشيخوخة».