زبدة الأقوال في موضوع المونديال!

زبدة الأقوال في موضوع المونديال!

الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [16072]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

لا تزال بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة في قطر تحتل عناوين الأخبار حول العالم، ولا يزال المونديال هو القصة الأهم لدى عامة الناس. ويتابع الناس المباريات المليئة بالحماسة والإثارة والفرحة والدراما، وهي التي تشهد حضوراً جماهيرياً قياسياً فاق ما سبقها من بطولات شبيهة.
شهدت هذه البطولة توظيفاً أعمق وأهم للتقنية الحديثة في صميم مجريات اللعب، فكما سبق من قبل وقت أن تم استحداث تقنية الخط الذكي لمعرفة ما إذا كانت الكرة عبرت وتجاوزت خط المرمى أم لا، وبعدها تم استحداث تقنية حكم الفيديو المساند الذي بات يعرف مختصراً بـ«الفار» ليتم اللجوء إليه في الحالات الجدلية، في هذه البطولة تم استحداث تقنية يتم استخدام فيها ست عشرة كاميرا مخصصة، وكرة قدم مزودة بأدوات استشعار فائقة الرقة والدقة لقياس وتبيان حالات التسلل التي دوماً ما تثير الجدل والخلاف.
كما صرح المسؤولون عن إدخال هذه التقنيات الحديثة على كرة القدم من قبل الاتحاد الدولي المعروف بـ«الفيفا»، بأن الغرض من كل ذلك هو تحقيق أقصى فرص العدالة بين الفرق المشاركة والتقليل من إمكانية الظلم الناتج من القرار الخاطئ.
ولكن ما يلفت الأنظار بعيداً عن مجريات المباريات والإثارة الجماهيرية والحماسة الحاصلة حول العالم لهذه البطولة التي يتابعها أكثر من نصف سكان الكوكب هو حجم التسييس الهائل المبالغ فيه لأحداث هذه البطولة بشكل غير مسبوق؛ فهناك إبراز واضح لقضية حقوق المثليين من قبل الإعلام الغربي وبعض الفرق واللاعبين المشاركين في البطولة، وذلك بالرغم من تحذيرات «الفيفا» القديمة والمكررة بتفادي رفع أي شعارات جدلية أو سياسية والتركيز على الرياضة واللعب النظيف والاستمتاع بكرة القدم كإحدى أجمل وسائل الترفيه في العالم.
إلا أن هذا الحظر انكسر تماماً بعد اجتياح روسيا لأوكرانيا وبدأ السماح برفع الأعلام والشعارات المؤيدة والمتعاطفة مع أوكرانيا في ملاعب كرة القدم من دون ممانعة أو اعتراض من «الفيفا»، ما شجع المدافعين عن حقوق المثليين لفعل الشيء ذاته والاستغلال السياسي الأمثل لهذه المناسبة العالمية.
إذا كانت الأديان لم تفرض نفسها بالقوة على الناس، فالمؤكد أن القيم المختلف عليها لن تلقى القبول إذا تم فرضها وزجها بالقوة القانونية والإعلامية الجبرية.
إذا كان التحذير قديماً كان ينبئ بصدام الحضارات المقبل لا محالة، فإن ما يحدث اليوم هو ازدراء القيم المغايرة بصورة فجة ومقززة.
هناك حجم غير معقول ولا طبيعي ولا منطقي من التنمر والعنصرية والاستعلاء بحق الدولة المستضيفة وثقافتها، وهي طبعاً تمس محيطها العربي بشكل أعم، وبالتالي هذا يفتح كثيراً من الأسئلة المتعجبة عن الغرض من وراء إفساد هذا المحفل الرياضي العالمي الأهم بتسييس موتور لقضايا بعينها هي في الواقع في منتهى الجدلية.
الانتقائية في السماح بإثارة بعض القضايا دون غيرها في المحافل الرياضية الكبرى ستثير كثيراً من الشكوك وتفتح الباب لبحث مؤامراتي والإجابة عن السؤال البديهي عمن يقف خلف ذلك.
النبرة المتعالية الصادرة من بعض وسائل الإعلام الغربي بحق المنطقة العربية وقطر هذه الأيام، تذكر بحقبة الاستشراق التي كان يصور الغرب فيها هذه البقعة من العالم بشكل هزلي وساخر يكرس فيها صورة الشعوب الجاهلة والمتخلفة. وهذه باتت مسألة مستهجنة مع تلاشي المسافات بين الشعوب والأمم وبات السفر والتنقل متاحاً للكل، والانتشار الهائل للعلوم والمعرفة عبر الفضاء الإلكتروني أن يبقى التعامل مع الآخر المختلف بهذه الفوقية.
النخب الغربية تطرفت حتى باتت خارج السياق المقبول وفقدت قدرتها على جذب العامة إليها في منطقة وسطية كما كان يحدث في السابق.
الشرق سيبقى شرقاً والغرب سيبقى غرباً كما قيل قديماً، ولكنْ هناك نقاط كثيرة من الممكن الالتقاء والاتفاق عليها واستغلالها بشكل جميل وإيجابي، واحدة من أجملها هي بطولة كأس العالم لكرة القدم.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو