{وين أودّي وجهي؟}

{وين أودّي وجهي؟}

السبت - 16 شهر رمضان 1438 هـ - 10 يونيو 2017 مـ رقم العدد [14074]
ما إن ينتهي شهر رمضان حتى تبدأ قوافل الطائرات في نقل السائحين إلى أوروبا على وجه الخصوص، وهنا أريد أن أشير إلى نقطة مهمة قد يتعرض لها البعض من الإحراج إذا لم ينتبهوا لها، وإليكم هذه الحادثة:
قضت محكمة بلجيكية بحبس امرأة مسلمة تبلغ من العمر 27 عاماً و18 شهراً، لرفضها الاستجابة لطلب شرطيتين خلع نقابها، ودخولها معهما في شجار، كما تم تغريمها نحو 20 ألف يورو بسبب شجارها مع عناصر الشرطة.
كما أن السلطات السعودية نبهت العائلات الذاهبة إلى النمسا؛ لأنهم هناك يشددون على منع (النقاب) مهما كان.
وإنني أستغرب من هؤلاء النساء الفاضلات، يعني (حبكت)، ولا بد من الذهاب إلى النمسا أو على شاكلتها من البلاد! وإنني أجزم بأنهن لم يذهبن للاستمتاع بسماع (السمفونيات) هناك، ولا لكي يقضين ليالي الأنس في فيينا بكل تأكيد. وإذا كان قصدهن البحث عن (البراد)، فها هي جبال عسير وظفار تفتح أحضانها لهن. وهذا الموال أو الأسطوانة المشروخة تدور وتحذر كل عام، ولكن لا حياة لمن تنادي.
**
قدم مصمم أزياء كولومبي عرضاً لملابس رجالية ونسائية (واقية للرصاص) من تصميمه. ومن بين ما تم عرضه ثوب سعودي، حيث تميزت الأزياء المعروضة بخفتها وأناقتها وبدت وكأنها ثياب عادية.
إلى هنا والموضوع عادي ومقبول، غير أن (ما رفع ضغطي)، هو مشاهدتي لصور عروس سعودية، وهي ترتدي فستان زفافها الذي فصلته من ذلك القماش الواقي من الرصاص.
ويا ليتكم شاهدتم طلعتها غير البهية ووجهها الذي يقطع الرزق، وحري بمن كان معه مسدس في تلك الليلة أن يطلق الرصاص على نفسه لا عليها؛ لأن الرصاصة، وهي الرصاصة، خسارة فيها.
**
أصدرت المحكمة الجزائية في دبي حكمها ضد عامل نظافة كيني، بعد اعترافه بتركيب كاميرا سرّية داخل دورة مياه الرجال في مول «ديرة سيتي سنتر»، والتي اكتشفها عامل نظافة آخر.
المشكلة أنه سبق لي أن دخلت دورة المياه المشؤومة تلك في ذلك المول، ولا أدري وين أودي وجهي الآن.
**
قضت محكمة بريطانية بسجن سيدة تبلغ من العمر 65 عاماً، لاختلاسها مبلغ 500 ألف جنيه إسترليني، لتساعد به صديقها المصري الشاب في شراء عقار.
الحقيقة أنني عجزت عن تفسير ماهية تلك العلاقة (الرومانسية) بينهما، وهي التي أوصلت تلك (الكركوبة) إلى ذلك الاختلاس!!
**
أروع تلخيص لتاريخ البشرية، هي جملة واحدة ذكرها الملياردير بيل غيتس، عندما قال: «الحياة تتحسن وتصبح أفضل، ليس للجميع كل الوقت، ولكن لغالبية الناس معظم الوقت».

التعليقات

جنى الملة
البلد: 
العراق / بغداد
10/06/2017 - 04:48

ما أحوجنا هنا في العراق لملابس الكولومبي هذا ..
تسكن اختي على بعد بيتين من بيت اهلي وللسرعة والسهولة تجئ وتذهب احيانا بالعباءة العراقية ، مَرة كُنّا في بيت الأهل في زيارة فجاءت اختي لتأخذ ابنتها الصغيرة وعندما كانت تهم بالخروج اشتعل الجو بالاطلاقات النارية توسلنا اليها ان تنتظر فأصرَّت إلا ان تذهب فقالت لها أُمي : خبّئي ابنتكِ جيداً تحت العباءة اما ترين الاطلاقات ؟!
فضحكنا جميعا وقُلنا يبدو ان عباءتكِ من النوع الواقي للرصاص !

د. بن عليان
البلد: 
K.S.A
10/06/2017 - 06:39

وجهك ابيض وما عليك إلاّ ان تبحث عن تاريخ تركيب الكمره السريه في ذلك المول هل هو قبل دخولك حمامه ام بعد ، هذه واحده :
الثانيه يا ابو المشاعل إذا كنت قد قضيت حاجتك من الحدث الأصغر بسيطه وإذا من الحدث الأكبر ما عليك الكمرات تصور من فوق الرّاس يعني مستور وبعدين ما حد في حالك ياللّي في الظلام تغمز كما يقال يا أبا المشاعل :
دمت شعلة مضيئه لنا قرّائك ووجهك اينما وجهته فهو ابيض وفالك الخير :
امّا المتنقبات فذهابهن للنمسا يبدو لي من اجل الشهره وعلي طريقة خالف تعرف امّا العروس الوحشه راعية الثوب الدّرع يمكن خايفه من الحسد مسيكينه وعساك سالم يا رجل يا طيب مع التحيّه.

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة