في عالم اليوم.. الحقيقة ضائعة

في عالم اليوم.. الحقيقة ضائعة

الأحد - 5 شهر ربيع الأول 1438 هـ - 04 ديسمبر 2016 مـ رقم العدد [13886]
ديفيد اغناتيوس
صحافي وروائي. وهو محرر مشارك وكاتب عمود في صحيفة "واشنطن بوست". كتب ثماني روايات، بما في ذلك "جسد الأكاذيب"
عبَّر وكيل وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الدبلوماسية العامة، ريتشارد ستينغل، بصراحة، عن المشكلة التي تؤرقه والتي يجب أن تؤرقنا جميعًا، بقوله: «في ظل حرب المعلومات العالمية، كيف تنتصر الحقيقة؟».
فحتى وقت قصير، كانت فكرة عدم انتصار الحقيقة بالنسبة لستينغل، مدير التحرير السابق لمجلة «تايم»، ليست سوى بدعة، لكن خلال السنوات الثلاث التي التحق فيها ستينغل بوزارة الخارجية، فقد رأى عن كثب ظهور ما أطلق عليه عالم «ما بعد الحقيقة»، حيث الحقيقة قد تهيمن عليها أحيانًا بروباغندا روسيا أو «داعش».
وفي مقابلة شخصية، حذر ستينغل قائلاً: «نحبذ دومًا فكرة أن الحقيقة عليها أن تخوض النزال وحدها في سوق تجارة الأفكار. حسنًا، قد يكون هذا صحيحًا في السابق، لكن الحقيقة اليوم باتت تخسر في هذا السوق»، مضيفا: «الاكتفاء بإرسال رسائل تحوي حقائق لم يعد كافيًا لكسب حرب المعلومات».
ووجه ستينغل سؤالاً ملحًّا للصحافيين والتكنولوجيين، وعلى نطاق أوسع، لكل من يعيش في مجتمعات حرة أو يطمح إلى ذلك، وكان السؤال: كيف لنا أن نحمي النبع الأم للديمقراطية – وهي الحقيقة – من السموم التي تحيطها؟ فهي أشبه بالفيروس أو بالتسمم الغذائي، بمعنى أنها تحتاج إلى أن تخضع للسيطرة، لكن كيف؟
يجادل ستينغل قائلاً إن الحكومة الأميركية عليها أحيانًا أن تحمي مواطنيها بأن تكشف «المعلومات المفخخة، أي المعلومات المغلوطة» لتلويث النظام البيئي. لكن في النهاية يجب أن يكون الدفاع عن الحقيقة مستقلاً عن الحكومة التي لا يثق فيها أغلب الناس «إذ إن هناك خطورة متأصلة في ترك الحكومة تلعب دور المراجع والمتحقق من صحة المعلومات واعتبارها الملاذ الأخير».
دار هذا الحوار بيننا في مكتب ستينغل وبنفس الغرفة التي كان يستخدمها جورج مارشال، وزير الخارجية الأسبق، وهو أحد رموز البراغماتية في عصر العقل الأميركي. فبحسب ستينغل، مشكلات مجتمع اليوم المشبع بالمعلومات لا يمكن تخيلها بالنسبة لجورج مارشال الذي عاش في زمن كانت المعلومات فيه نادرة وثمينة قبل أن يتسبب الانفتاح في كل هذا التغيير.
وأوضح ستينغل أن مواقع التواصل الاجتماعي أعطت كل إنسان الفرصة لصياغة الواقع طبقًا لرؤيته الخاصة، مشيرًا للأيام الأولى لظهور تنظيم داعش عام 2014، عندما بث هذا التنظيم صورًا مرعبة لترويع الناس وتجنيد أعضاء جدد. وكانت جهود الخارجية الأميركية في مواجهة التطرف والحركات الراديكالية ترتكز على مبدأ «واحدة بواحدة» بالدخول مع المتطرفين في جدل حول التفسير الصحيح للإسلام، لكن الاستراتيجية الأفضل التي خرج بها المسؤولون الأميركيون هي تخويل آخرين قادرين على التعامل مع الأمر بطريقة أكثر فاعلية.
ويوضح ستينغل بقوله: «من الفطنة أن نقول إننا لم نكن أفضل المبعوثين لحمل رسالتنا؛ لأنه في عالم (ما بعد الحقيقة) نجد الناس الذين نحاول الوصول إليهم يتشككون تلقائيا في كل ما يرد من حكومة الولايات المتحدة». ومع ازدياد ضعف تنظيم داعش، ضعفت أيضًا حملته الدعائية؛ فقد تضاءلت رسائله واختفى مجندوه وتراجعت «القضية» برمتها. وعلى نفس المنوال، كانت حملة الدعاية الروسية عند غزو شبه جزيرة القرم عام 2014 أكثر براعة وأصعب مواجهة، وكان من ضمن الأسباب أن موسكو لم تكن راغبة في مواجهة الغرب وجهًا لوجه، بل إثارة الشك وانعدام الثقة داخله. ويقتبس ستينغل إحدى عبارات بيتر بورمرانتسيف، مؤلف كتاب «لا شيء حقيقي، وكل شيء ممكن.. القلب السريالي لروسيا الجديدة»، قائلاً: «بالنسبة للقيادة الروسية التي تربت في مدرسة الاستخبارات الروسية (كي جي بي)، فهي ليست حرب معلومات، بل حرب على المعلومات».
ويحلل لنا ستينغل تعمد الخلط بين الحقيقة والخيال في وسائل الإعلام الروسية، مثل قناة «روسيا اليوم» و«سبوتنيك»، فما تقولانه هو: «هم لا يحاولون القول إن روايتهم هي الحقيقة، بل يقولون إن الجميع يكذبون، وألا أحد يخبرك بالحقيقة».
وكان للقرصنة الإلكترونية الروسية نفس الهدف أثناء الانتخابات الرئاسية الأميركية؛ وهو تلويث نبع المعلومات العامة، «فلم يكن لهم مرشح بعينه، لكن كل ما أرادوه هو إضعاف الإيمان بالديمقراطية وبالغرب»؛ ففي عالم الدعاية الإعلامية الذي يتولى فيه كل فرد تفصيل الرواية وسردها من منظوره الخاص، فإن الاتفاق على إطار مشترك يحكم الحقيقة قد يكون شبه مستحيل. كيف يمكن للمواطنين الذين يتطلعون إلى العيش في عالم مبني على حقائق أن يواجهوا تلك الهجمة على الحقيقة؟ فقد اعتمد ستينغل برامج وزارة الخارجية التي تدرس التقارير الصحافية الاستقصائية ولا تفسح المجال إلا لمن يقول الحقيقة، لكنه على حق في أن هذا العمل ليس وظيفة العم سام.
* خدمة «واشنطن بوست»

التعليقات

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
04/12/2016 - 01:14

الحقيقة موجودة في اعماق كل إنسان وحتى في حواس وأحشاء الحيوانات . وهي كنز للاثنين معاً ولكنها موسمية ومزاجية . ولا احد بمقدوره التفريط بها او يتقبلها . فهي تتأرجح بين الواقع والخيال . انها مفقودة عند الرؤساء والأطباء والانظمة ورجال القانون والشعراء والكتاب وجيوش العالم واجهزة استخباراتها ومخابراتها . احيانناً تحقق مكاسب وانتصارات لدول . واحيانناً خراب ودمار وابادة لدول اخرى . لانها فعلاً مفقودة ومنذ ولادة البشر على سطح الكرة الارضيّة . حتى آدم أخفاها عن حواء وحواء أخفتها عن آدم . الولايات المتحدة الاميركية تخفي عن شعبها حقيقة وجود صحون طائرة وشعبها يطالبها بالحقيقة عن وجود هذه الصحون الطائرة وهو بدوره يعلم علم اليقين انها ليست حقيقة . سوريا والعراق وافغانستان وليبيا واليمن وفلسطين وفيتنام ومنطقة البلقان دمرت وتدمر . فتسأل عن الحقيقة فيأتي

حسان الشامي
البلد: 
بيروت
04/12/2016 - 01:30

فيأتي الجواب عن اي ( حقيقة) حتى وانا اكتب هذا الرد خشيت ان أقول الحقيقة ففضلت ان تبقى في أعماقي كي لا أكون ضحيتها وان تبقى مفقودة وضائعة لأَنِّي من هذا العالم لا أحب الحقيقة .

يوسف ألدجاني
البلد: 
germany
04/12/2016 - 08:53

هل ألحقيقة أن أسرائيل واحة ألديموقراطية وألتقدم وألحرية في ألشرق ألأوسط ؟ أن أمريكا روجتها وأسرائيل صدقتها , ولكنها في ألحقيقة أكذوبة كبيرة ؟ وأمتلاك ألعراق صدام حسين أسلحة دمار شامل , روجتها أمريكا وصدقها ألغرب وكانت كاذبة دمرت ألعراق وخلقت ألأرهاب ؟ وكم هي أكاذيب صانعي ألقرار ألدولي ؟ رحمنا ألله من أكاذيبهم , أمين .

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة