طيران التحالف يستهدف مواقع الميليشيات العسكرية في باب المندب

طيران التحالف يستهدف مواقع الميليشيات العسكرية في باب المندب

ردًا على خروقاتها وقصفها لمواقع الجيش الوطني والمقاومة
الخميس - 27 رجب 1437 هـ - 05 مايو 2016 مـ رقم العدد [ 13673]
قوات موالية للحكومة الشرعية تجوب شوارع محافظة لحج (ا.ف.ب)

عاود طيران التحالف غاراته، أمس، على مواقع وتجمعات الميليشيات الانقلابية في محافظة تعز، التي ما زالت مدينتها محاصرة. وقال شهود عيان لـ«الشرق الأوسط» إن غارات طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية استهدفت مواقع الميليشيات الانقلابية في باب المندب، غرب المدينة، حيث استهدفت الغارات تجمعات وآليات عسكرية تابعة للميليشيات الانقلابية، وذلك ردًا على خروقات الانقلابيين في حشدها للآليات العسكرية، وقصفها مواقع الجيش الوطني والمقاومة، وكذا الأحياء السكنية.

وواصلت الميليشيات الانقلابية حصارها وقصفها المكثف والعنيف لتعز، ثالث كبرى المدن اليمنية، وذلك من مواقع تمركزها المحيطة بالمدينة، بالإضافة إلى شن هجومها على الوازعية وباب المندب (غرب تعز) وأحياء المدينة (في شرقها). وتصاعدت حدة المعارك بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة، وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح من جهة أخرى، في عدد من الجبهات، بما فيها في الوازعية وذباب، يرافقها حالات القنص للمدنيين الذين بلغ عدد ضحاياهم أكثر من 30 منذ بدء سريان الهدنة.

وقال الناشط الحقوقي والصحافي محمد سعيد الشرعبي، من أبناء تعز، لـ«الشرق الأوسط» إن المعركة في غرب تعز تسير بوتيرة متسارعة منذ أسبوعين، بعد تعليق ضربات طيران التحالف، مضيفا أن «معركة غرب تعز خطيرة جدا كون المقاومة الشعبية ليس لديها أسلحة واستعداد للمواجهات مع ميليشيات الانقلاب التي أعدت عدتها وحشدت قواتها من كل حدب وصوب».

وأكد الشرعبي أن «المواجهات متواصلة في كافة جبهات غرب تعز، وتستخدم ميليشيات الحوثي وصالح الصواريخ والدبابات في محاولة التقدم نحو المناطق الساحلية المطلة على باب المندب، في الوقت ذاته تعمل على التقدم في منطقة الظريقة من أجل التقدم نحو راسن وبني عمر في الحجرية».

ولا تزال الميليشيات الانقلابية تحاول السيطرة على اللواء 35 مدرع في المطار القديم، غرب مدينة تعز، من خلال شن الهجوم على المعسكر، وكذلك على السجن المركزي. ورافق ذلك استمرار الميليشيات في الدفع بتعزيزات عسكرية على جميع مداخل المدينة من الجبهة الغربية، بما فيها باب المندب. ويأتي ذلك بعد عودة المحافظ علي المعمري إلى تعز، قادما من ميدنة عدة الجنوبية التي زار خلالها جبهة حيفان، جنوب المدينة، حيث التقي بعناصر الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

من جهته، كشف المركز اليمني للعدالة والتنمية في تعز، منظمة مجتمع مدني غير حكومية، عن عدد من الانتهاكات التي ارتكبتها الميليشيات الانقلابية في محافظة تعز خلال شهر أبريل (نيسان) الماضي. وقال المركز في تقريره الذي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه إن «ضحايا الانتهاكات الموجهة ضد السكان في محافظة تعز خلال شهر أبريل الماضي ارتكبت جميعها من قبل الميليشيات الانقلابية، جماعة الحوثي المسلحة والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، حيث وصل عدد القتلى إلى 36 قتيلا من المدنيين».

وأضاف المركز: «15 قتلوا قبل الهدنة التي أعلن عنها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، و21 قتيل من لحظة سريان الهدنة. أما عدد الجرحى، فوصل إلى 224 جريحا، 100 قبل إعلان الهدنة، 124 أثناء سريان الهدنة، وجميعهم سقطوا جراء القصف العشوائي والقنص وانفجار الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية.

في المقابل، طالب عدد من أبناء تعز الرئيس الهادي وحكومته ومحافظ تعز وجميع الجهات ذات العلاقة بشؤون الجرحى، بإنقاذ الجرحى وتوفير متطلباتهم العلاجية. وجاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نفذها، أمس، العشرات من أبناء المحافظة، وسط مدينة تعز، التي نظمتها رابطة إعلاميات تعز.

وعلى الجانب الإنساني، وزعت منظمة الإغاثة الإسلامية، من خلال مكتبها في اليمن، 835 سلة غذائية في تعز. واستهدفت المنظمة الأسر الأكثر احتياجًا الموجودة في مناطق الصراع. ومن جهتها، أصدرت هيئة مستشفى الثورة بلاغًا عامًا، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، ذكرت فيه تعطل مولد كهرباء الهيئة، وذلك بسبب الربط العشوائي من المولد.

وقالت في البلاغ إنه «مع استمرار الهيئة تقديم خدماتها الطبية لأبناء المحافظة، مرضى وجرحى، وفي ظل ظروف استثنائية تعيشها المحافظة، نود إبلاغكم بأن المولد الوحيد للمستشفى قد تعطل نتيجةً للحمل الزائد الذي سببه الربط العشوائي للكهرباء من المولد إلى خارج المستشفى، مما أدى إلى توقف كثير من الأجهزة، بما يعنيه ذلك من عرقلة للعمل في المستشفى، وعدم تمكنه من أداء الخدمات الطبية لمرضى وجرحى المحافظة».

ومع استمرار الحصار على جميع منافذ تعز، ونزوح أهالي المدينة إلى القرى والمحافظات الأخرى، ناقش محافظة تعز، علي المعمري، مع نائب وزير التربية والتعليم عبد الله لملس، السبل الكفيلة بترتيب العملية التعليمية والامتحانات في محافظة تعز، وتوفير الإمكانات اللازمة لضمان إجراء الامتحانات في الموعد المحدد ضمن المحافظات والمدن المحررة من ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية.

وأكد المعمري رفض المحافظة للانقلاب، وكل ما يترتب عليه في مختلف المجالات، مؤكدا أن التعليم عصب التنمية والنهوض في كل بلدان العالم، وأن نهوض الوطن مرتبط بإصلاح الاختلالات الحاصلة في النظام التعليمي للبلاد. كما أوضح إلى أن الامتحانات في المحافظة ستسير تحت إدارة وإشراف وزارة التربية والتعليم في الحكومة الشرعية، وستحظى بتأمين كامل من لجان أمنية تابعة للجيش الوطني في محافظة تعز.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة