فيلم قديم وسخيف

فيلم قديم وسخيف

الاثنين - 25 شوال 1436 هـ - 10 أغسطس 2015 مـ رقم العدد [13404]
علي سالم
كاتب ومسرحي مصري.

حركة الإعلام المصرية مخلصة لمصر والمصريين لدرجة تفوق الخيال. وهو ما يفسر أنها لا وقت لديها أو مساحة للاهتمام بما يحدث في بقية العالم البعيد أو القريب. وكأنها ترى أن اهتمامها بشؤون الدنيا خارج مصر، حتى في الأمور وثيقة الصلة بحاضر المصريين ومستقبلهم، خروج عن الشرف الإنساني أو في القليل انحراف عن آداب المهنة. وكأن الوطنية هي أن يكون الإعلام محليا كل المحلية، بحيث يعزل زبائنه - وهم نحن - عن المعرفة العامة التي يتشارك فيها سكان الأرض التواقون إلى المعرفة. هناك أكثر من ألف مصدر تعرف منها ماذا يحدث داخل مصر والسعودية والإمارات على سبيل المثال. غير أني أتحداك أن تجد مصدرًا واحدًا في إعلامنا يحدثك عما يحدث في إيران. آخر من كتب عن إيران كان الكاتب الذي اتخذ لنفسه اسم نيوتن في جريدة «المصري اليوم»، وذلك منذ شهور طويلة، وكان مصدره قارئة ذهبت إلى إيران في رحلة سياحية.
إنني أستمع هذه الأيام لبعض المثقفين الإعلاميين يتكلمون عن ضرورة الحوار مع إيران، ولكن لا أحد منهم ذكر الهدف من هذا الحوار. غير أنك تستطيع معرفة الهدف من هذا الحوار، عندما يقولون «على الأقل فإن إيران ليست دولة عدوة مثل إسرائيل». هكذا تستطيع أن تعرف أنهم يبحثون عن جبهة تشاركهم العداء لإسرائيل التي عقدوا معها اتفاقية سلام. ولو فكر هؤلاء السادة للحظات لاكتشفوا أنه لا توجد على الأرض مشاكل بين إيران وإسرائيل، وأن حملات العداء الإعلامية ضد إسرائيل كان الهدف منها كسب العواطف العربية، وتقوية الجناح القمعي المتطرف داخل الأجهزة الإيرانية، من أجل المزيد من إحكام السيطرة على الشارع.
ليست لدي مشكلة في الحوار مع الجن الأزرق في المنطقة، بشرط أن يكون سلام شعوب هذه المنطقة جميعًا هو الهدف. لست على استعداد لدعم أجهزة القمع الإيرانية بالاشتراك في حوار معها. ما نشرته جريدة «الشرق الأوسط» في 6 أغسطس (آب) 2015 عن إيران رسم ملامح سريعة لما يدور هناك الآن. سأكتفي منه بالعنوان «حملات من المتشددين للتصدي للغزو الثقافي الغربي في إيران».
يا حلاوة.. نفس الفيلم القديم الذي تقدمه شركات الإنتاج الديكتاتورية. لقد شاهدت هذا الفيلم من قبل لمئات المرات، بل اشتركت في تمثيل بعض مشاهده عندما كنت شابًا صغير السن والعقل.. والغريب أنه ما زال يقدم في بعض دور العرض الإعلامية في مصر.. الغرب الوغد الشرير الذي يستيقظ كل صباح فيفرك عينيه بيديه ويقول.. «يا ترى هاعمل إيه في المصريين النهارده..؟».. هذا الغرب الوغد انتقل إلى إيران. نسبة الطلاق مرتفعة جدًا.. الغرب هو السبب في ذلك.. السيارات المصنعة في إيران تنفجر مواتيرها فجأة.. لماذا؟ الغرب طبعًا. الناس تربي الكلاب والقطط في البيوت.. نعم.. في لحظات سوف يصدر الغرب أوامره لها بالخروج إلى الشارع ومهاجمة الشعب.
أما مسك الختام فهي جملة الرئيس أوباما في العدد نفسه من «الشرق الأوسط»: «طهران ستستخدم أموالا إثر رفع العقوبات لتمويل أنشطة إرهابية».
آه يا سيدي الرئيس أوباما.. في مصر هناك مثل شعبي يقول «وكأنك يا أبو زيد ما غزيت».. يستطيع أي مصري أن يشرح لك معناه.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو