هل يمتلك ترامب رؤية استراتيجية؟

هل يمتلك ترامب رؤية استراتيجية؟

الاثنين - 27 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 26 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13908]
ديفيد اغناتيوس
صحافي وروائي. وهو محرر مشارك وكاتب عمود في صحيفة "واشنطن بوست". كتب ثمانية روايات، بما في ذلك الجسم من الأكاذيب.
تولى بوب غيتس مناصب رفيعة في الأمن القومي خلال إدارة خمسة رؤساء سابقين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري. لذا الجدير بالانتباه، ومن المشجع بالنسبة لي، معرفة أنه يسدي النصح للرئيس المنتخب دونالد ترامب. تحدث غيتس، وزير الدفاع السابق، والمدير السابق للاستخبارات المركزية الأميركية، ونائب مستشار الأمن القومي سابقًا، معي هاتفيًا مؤخرًا بشأن النصيحة، التي أسداها إلى ترامب وفريقه، والفرص والأخطار المقبلة.
على رأس قائمة أعمال غيتس تحقيق توازن بين تحسين العلاقات مع روسيا، والظهور بشكل متعاون جدًا مع رئيس عدواني شرس مثل فلاديمير بوتين. وقال غيتس: «أعتقد أن التحدي، الذي تواجهه أي إدارة جديدة، هو كيفية الجمع بين وقف تدهور العلاقات الأميركية – الروسية، وهو أمر له أخطار حقيقية، والتصدي في الوقت ذاته لعدوانية بوتين وسلوكه المتنمر». وأضاف قائلا: «إن كان ما تريده فحسب هو وقف التدهور، فسوف تمكّن بوتين من الشعور بقدرته على القيام بما يحلو له. وما يثير قلقي هو أنه إذا لم تتصدَ له، وتجعله يدرك حدوده ويعي أن الولايات المتحدة سوف ترد ردًا عسكريًا إن دعت الحاجة إلى ذلك، سيزداد احتمال استغلاله للموقف».
وأوضح غيتس أنه لو كان وزيرًا للدفاع وقت «مرور» الطائرات الروسية بالقرب من السفن الحربية الأميركية في بحر البلطيق في شهر أبريل (نيسان)، كان سيوصي بتوصيل رسالة إلى موسكو مفادها أنه في حال تكرارهم للأمر، سوف يرصدهم بالرادار، وربما يصوب النار عليهم.
في حال النظر إلى ترامب كشخص يتوق بشدة إلى التعاون مع روسيا، يحذر غيتس من أن هذا سوف يترك انطباعًا في أوروبا، والصين، وكوريا الشمالية، وإيران، بأن «هذا الرجل غير مستعد لتنفيذ وعوده، ودعمها بما يلزم من أفعال».
وكان لترامب موقف مفاجئ، بل ومنذر بالسوء على نحو ما، ضد موسكو يوم الخميس. بعد قول بوتين إنه قد خطط لتعزيز الإمكانيات العسكرية للقوات النووية الاستراتيجية، كتب ترامب في تغريدة على موقع «تويتر»: «يجب على الولايات المتحدة دعم وتوسيع نطاق قدراتها النووية، إلى أن يعود العالم إلى رشده فيما يتعلق بالقوة النووية».
وأخبرني غيتس أنه تمنى لو أن ترامب قد استخدم كلمة «تحديث» بدلا من «توسيع نطاق»، لكنه رأى أن ما قاله كان جيدًا بالنظر إلى تعليقات بوتين الأخيرة. وشارك غيتس في تقديم العون كمستشار غير رسمي لفريق ترامب الانتقالي، بالتعاون مع مسؤولين اثنين سابقين مخضرمين في إدارة بوش، وهما كوندوليزا رايس وزيرة الخارجية السابقة، التي تتحدث بانتظام مع مايك بينس نائب الرئيس المنتخب، وستيفن هادلي، مستشار الأمن القومي سابقًا. ولدى الثلاثة شركة استشارية هي شركة «رايس هادلي غيتس»، والتي اقترحت أسماء مرشحين لمناصب وزارية، ولمناصب تحت وزارية، ومنهم ريكس تيلرسون لتولي منصب وزير الخارجية، وجيمس ماتيس جنرال البحرية المتقاعد، لتولي منصب وزير الدفاع.
كذلك تحدث كل من غيتس، وهادلي، ورايس مع حكومات أجنبية مرتبكة بشأن كيفية التعامل مع ترامب. وأوجز هادلي نصيحته الأساسية خلال مقابلة خلال الأسبوع الماضي بقوله:
«لم يكن لدينا حركة شعبوية أو تمرد سياسي بهذا الشكل من قبل. وقد سيطر ذلك على البيت الأبيض بالفعل. ويعني هذا أنه سيكون هناك المزيد من الاضطرابات في سياساتنا الخارجية. أنا أقول للناس إن عليهم منحنا بعض المساحة، والتحلي ببعض الصبر الاستراتيجي، وعدم المبالغة في ردود الأفعال، حتى تجاه تغريدات ترامب على موقع (تويتر)».
من الأمور التي تثير قلق غيتس تعدد الأفراد المحيطين بترامب، والذين يسعون إلى التأثير على رئيس تنفيذي غير منضبط. وقال: «ماذا يحدث عندما يمنع أحد الموظفين شخصًا يحاول مقابلة الرئيس لتقديم اقتراح أو مبادرة له، فيتوجه إلى باب آخر؟ إن ذلك يصنع عملية مفككة». وتوقع غيتس أن تكون هناك فترة تدخل قاسية. يتمثل جزء من التحدي في اعتقاد ترامب أن نجاحه ينبع من طريقته الحرة غير المنضبطة، وغير الملتزمة، ورسائله الشخصية التي ينشرها عبر موقع «تويتر»، وهذا ما يجعله يقاوم الحدود والقيود.
على الجانب الآخر، يثني غيتس على ترامب لاختياره شخصيات قوية لتولي مناصب الأمن القومي الرئيسية، مثل تيلرسون، وماتيس، والجنرال المتقاعد جون كيلي لتولي منصب وزير الأمن الداخلي. وأوضح غيتس قائلا: «إنه عازم على إحاطة نفسه بشخصيات قوية جدًا، سوف تخبر الرئيس بما يحتاج إلى سماعه».
وأثار أسلوب ترامب المتمرد والشعبوي قلق كثير من الحكومات الأجنبية، لكن يرى غيتس أن هذا النهج المعرقل يحمل بعض القيمة، حيث لن تكون الولايات المتحدة الأميركية سلبية بدرجة كبيرة فيما يتعلق بالاستجابة للأحداث، مثلما كان يبدو الحال أثناء حكم إدارة أوباما. لمّح ترامب، عن قصد أو دون قصد، إلى المثلث الديناميكي المكّون من الولايات المتحدة الأميركية، وروسيا، والصين، والذي كان من أبرز ملامح الدبلوماسية خلال فترة حكم ريتشارد نيكسون، وهنري كسينجر. وقال غيتس إنه في السيناريو المثالي يمكن للولايات المتحدة وضع روسيا والصين في مواجهة بعضهما البعض... «بحيث لا تدرك الدولتان بوضوح وجهتيهما». مع ذلك تحتاج هذه اللعبة الدقيقة إلى رؤية استراتيجية، ومتابعة منضبطة، وهو ما لم يبد ترامب امتلاكه وإجادته لهما بعد».
* خدمة: «واشنطن بوست»

التعليقات

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
26/12/2016 - 07:05

أ.ديفيد:تعقيباً على مقالك،ربما الرئيس ترامب يمتلك الرؤية والإستراتيجية الحقيقية والواضحة،عن القوة الاستراتيجية النووية الروسية وعن شخصية الرئيس(بوتين القوية المتنمرة؟)إلا أن الرؤية لوحدها غير كافية وتعتبر ناقصة أن لم يكن خلفها رجل سياسي قوي الشخصية ومعه فريق عمل متفاهم ومتعاون يسانده في تنفيذ سياساته ورؤية استراتيجيته لمواجهة التهديدات الموجة ضد مصالح أمريكا وحلفائها،كذلك الاتفاق النووي مع إيران دليل ضعف قوة الولايات المتحدة والغرب في منع إيران من بناء مفاعلات نووية عسكرية تهدد بها دول المنطقة والعالم؟!-الولايات المتحدة وحدها لن تستطيع مواجهة روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية ومحاربة الإرهاب وعليها إعادة الثقة بينها وبين حلفائها في العالم والمحافظة على علاقاتها القديمة والطيبة مع أصدقائها العرب لحماية مصالحها،المنطقة العربية تمر -يتبع

سعيد بن عبيد الكندي
البلد: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
26/12/2016 - 07:30

بظروف صعبة جرء الحروب والنزاعات الطائفية التي تدعمها وتغذيها إيران وحلفائها بالمنطقة وخصوصاً في سوريا والعراق واليمن وليبيا والولايات المتحدة أكبر دولة في العالم من حيث القوة العسكرية والاقتصادية وهي تتفرج على ما يحدث من قتل وتدمير وتشريد مع العلم بأنه باستطاعتها أن توقف هذه الحروب ومعها المجتمع الدولي ولكن للأسف الشديد لا تفعل شيئاً؟!حماية أمن إسرائيل لايتطلب تدمير المنطقة العربية ونقل السفارة الأمريكية للقدس الشرقية واطلاق يد إيران في المنطقة؟!حماية أمن إسرائيل هو الاعتراف بالحقوقة الفلسطينية ودعم السلام والاستقرار بالمنطقة العربية والعالم القضاء على الإرهاب يتطلب القضاء على الأسباب أولاً؟!شخصياً أتمنى للرئيس ترامب وفريق عمله التوفيق في قيادة أمريكا والعالم وأطلب منه شخصياً عدم الانحياز لإسرائيل ومنع إيران من أمتلاك السلاح النووي،تحياتي

الدكتور فاضل شريف
26/12/2016 - 13:45

لا شك ان المتطرفين في بلدان مثل الصومال وافغانستان وحاليا مثل سوريا والعراق وليبيا قد ارجعوا هذه البلدان الى القرون المظلمة حيث الخراب في كل شئ ولم يحصل ذلك عن عبث وإنما جاء بتخطيط مدروس.

سالم علي
البلد: 
استراليا
26/12/2016 - 15:43

هناك تفائل مبالغ فيه في التعايش مع بوتين . الرسالة التي حاول ويحاول بوتين ارسالها للولايات المتحدة والعالم انه سيد العالم وان ما حدث في سوريا بعد مجزرته في حلب امام أنظار عالم متخاذل ومتفرج تعطي الانطباع ان هناك خضوعا غربيا لبوتين . الضعف الغربي هو الذي جعل بوتين يبدو قويا بدون منازع . في دعمه لنظام بشار الاسد الارهابي والنظام الايراني فان التعاون مع بوتين قد يكون مثيرا للجدل والتناقض للولايات المتحدة والدول الغربية لان بوتين سوف لن يتخلى عن النظام السوري او نظام الملالي الايراني . اذا كان بوتين يبدو مثيرا للاعجاب بسبب قسوته ووحشيته فلماذا كان الغرب ممتعظا من صدام ؟ الرجلان يؤمنان بالقوة وتصفية الخصوم باي ثمن وقد يبدو صدام اكثر رحمة من بوتين . رسالة بوتين للغرب مفادها دعم الدكتاتورية والتطرف والطائفية بذريعة محاربة الارهاب .

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر