«سيب إنت وأنا أسيب»

«سيب إنت وأنا أسيب»

السبت - 8 ذو الحجة 1437 هـ - 10 سبتمبر 2016 مـ رقم العدد [13801]
بدأت المطاعم في هولندا تطبق هذا الأسلوب الذي يحاسب الزبائن الذين يحجزون طاولات في المطاعم ولا يحضرون لتناول وجباتهم.
فإذا أردت أن تحجز يطلبون منك تفاصيل بطاقة الائتمان الخاصة بك، وإذا لم تحضر يكبدونك ما لا يقل عن (50 في المائة) من قيمة الطعام المفترض أن تأكله.
وحذا كثير من المطاعم في الدول الأوروبية الأخرى حذو هولندا، وما أكثر ما حجزت مع أصحابي في المطاعم وتركناهم حتى دون اعتذار، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على انعدام ذوقنا، إن لم يكن (همجيتنا).
وقال لي أحدهم: ذهبنا قبل أيام كمجموعة وأكلنا في مطعم ببرلين في ألمانيا، والغريب أنه عندما هممنا بدفع الحساب والخروج، فإذا بهم يغرموننا فوق فاتورتنا بثمن بواقي الطعام التي تمتلئ بها أطباقنا دون أن نأكلها، واعتبروا ذلك نوعًا من الغرامة. والأكل ككل شيء هو ثقافة، وقد لاحظت أنا شخصيًا من مراقبتي للفرنسيين أنه من النادر أن ترى أي بقايا في صحن الفرنسي، لأنه يأخذ ما يكفيه وكفى.
ونحن دائمًا ندعو لاحترام النعمة التي هي الأكل، ولكن للأسف بالكلام فقط.
***
وردني هذا الـ(واتساب) الغريب العجيب لشيخ هو أغرب وأعجب، حيث إنه كان يتحدث ويقول: إن عورة الرجل كعورة المرأة تمامًا بتمام، فالرجل يجب ألا يظهر منه غير وجهه وكفيه، أما ما عدا ذلك فهو عورة.
إذا كان هذا صحيحًا فماذا نقول عن (المطاوعة) الملتزمين الذين تظهر للعيان سيقانهم في جلوسهم وممشاهم، ولنترك الرياضيين ولاعبي كرة القدم جانبًا، وأدهى وأمر منهم رجال كمال الأجسام، أو المتبطحين من هواة (التدليك والمساج)، كل هؤلاء لنتركهم على جنب فهم ليسوا بمقياس.
ولكن تكون المصيبة أكبر لو أن حجاج بيت الله كشفوا عن عوراتهم، ما دامت شعورهم وسيقانهم وأكتافهم عارية.
والحق يقال إنه من حسن حظي أنني لم أشاهد من الشيخ سوى وجهه المكتنز وكفيه اللتين هما أكبر من مضارب التنس. فمن هو الرجل الشجاع الذي يستطيع أن يلقم حجرًا في فم كل شيخ (يهرف بما لا يعرف)؟!
***
ضحكت حتى كدت أشرق، عندما سمعت مذيعة التلفزيون المصرية تقول: إن وزارة الكهرباء قد قطعت التيار عن وزارة المياه التي لم تسدد فواتيرها، فما كان من وزارة المياه إلا أن قطعت المياه عن شركة الكهرباء.
فتوقفت الوزارتان عن العمل، وعادتا مرغمتين إلى ما كانتا عليه، أي عادت حليمة إلى عادتها القديمة. ومع احترامي الكبير لكل القائمين عليهما، فهما ذكرتاني باثنين يتخانقان، وكل منهما ممسك (بشوشة) الآخر، ويقول له: (سيب إنت وأنا أسيب).

التعليقات

عبد الحميد الجحدلي
البلد: 
k.s.a.
10/09/2016 - 08:12

كل عام وانتم بخير ابو المشاعل وبمناسبة عيد الاضحي والتضحيه .... اتمنى لو تطبق مخالفات على المسرفين والذين يرمون بمئات الاطنان من زوائد الاكل في حاويات القمامهوكذلك على بقايا موائد الافراح ....كميات مهوله من الطعام ترمى ....فهل من قانون يحد من ذلك ؟؟؟

حسان التميمي
البلد: 
المملكة العربية السعودية
10/09/2016 - 20:49

اذا كانت المطاعم في هولندا تخصم 50% من الزبائن عن طريق البطاقة الائتمانية التي يأخذون معلوماتها عند الحجز ، فإننا ندعو المستشفيات والمراكز الصحية في دولنا العربية بأن يطالبوا المريض الذي حجز مكانا عند طبيب ما ولم يعتذر عن عدم الحضور بوقت كاف في حال لم يحضر بأن يدفع نسبة معينة تزيد عن قيمة الكشف عند الطبيب في المرة التالية لأنه حرم غيره من زيارة الطبيب بسبب شغور جميع المواعيد ، وكل من يتردد على الأطباء يلاحظ أن المواعيد متاحة بسبب تخلف كثير المرضى عن الحضور وعن الاعتذار ، والجدير بالذكر بأن الطائرات في جميع الدول تخصم جزءا من قيمة تذكرة الطائرة في حال عدم الحضور او تغيير الحجز ، لذا فالأولى على جميع الافراد بأن المسرفين في الطعام والشراب بأن يقننوا طعامهم وشرابهم بما يعود بالخيرعلى أنفسهم وعلى الجائعين وهم كثر ،وما من غضاضة من رقابة الخيرين

محمد
البلد: 
اسبانيا
10/09/2016 - 21:05

استاذ مشعل كل عام وانتم بخير
والله لو طبقنا السنه النبويه كما يجب والله لن فقيرا ولا جائعا .

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة