غزة بعد الموصل؟

غزة بعد الموصل؟

الأربعاء - 18 شوال 1438 هـ - 12 يوليو 2017 مـ رقم العدد [14106]
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
بدءاً، يجدر توضيح أن آخر ما يخطر بالبال هو اقتراح «تحرير» قطاع غزة بالقوة من حكم حركة «حماس»، على غرار انتزاع حرية الموصل، بإخراج فلول تنظيم داعش من كبرى مدن شمال العراق، بعدما امتد ليل اغتصابها ما يقرب من ثلاث سنوات. أخيراً، حق قول النصر على خوارج عصرٍ طغى فيه فساد شرّ البرِّية وشاع، فطال أقاصي الأرض وأطرافها، حتى كاد أخيار الناس إذ يصبح أحدهم بنفسٍ تُسبِّح وتستبشر، فإن أغلبهم يمسون بأنفاسٍ تتعوّذ من شرور غمٍّ ليس يُطاق. كلا، ليس مطلوباً اقتحام غزة عسكرياً لإعادة وضع أمور القطاع في صحيح نصابها. إنما، تصحيح الأوضاع العرجاء أصبح، بحق، واجباً على كل مسؤول فلسطيني بين الأضلع منه بقايا وازع ضمير. إنها أوضاع باتت من السوء حتى أوشك الأصم أن يسمع صدى أذاها، وكاد الأعمى يبصر مآسيها، فما العجب إذا قيل إن القابلين باستمرارها هم نفرٌ يبغونها عِوَجاً، وإذ ذاك تراهم يمعنون في زرع ألغام الاعوجاج كلما لاح بريق شعاع صلح بات قاب قوسين أو أدنى؟
حقاً، لقد طال أمد تبادل لعبة تلويم طرفٍ لآخر في «ملعب» الانقسام الفلسطيني. أليست تكفيهم عشر سنوات كي يكفّوا شرور انقسامهم عن «شعبهم»؟ أم أن ركل كرة التصالح وتسجيل الأهداف متواصلٌ ما تواصل دعم الداعمين من الخارج، وتأليبهم المستجيبين لنهج ومصالح توجهاتهم في الداخل؟ إزاء استمرار هكذا حال مِعوَّج، لم يعد مستغرباً أن يسيطر وسواس «المؤامرة» على رؤوس أفواج من الناس، بعدما استعصى على العقلاء منهم العثور على جواب واحد مقنع عن السؤال: ما المبرر؟
سؤال محق. أيوجد بالفعل تبرير وطني لدى أي من القيادات المسؤولة عن استمرار انفصال قطاع غزة عن رام الله؟ كلا. أليس أن الأساس في كل برنامج للعمل الوطني، أن يتعامل بإحساس صادق مع حاجات الناس ومتطلباتهم. بلى. يحصل هذا حيثما يوجد ساسة وتوجد أحزاب تتنافس ببرامج لكسب ثقة المجتمع. مثلاً، لولا أن دونالد ترمب، رفع شعار «أميركا أولاً» وأرفق القول ببرنامج عاكسٍ لكيفية وضع الشعار موضع التطبيق، لربما لم يكسب معركة الوصول للبيت الأبيض، رغم أن مليارات رصيده المالي، وزخم قيادات الحزب الجمهوري، كانت تخوض السباق معه. ترى، هل أن قادة فصائل الانقسام الفلسطيني فشلوا في امتحان وضع «فلسطين أولاً»، في ضمائرهم قبل تحالفاتهم، وفي ممارسات على الأرض تسبق بيانات تملأ برامجهم؟ ألم يأنِ لأقوالهم أن تلتزم بصدق التعامل مع شعبهم، وأن يكفوا عن التلاعب بالعبارات، والأهم أن يدركوا غيظ الناس المكظوم لدرجة الاختناق، وأن داخل الصدور يتكوّم بركان غضبٍ كأنه جبلٌ من الحنق، لعله إذا انفجر، سوف يثبت لقادة الفصائل كلهم، أنه أشد من لهب قيظ كل صيف مضى؟
على رغم كل ما حصل من مآسٍ طوال العشر سنين الماضية، لم ينفد الوقت بعد. لم تزل أمام قيادات الانقسام الفلسطيني فرصة إثبات أنها صادقة العزم، أولاً، على طي صفحة انقلاب «حماس» وما تلتها من صفحات غشاها ليلاً مكرُ طرفٍ، فقابله فجراً دهاءُ الطرف المقابل. بلا صفاء نيّات لن تلتقي القلوب، ولن تُنقى الضمائر. يصدق هذا، أساساً، في علاقات البشر اليومية، حتى داخل العشائر والعائلات، فكيف لا ينطبق على التعامل بين ساسة تحمل رقابُهم مسؤولية مستقبل شعب بأكمله، كما حال الفلسطينيين؟ بلا جدال، ينطبق عليهم قبل غيرهم، إلا إذا عدّوا أنفسهم فوق كل الناس، وهذا مُحال.
يجدر القول هنا إن دول الجوار العربية يجب أن تبادر، من جانبها، فتمد أيادي العون للجمع بين «الإخوة الأعداء». الوضع في قطاع غزة، تحديداً، يزداد سوءاً كل يوم، خصوصاً بين الشباب. في هذا الصدد بوسع كلٍ من مصر والأردن، تقديم عونٍ مهم. لكن ذلك العون ذاته لن يثمر إن لم يُعن قادة الانقسام الفلسطيني أنفسهم على تجاوز كل أسباب استمرار هكذا انشطار. أول خطى طريق التصالح الحق تبدأ بأن تعود غزة إلى رام الله، عودة الجزء إلى الكل، بالرضا والقبول، وليس كما عادت الموصل للعراق، بثقيل السلاح ودوي القنابل وأكوام الجثث. تُرى، هل أن التعقّل الفلسطيني لم يزل ممكناً، أم صار هو أيضاً أضغاث أوهام؟

التعليقات

يوسف ألدجاني
البلد: 
germany
11/07/2017 - 23:33

أن ألفلسطنيون يسمون قطاع غزة بألمنكوب ؟ أحتلال حمساوي وجهادي أخواني مسلح وملشياوي خاضع لمغامراتهم ألشيطانية وألدمرة وألقاتلة للمواطن ألفلسطيني .. ترهيب وتخويف وتعذيب وتجويع وسجون ومعتقلات وأعدامات وحواجز وتفتيش .. ومن ليس حماسيا وجهاديا وقساميا فهو ليس منا .. من يفتح فمه يحاكم بألخيانة وألعمالة , شباب عاطل عن ألعمل , وألوظيفة ألوحيدة ألممكنه ألأنضمام لملشيات حماس وألقسام كل منهم يستعمل ألمدنين دروع بشرية لمغامراته ألصاروخية , وألمقاومه وألثوابت شعار ألتجارة وألحكم...

طوني شلبي
البلد: 
USA
12/07/2017 - 10:31

عزيزي الكاتب والقارئ
أرجو عدم التفاؤل بوضع فلسطين أولاً، أو أخيراً ،عند أي أحد، فعندنا قاعدة واحدة تقول " أنا أولاً وأخيراً "
شكراً

محمد ابو صالح
البلد: 
فلسطين
12/07/2017 - 14:28

سمعنا أن هي لله ولكن الحقيقة أن هي للسلطة والنفوذ والتحكم بالبشر وسرقة الموارد والاراضي وامتلاك الفلل والسيارات فالكرسي عزيز ولا يمكن تركه إلا بالقوة وتصورك عزيزي الكاتب عن عودة غزة الى الشرعيه بالقوة العسكريه ليس محض خيال فهو حقيقة ثابته بالامس الامم المتحدة أوضحت أن غزة لا تصلح للحياة الآدميه فالوضع فيها كارثي البنية التحتيه لم يعد لها وجود الكهرباء ساعة واحدة والمياه مقطوعة أو مالحة والبحر ملوث بمياه المجاري لعدم وجود محطات معالجة والشباب لا يجدون حلا إلا الانتحار بالحرق أو بالقاء أنفسهم من اعلى أو الموت في مياه البحر وبطون الاسماك لا يهم أن تموت الشعوب والتي يتم المزيادة عليها المهم أن نبقى في الحكم ولا تراجع سوى بالقوة نسأل الله الفرج

ام وسيم
البلد: 
غزة
12/07/2017 - 15:45

عشر سنوات ولم يكفوا شرور انقسامهم وأخذهم أكثر من ثلثي الغزيين رهينة وعندما يستعصي الحل عن فهم متطلبات أساس حياة البشر ويتشدق بعض مستفيدي هذا الوضع من أمراء الانقسام وأشاوس المتاجرة بالدم والمقاومة وجالبي الحروب والخراب والدمار بقول أن غزة قادرة على وضعها هذا عشر سنوات أخرى . حق لهم ذاك الافتراء على المغلوبين على أمرهم بدون ماء وكهرباء في هذا الصيف القائظ بل يزدادوا إستقواء بنفوذهم بعد أن أصبحوا مالكي البشر والشجر والحجر وتقدر ثرواتهم بالملايين منتفعين من حصاد الأنفاق وسلب الأموال بمختلف ألوان الشر إن غيظ الناس المكظوم يتكوم لينفجر في أي لحظه وقد حذر مسئول وكالة غوث اللاجئين بغزة على شاشة العربية من فداحة ما وصل إليه الوضع ربما هذا التحذير يحرك جانبا من العالم لأنه لم يحرك شعرة في رؤوس الإخوة الأعداء

وفاء
البلد: 
تونس
12/07/2017 - 21:20

العدل كالحبّ لا يهدى أو يوهب ولا يعطى أو يستجدى إنما ينتزعه سيف الحق أو سلطان القلب انتزاعا....رحم الله الفاروق عمر إذ يقول لأمعائه الخاوية من شدة تقشفه وشفقته وشعوره بآلام المحرومين ( قرقري قرقري ما شئت فوالله لن تذوقي اللحم حتى يشبع منه المسلمون)، وفي السياق ستبقى إلى قيام الساعة صيحته الخالدة تهزّ ضمير الإنسانية( لو أن بغلة عثرت بالعراق لخشيت أن يسألني الله عنها لم لم أمهد لها الطريق) فهكذا أو هذا تجسيد معنى أن السلطان ظل الله في الأرض أما سلاطين الظلم والقهر والفقر والإفقار والحزب والعشيرة فهم ظل الشيطان وجنده وحزبه . الروائي خلوصي عويضة

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر