الإرهاب وشجاعة الفنان

الإرهاب وشجاعة الفنان

الأحد - 16 جمادى الأولى 1438 هـ - 12 فبراير 2017 مـ رقم العدد [13956]
د. آمال موسى
كاتبة وشاعرة تونسية
كثيرًا ما نربط بين الإرهاب والتداعيات الاقتصادية، وكأن كل الانعكاسات اقتصادية فقط، في حين أن تأمل خريطة التداعيات ينتهي بنا إلى مجموعة من الاستنتاجات التي تفند هذه القراءة وتقوم بتنسيب هيمنتها على التفكير.
إن البحث عن التداعيات الأخرى لا يُقلل طبعًا من ثقل التداعيات الاقتصادية التي تهجم علينا مباشرة بعد كل حادثة إرهابية، حيث تترجم الأزمة سريعًا إلى أرقام تؤكد الأثر السلبي المباشر السريع.
غير أن التداعيات الأخرى تعلن عن نفسها ببطء، نسبيًا، وتعترض سبيلنا بقوة الشيء الذي يجعلنا نضعها بالبنط العريض تحت بند تداعيات الإرهاب المسكوت عنها، أو التي نقلل من شأنها رغم أهميتها.
للإرهاب تداعيات ثقافية خطيرة جدًا؛ إذ يعمل على نقيض الانفتاح والتقارب بين الثقافات والشعوب. وهو ما يعاش بشكل معمق وواضح في المهرجانات والمظاهرات الدولية الكبرى في عالمنا العربي: النجوم الكبار العالميون من الأوساط الأوروبية والغربية بشكل عام يخاف كثير منهم الدخول في مغامرة الذهاب إلى بلداننا والصعود على مسارحنا. يخافون من الإرهاب ومن الإرهابيين، الأمر الذي يجعلهم يعتذرون، فيعلن البعض منهم عن خوفه صراحة والبعض الآخر يتعلل برزنامة مكتظة رغم أن رزنامته تفند ذلك.
بيت القصيد: لا شك في أن هذا الخوف مشروع باعتبار أن دور الفنان والمبدع عمومًا أن يغني ويعزف ويسعد الجمهور ويسافر به إلى عوالم الدهشة والجمال، لا أن يُقتل ويموت غدرًا. ولكن في نفس الوقت يبدو لي أنه من واجب الفنان أن يكون شجاعًا؛ لأنه بالفن نحارب الإرهاب، وأي استسلام وخوف من الإرهابيين هو هزيمة لقيم الجمال والانفتاح والأنسنة والتقارب بين الأنا والآخر؛ ذلك أن ظاهرة عزوف بعض النجوم العالميين عن المشاركة في مهرجاناتنا هو نجاح حقيقي للمشروع الإرهابي الذي يعمل على قطع التواصل الثقافي الفني بيننا والآخر، إضافة إلى أنه ينطوي على ضعف الثقة في مؤسساتنا وفي مدى قدرة دولنا على حماية الضيوف وتوفير الأمن اللازم للتظاهرات والمشاركين فيها.
من جهة ثانية، يبدو لي أن ذكاء الفنان يظهر في هذه الامتحانات، حيث إن مشاركته ستكون أكثر قيمة وظهورًا مقارنة بمشاركته في اللحظات العادية المستقرة الآمنة جدًا، فهو يثبت رسالته كفنان في دعم فكرة الفن كمصدر للتواصل بين الشعوب، ودعم قيم الحياة والتعدد، ويرفع من نجوميته ويضفي عليها طابعًا ملتزمًا.
إن دور الفنان، خاصة عندما يبلغ العالمية ويصبح قيمة ثابتة، هو أن يكون صاحب رؤية ثقافية وموقف، وإذا تملص كل نجم من مسؤوليته فإنّه تدريجيًا سينغلق العالم على نفسه ويستبد الخوف بالجميع وتسقط جسور التواصل. وهو وضع حسب اعتقادنا ضد مصلحة الجميع، وعلى رأس القائمة النجوم الكبار أنفسهم؛ لأنهم يتحركون ضمن كل الجغرافيا وطموحهم كل الجماهير.
إذن لا مناص من الشجاعة في هذه اللحظة الدولية العصيبة، التي ندعي جميعًا أن معالجتها لا تكون إلا بالثقافة والفن، وذلك من منطلق أن الإرهاب ينطوي على مشروع مغلق ثقافيًا، ولا صوت فيه إلا للموت والإقصاء وللصوت الواحد في كل شيء.
صحيح أنه في فترة ما حصل نوع من البرود فيما يسمى الفن الملتزم، وأصبح يصنف بالفن الجاد، وقد طغى في الستينات والسبعينات وحتى الثمانينات، وقليلة هي التجارب التي أنصفت الفن الملتزم، حيث إن الغالب على المنتج الملتزم البعد السياسي والمباشراتية في التعاطي مع الموضوعات. ولكن يبدو لنا أن اللحظة الثقافية العالمية الراهنة بصدد إعادة إنتاج أهمية فكرة متجددة لا تعني مدلول الفن الملتزم وفق المعايير المعروفة، بل نحن أمام فكرة أكثر تحديدًا ودقة تشمل الفنان الملتزم بدوره دون أن ينسحب ذلك على مضمون فنه.
وأظن أن وظيفة الفنان هي نقدية وثورية بالأساس: نقد الواقع ورفض كل ما يهدد رسالة الفن والإنسانية والإنسان، بلفت النظر عن انتمائه الثقافي والعقائدي والعرقي.
كما أن الدول الغربية من واجبها أن تنخرط فعليًا في مشروع محاربة الإرهاب بالفن والثقافة، وأن تشجع الفنانين على المشاركة مع المطالبة بحمايتهم؛ ذلك أن ما ينطبق على المواطن العادي من تحذير من السفر إلى المناطق الموصوفة بالحمراء، من الصعب سحبه على الفنانين الكبار الذين يخضعون لضمانات أمنية خاصة.
أظن أن الاتحاد الأوروبي كمؤسسة كبرى يمكن أن يؤدي دورًا كبيرًا في هذا المضمار، وأن يُقحم النجوم الكبار كجنود ضد الإرهاب كما تفعل المنظمات الأممية عندما ترشح أسماء سفراء للسلام.
لو يفكر كل نجم كبير بطريقة براغماتية ومبدئية في مسألة الإرهاب، سيستنتج أن حضوره في بؤر التوتر أكثر وظيفية بالنسبة إليه كفنان، وأن دور الفن في المحن مضاعف مقارنة بوقت الاستقرار والسلام.

التعليقات

فؤاد نصر
البلد: 
مصر
12/02/2017 - 09:06

استاذة د. آمال موسى
لاشك ان شجاعة الفنان مطلوبة فى ظل انتشار الارهاب لان الفنان يؤدى رسالة خاصة وان الارهاب يحارب الفن فيجب معالجة الارهاب لا بالسلاح المادى فقط ولكن يجب معاجته كذلك بالسلاح المعنوى وهو العلم والثقافة والفن عموما لان الحياة بلا فن تصبح حياة مملة كئيبة لاطعم لها ولا لون ولا رائحة فالارهاب يؤمن بافكار متخلفة عفا عليها الزمن وعن طريق الفن يمكن تغيير هذه الافكار ونشر الافكار الحديثة المتطورة التى تجعل الارهاب يغير من مفاهيمه المتخلفة ويعدل عنها ويسير فى ركب الحضارة الحديثة المنفتحة على العالم , كذلك من التداعيات السلبية للارهاب وقف السياحة كمصدر دخل هام للدولة لان الحوادث الارهابية التى تقع تمنع قدوم السائحين خوفا على حياتهم وتؤدى الى وقف النشاط السياحى كاملا فمن اهم شروط جذب السياح هو توافر الامن والامان فى الدولة

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
12/02/2017 - 19:33

الاستاذة أمال موسى لاشك ان للفن رسالة اجتماعية هامة في حياة الشعوب والافراد بل حتى الامم فعن طريق الفن يمكن التخلص أوتهذيب بعض المظاهرالسلوكية السلبية التي تعتري الفرد حيث عن طريق الفن الهادف يمكن تعميق نظرة الفرد لنفسة ولمجتمعة ولمن حولة الامر الذي يجعل الفرد اكثر وعياّ للحياة البشرية وما تطلبة من ادراك عميق لمعانيها السامية ، بالفن يمكن معالجة المشاكل الاجتماعية أيضاّ وتعديل بعض القوانين التي قد تكون معيقة لحياة الافراد في مرحلة ما من الحياة ، كما حصل في الفلم العربي - جعلوني مجرماّ – حيث تم تعديل قانون مصري بسببة هذا علاوة على جرعة الترفية والاحساس بالجمال التي يحتاجها المجتمع بين الحين والحين عندما يبتعد عن حياة الجد والكد ، الفن ايضاّ عًرفنا على حضارات كثيرة اسلامية ورومانية وفرعونية .... كان من الصعب معرفتها والوقوف

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
12/02/2017 - 19:35

على ابداعتها لو الفن ، وباختصار ان مهام الفن في الحياة متعددة لذا كان دور الفنان دور محوري في المجتمع غير أن المؤسف ان بعض الفنانين ينقصهم الوعي الكافي بأهمية الدور الذي يمكن ان يمارسوة كونهم فنانين محط انظار الغير ، ان كون الانسان فنان هذا يلقي علية مسوؤلية مضاعفة تتطلب منة شجاعة غير عادية عندما يتطلب الموقف وجهد وتضحية عندما يستلزم الامر هذة هي الرسالة الحقيقية للفنان في الواقع وهذا الدور الحقيقي الذي يجب ان يمارسة ، يجب على الفنان ان يتحرر من قضية الخوف في مواجهة المصائب التي يبثها الارهاب في المجتمعات والتجمعات الانسانية و التي تنشر الخوف والكراهية وتخلق جو من عدم الاطمئنان والعدوانية بين الناس ، على الفنان أن يضحي بالوقت ويبذل مزيد من الجهد فالمسوؤلية التي يحماها بين جنبية عظيمة وأعتقد جازماّ انه من دون شجاعة الفنان في

حسن الوصالي
البلد: 
السعوديه
12/02/2017 - 19:36

مواجهة كل مايدعو الى تتفية الحياة البشرية وينشر الترهات والخرافات سيبقى دور الفنان في الحياة ناقص

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر