ضم اليمن للمجلس الخليجي

ضم اليمن للمجلس الخليجي

الاثنين - 12 محرم 1437 هـ - 26 أكتوبر 2015 مـ رقم العدد [13481]
عبد الرحمن الراشد
اعلاميّ ومثقّف سعوديّ، رئيس التحرير السابق لصحيفة "الشّرق الأوسط" والمدير العام السابق لقناة العربيّة
سيبلغ عدد سكان دول مجلس التعاون الخليجي سبعين مليون نسمة، لو ضمّ إليه اليمن بسكانه الخمسة والعشرين مليون شخص. وسيكون المجلس أقوى في جغرافيته السياسية، حيث يشرف على كل الممرات البحرية في ثلاثة بحار استراتيجية. إضافة إلى أهمية الثقل الديموغرافي والنفوذ الجيوسياسي الذي يمنحها ضمه للمجلس، فإن الحرب الأخيرة أثبتت بما لا يدع مجالا للشك، أن اليمن الشارد، يمكن أن يكون الباب الذي تهب منه رياح الفوضى والتدخلات الخارجية.
ومع أن الوقت مبكر على الحديث عن مستقبل اليمن، بسبب حاضره الغامض نتيجة الحرب الدائرة هناك، فإن رسم خريطة طريق لعلاقة اليمن بالدول الخليجية الست بعد الحرب، يفترض أن يدرس الآن حتى يكون جزءا من العمل السياسي المصاحب للترتيبات الحالية في عدن وصنعاء. والحقيقة أنه سبق للمجلس الخليجي أن درس خيارات متعددة لضم اليمن في السنوات الماضية، وكان وجود علي صالح في الحكم يمثل إشكالية كبيرة، بسبب عدم ثقة الحكومات الخليجية به، وهيامه بلعبة التحالفات. ثم هطلت مظاهرات الربيع العربي في مدن اليمن الرئيسية تطالب بإقصائه لتضع المشروع في الثلاجة. وأظن أن معظم التحفظات الأخرى على انضمامه ليست سياسية، مثل مشكلة معادلة العملة والفوارق الاقتصادية في حال تطبيق اتفاقيات المجلس مثل «الجمركية» وغيرها، وهذه جميعها لها حلول مختلفة، مثل التجربة الأوروبية التي قامت بتأهيل اقتصاديات الدول الأعضاء الأضعف. المهم هو الإرادة السياسية.
ولعل وعسى أن تخرج من رحم المأساة الحالية فرصة تاريخية ثمينة بوعد حقيقي من المجلس بضم اليمن والتعهد بدعمه، حتى يرى الشعب اليمني أن هناك مستقبلا أفضل، وأن التدخل الخليجي في الحرب الحالية له مشروع إيجابي، وليس مجرد صراع شخصي أو إقليمي. وسيكون أمام القوى والشخصيات اليمنية المختلفة، سواء التي ضد الرئيس المعزول صالح أو معه أو على الحياد، القدرة على اتخاذ موقف مسؤول مبكّر يخدم مستقبل بلدهم. وبمثل هذه الرؤية لليمن، خارج إطار الحرب، يستكمل المجلس وحكوماته ما تحتاجه في دراسة للوضع المستقبلي القريب للخليج كله، في وجه التغيرات الهائلة التي تمر بها المنطقة. فاليمن يعطي الخليج ثقلا سكانيا وكذلك اقتصاديا، بأيديه العاملة وأرضه، ونفوذا استراتيجيا. ولا شك عندي أبدا أن الشعب اليمني عندما أقصى علي صالح، قام بأهم خطوة وسيمكن اليمن أخيرًا أن يفتتح عهدا جديدا يسهل على الجميع التعامل معه. هذا البلد يبقى جزءا أساسيا من منظومة مجلس التعاون الخليجي، التي رغم تسميتها، هي دول شبه الجزيرة العربية، والوقت حان لاستكمال المنظومة.
[email protected]

التعليقات

عصام حمادي
البلد: 
uk
26/10/2015 - 00:26

أقسم بالله لو تم ضم اليمن للمنظومة الخليجية مع بداية عاصفة الحزم لتغير مشهد الأحداث تماما لصالح التحالف وسيكون هناك دافع قوي جدا لمختلف شرائح الشعب خصوصا قبايل اليمن للدفاع عن الشرعية ولن يكون لصالح والحوثي أي مجال لحرب شعب يرى مستقبل افضل،أيضا ستكون قنبلة صاعقة لاطماع إيران في الجزيرة العربية وسيكون هناك سبب وجية جدا للحرب ولن يستغل صالح الأحداث لدغدغة مشاعر الشارع كتسمية العدوان السعودي وغيرها وستحط النقط فوق الحروف والله إنها الآن قد انتهت ولكن لا أعرف ماهو سبب تأخير إعلان اليمن ضمن المنظومة الخليجية والذي ساعد على صالح وغيرة في تغيير فئات كثيرة من الشعب الذي بات يشك في أي مستقبل زاهر ينتظر اليمن، إعلان اليمن دولة خليجية سوف يسكت الأفواه الناشزة هنا وهناك وتأمين ابدي لأمن الخليج والسعودية خاصة ومستقبل زاهر للجميع ودعم لاقتصاد المنطقة وقو

عصام حمادي
البلد: 
uk
26/10/2015 - 00:36

أرض اليمن هي مكملة بصراحة لأرض السعودية تاريخيا واجتماعية وجغرافيا ويجمعهم عوامل مشتركة في الدين واللغة والعادات والقربى والتاريخ والأراضي المشتركة وحان الوقت الان قبل فوات الأوان لإعلان اليمن ضمن مجلس التعاون لأن إيران تستميت في اليمن أكثر من سوريا بكثير ولو ما تبينش لأن حلمها أن تدخل شبة الجزيرة العربية أكثر من حلمها دخول الشام لقرب اليمن الشديد من أهم مناطق العالم الخليج ولن تسكت ابدا لأن مشروع إيران مشروط بتدمير نظام الحكم في دول الخليج واللي يشوف غير هذا والله إنهو غبي واعمى وعايش على المثل القائل أين اذنك ياجحا

صالح هيثم فرج
البلد: 
عدن - الجنوب العربي
26/10/2015 - 00:52

يا ستاذ الراشد لقد أصبت الحقيقة بضم اليمن الى مجلس التعاون او بالاصح مجلس التعاون لدول شبه الجزيرة العربية ، لكن قبل هذا وذاك ، يجب ان يكون اليمن بوضعه الطبيعي دولتين دولة الجنوب العربي ( ج.ي.د.ش ) والعربية اليمنية ( ج.ع.ي) بحدودهما قبل الًوحدة المقبورة مايو 1990 العودة الى أصول الشيء هو الصح قبل ان يكون الندم من قبل اشقائنا في المجلس او حتى اشقائنا في اليمن الشمالي ، وجود دولتين سياديتين بوضعهما الطبيعي قبل عام 90 سيبدد مشاكل جمه ... نجاح المجلس منذ تائسيسه بالرقم الزوجي 6 .. إذن من الظروري ان يكون رقم زوجي هو 8 وليس فردي رقم 7 يا ما أتعبنا هذا الرقم 7 وهو بالنسبه للجنوب رقم تشاؤم ، خلاص ذهب علي صالح ووحدته المقبورة يجب خروج المشروع من الثلاجة الى فوق الطاولة ، وعلى بركة الله يا ابناء وطن شبه الجزيرة العربية.

عبد الله عبادي
البلد: 
الرياض
26/10/2015 - 04:27

هل يمكن لليمنيين وخصوصا السياسيين والمثقفين والحكماء منهم سواء كانوا مع علي عبد الله صالح أو ضده أن يستغلوا الفرصة التي أتاحتها الأحداث الأخيرة ويوحدوا من جهودهم لإتمام عملية ضم بلادهم إلى مجلس التعاون الخليجي، هذه الخطوة إذا تمت بإذن الله فسوف يكون لها مردود اقتصادي واجتماعي كبير، المهم أن تصفوا النوايا وتتوحد جهود صادقة لانتشال الشعب اليمني من المستنقع الذي وضعهم فيه صالح والحوثيين بعيدا عن الأيديولوجيات التي لن تعود على اليمن إلا بالمزيد من الفرقة والتخلف، فشعب الخليج وحكامه صادقون بمواقفهم وهم أقرب إليهم من جهات أخرى لا تريد لهم الخير.

يحيي صابر ..كاتب ومؤرخ نوبي
البلد: 
مصر
26/10/2015 - 04:42

اليمن ضحية الانانية ..اليمن ضحية من يريدون تصدر المشهد دائما ..اليمن تعتصر اليوم بيد ابنائها ..اليمن اصبحت مطمعا لايران التي تريد التوسع في البلدان العربية ..عملت في السعودية سنوات طويلة كانت السعودية تعامل مواطني اليمن مثل مواطنيها تماما في كل شئ ..صدام حينما اراد ان يبتلع الكويت ثم بعض دول الخليج وقف رئيس اليمن مع صدام مساندا ومؤيدا ..ووضع مصلحته الشخصية في كفةومصلحة شعبه في كفة اخري ..والان يحارب شعبه حتي يتصدر المشهد مرة اخري ويمد يده لمن كان يحاربهم بالامس ...هناك خيانة ظاهرة وخيانة مستترة ولكن حينما تكون بتلك الصورة البشعة فتلك هي المصيبة الكبري

سعيد الغامدي
البلد: 
السعودية
26/10/2015 - 07:08

اليمن بها ما يزيد على ثلاثين مليون تحكمها العقلية القبلية والبندقية وحزمة القات ولن تنتهي مشاكله بالانظام لمجلس التعاون الخليجي التي بها مجتمعات مستقرة امنة راضية بما قسم الله لها.
انظر الى الامارات الست دوبي وابو ضبي مستوى المعيشة والتطور فيها يفوق بعض دول اوربا ولا تجد مطالبات وتذمرات من الامارات ذات الدخل المحدود وهيا تسير وتدبر امورها حسب امكناتها بدون اضطربات وتذمر وتناحر.
وحدة الشمال والجنوب في اليمن مهددة بالفشل لان الشمال يريد السيطرة على الجنوب والاستيئار بكل ما تملك فما بالك لو انظمة اليمن قبل التاهيل الكامل هل ستقبل التعايش حسب الامكانات ام انهم سيطالبون بالمساواة بدون تغيير احوالهم اقصد العقلية القبلية وحمل السلاح وتجارة القات؟

أبو محمد اليمني
البلد: 
اليمن
26/10/2015 - 08:02

ليت كل أقلام وعقول وقلوب جيران اليمن تقترب من قلم وعقل وقلب هذا الكاتب العظيم

Arabian.Gulf
البلد: 
ksa
26/10/2015 - 08:26

اذا ضم اليمن لدول الخليج العربي سيشكل ضغط اكبر كتكتل كبير جغرافيا واقتصاديا واستراتيجيا وهذا يساعد الدول التي في شبه الجزيره العربيه ان تفكر في الانضمام الى هذا الكيان الكبير مثل العراق والاردن كمرحله لاحقه ولبنان وسوريا لمرحلة ما بعد هذا وياليت ان يون اتحاد لدول الخليج العربي بدل التعاون العربي مللنا ونحن نرى لافتات في المطارات مكتوب عليها دول مجلس التعاون نريد ان يكتب عليها (( مواطنون الخليج العربي )) الخليج العربي الذي لابد ان يشمل جميع الدول العربيه في شبه الجزيره العربيه يوما ما خطوه ضم اليمن اعتبرها صحيحه ولو جائت متاخره فيخيرا انت تاتي متاخره من الا تاتي

سعود عبدالله
البلد: 
السعوديه
26/10/2015 - 08:48

لا مانع من أنضمام اليمن و لكن العماله اليمنيه غير مدربه و لا تستطيع القيام ألا ببعض الأعمال اليدويه و لا يمكن تشغليها في المجال التقني او الطبي او الصناعات المعقده فقط أردت أن الفت ألأنتباه

يوسف ملائكة
البلد: 
مكة
26/10/2015 - 08:52

(مجلس تعاون دول شبه الجزيرة العربية) واضح انه الوضع الطبيعي ماضيا وحاضرا ومستقبلا..ما مضي تؤخذ منه العبرة، والحاضر يحزمه العقل والشجاعة، والغد تربي له اجيال أنضج فهمًا. مهمة تعترضها صعاب، ولكن البدائل ألغتها العبر.

محمد المانع
البلد: 
السعوديه
26/10/2015 - 09:21

دور الاعلام الان والسياسين في التركيز على هذا الموضوع واتمنى من الاستاذ عبد الرحمن التركيز على هذا وكلمته مجموعه ولايكون مقال عابر وبكره ينسا وكتابنا كلمته مجموعه في اعلى سلطه في البلد

اسامة مهيوب
البلد: 
اليمن
26/10/2015 - 13:48

مقال جميل
نرجوا من دول التحالف الاخذ بعين الاعتبار لانضمام اليمن لمجلس التعاون لانها ستكون بمثابة صفعة كبيرة لاذناب ايران

محمد العيدروس
البلد: 
اليمن
26/10/2015 - 15:17

كلام من ذهب من اﻻستاذ القدير..يمتلك وجهات نظر متعدده خط عبارات جميله اتمنى تأخد بعين اﻻعتبار من اعضاء مجلس التعاون قبل فوات اﻵوان فالفرصه مازالت موجوده رغم تأخره...

اما بالنسبه لصاحب رقم 7..
اتمنى تنتهي العنصريه والمناطقيه والتعصب بنهاية عهد عفاش..
مهما صار ﻻيمكن عودة ماقبل90..
بعيد عن السياسه..
اهل الجنوب موجودين في الشمال بتجارتهم واموالهم ..ولهم مصالح واعمال وانشطه مختلفه.
ومن الناحيه اﻻجتماعيه ﻻتخفى ع العاقل اﻻرتباط بين اﻻسره بمختلف مناطقهم ..

اتمنى تنفيذ مخرجات الحوار وتقسيم اليمن ﻻقاليم بغض النظر عن اﻻنظمام لمجلس التعاون الخليجي..
فاليمن يملك موارد مختلفه وهائله قادره ع بناء مستقبل افضل له..
ﻻينقصنا اﻻ وجود رئيس حقيقي يخاف الله ويمتلك حس نهضوي ...

ابوحمزة
البلد: 
السعورية/جازان
26/10/2015 - 17:39

ردا على لفت انتباه أعلاه اقول يا اخ سعود أن المواطن اليمني أذكى مواطن عربي بشهادة المحايد بين ويستطيع إنجاز مايعجزعنةمواطن عربي آخر وفي كل ميادين العمل وتحت أسوء الضرووف

السراج
26/10/2015 - 19:26

الواقع انه لا بد من ان تكون اليمن ضمن دول الخليج العربي لتتوحد دول الجزيرة العربية ،، فترك اليمن هكذا لم يعد لا بصالح اليمنيين ولا بصالح الخليجيين وارتباط ابناء الجزيرة بالمصالح والدين والعرق والجغرافيا والتداخل القبلي والثقافي واقع لا مفر منه ،،لا سيما المملكة العربية السعودية خاصة ودولة الامارات العربية المتحدة ودولة قطر والبحرين وكذلك عمان ففي هذه الدول من اصول يمنية مواطنين الكثير جدا ضف الى العاملين في هذه البلدان واللذي ينحدر اكثرهم من الجنوب العربي واليمن الاوسط .

ابو محمد
البلد: 
قطر
26/10/2015 - 20:50

"الفكرة" عظيمة ولكن حقيقة تحتاج الى خطوات للتنفيذ، بدءا من التخطيط وحتى التنفيذ النهائي وبذلك سيستفيد اليمن شعبا ودول مجلس التعاون الخليجي وهذا في حد ذاته سيقضي على احلام الطامعين في اليمن ودول المجلس .

جمال بن عفيف الحقلي
البلد: 
جدة
26/10/2015 - 22:47

ارى في مصلحة الجميع سرعة أخذ قرار ظم اليمن لمجلس التعاون الخليجي لإقفال الباب لأي تدخلات خارجية والمقصود ايران هذا هو الحل واي تاخير ليست في المصلحة الخليج

إبراهيم محمد
البلد: 
اليمن
27/10/2015 - 12:14

فعلا تم إهمال اليمن كثيرا، كان اليمني حتى لو حصل على أعلى الشهادات يمنع من العمل في الكويت و عمان و الإمارات وكأنه كائن أجرب.
لا يزال اليمني حتى الآن ينظر إليه بشئ من التعالي من قبل الكثير من إخواننا في الخليج (وليسوا جميعهم ) .
لا ننكر ما نعانيه في اليمن من جهل و تخلف و إقتتال لكن هذا واقع فرض علينا بحكم الفقر و المستوى المعيشي السئ.
نرغب بعلاج ما نحن فيه من أخطاء و بخاصة القات و الفساد الإداري و فوضى السلاح ونرحب بتدخل إخواننا في الخليج لتخليصنا من تسلط الفاسد عفاش و الحوثيين ومن معهم لكن في نفس الوقت نطالبهم بحق الجورة و الأخوة و الدين بتبني التنمية في اليمن ووضعها في بداية الطريق الصحيح حتى نتمكن من الإعتماد على أنفسنا و اللحاق ببقية الأمم.
نحن في اليمن ظهور الخليج و أهلم و حماتهم ومنهم وفيهم ولولا النفط لما إستطاع أحد التمييز بيننا

الحميري
البلد: 
المملكة العربية السعودية
31/10/2015 - 07:38

اشكرك استاذ / عبد الرحمن الراشد استاذنا القدير الفاضل.
احب ان اوضح حقيقة ولا اظنها تغيب عن الكثير من اهل اليمن وهو ان كل الاحصاءات التي اجريت للسكان باليمن ناقصة ومغلوطة والسبب ان الحكومة اليمنية عندما تجري التعداد يكون الهدف منه معرفة عدد من سيدفع الجبايات لجيوب ...... وليس الهدف تقديم الخدمات والتخطيط للمستقبل فلذلك تجد ان البيت الواحد عدد سكانه من 7 إلى 10 ان لم يزيد فيسجل منهم في التعداد 5 أفراد في غالب الاحوال ولذلك اعتقدا والله اعلم ان تعداد سكان اليمن يتجاوز 45 مليون ان لم يكون الرقم اكثر.

Mohammed Ghames
البلد: 
اليمن
01/11/2015 - 18:47

مستحيل جدا ان تنظم اليمن لان هناك اسباب اخرى تتلخص في ان اليمن متورطه بنظام تعدديه حزبيه سببة لليمن اعاقة نمو بل نكبته فالنظام الجمهوي بالاضافه الى التعدديه الحزبيه يعتبر كارثهممايجعل اليمن كالشخص الموبوء الكل يفر منه هذه حقيقه بدون مجامله
يجب اصلاح المجتمع اليمني اوﻻ ونشر الوعي فيه عن مخاطر الحزبيه وماتسببه من تفتيتت المجتمع والدولهومن ثم يتم اجتثاث الاحزاب ويكون هناك نظام اتحادي على الاقل شبيه بنظام دولة االإمارات فهي خير مثال
تطهير اليمن من الحزبيه والجماعت السياسيه
سيطرة الدوله على كل شبر
خضوع المساجد والجمعيات ومراكز الدعوه تحت اشراف الدوله ممثل بالاوقاف والشؤون الإسلامية
كل هذا لن ينجح الا عندما يتم البدئ في اصلاح الفرد اولا لكي يعي مدى خطورة الاحزاب والجماعات السياسيه المتلبسه بالدين

عرض الكل
عرض اقل

مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة