لا دخل للعلم أو الجهل بالأمانة

لا دخل للعلم أو الجهل بالأمانة

الأحد - 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 30 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16042]

خذوها مني أنا الساذج وصدقوني لأول مرّة لو قلت لكم: إن التعليم والجهل ليس لهما الدور الأول بالأمانة أو السرقة، ولكنها (الغريزة أو الجينات)، هي التي تلعب الدور الأول (إن إيجابياً أو سلبياً)، وسوف أضرب لكم (على الطاير) أربعة لأمثال موثقة (بالصوت والصورة والقرائن).
وإليكم ما كانوا يسمونها: (سرقة القرن): عندما سُرق ما لا يقل عن (مليار) دولار، بعدما قامت عصابة روسية خلال عامين، بتنظيم أكبر جريمة سرقة عبر الفضاء الإلكتروني.
وكان البرنامج الخبيث متطوراً جداً إلى حد أنه أتاح للمجرمين مشاهدة فيديوهات مراقبة داخل المكاتب الأمنية للبنوك أثناء جمع البيانات التي يحتاجونها لتنفيذ سرقاتهم.
أما سرقة القرن الحقيقية التي تستحق الميدالية الذهبية، فقد حصلت للأسف في العراق الشقيق، حيث تمت سرقة أموال التأمينات الضريبية الجمركية البالغة (2.5) مليار دولار، في بلاد تعاني منذ نحو عقدين من عمليات نهب منظم من دون أن تتمكن أجهزة الدولة الرقابية والقضائية من لجمها، وأصدرت المحكمة مذكرات اعتقال بحق أصحاب الشركات، ووضع الحجز الاحتياطي على حساباتها التي حررت لصالحها صكوك الأمانات – انتهى.
وبعكس هؤلاء اللصوص (الطحاطيح) أصحاب الشهادات الجامعية العليا، إليكم مثالين متواضعين، أحلى ما فيهما أنهما جنيا أرباحهما وضمير كل واحد منهما (جالس على كرسيه) - لأنهما لم يسرقا مال أحد.
الأول (غلين بيرغر) كان عاطلاً عن العمل (14) عاماً، عندما خطرت بباله فكرة غريبة، عندما كان يشاهد كرات الغولف التي تسقط في البحيرة بالقرب من منزله، وفكر أن بإمكانه بيع كل كرة غولف مقابل دولار واحد، والآن تضاعف سعرها تقريباً عشر مرّات.
وتمكن حتى الآن من استعادة ما بين 1.3 و1.7 مليون من هذه الكرات - وما زال يجمع ويبيع.
والثاني: الشاب المصري (مصطفى حمدان) وعمره 25 عاماً، يحقق دخلاً سنوياً يقدر بحوالي مليوني دولار، من تحويل النفايات.
لكن نجاحه هذا لم يأتِ بسهولة ومن دون عراقيل. قبل 5 سنوات حوّل مرأب منزل والديه إلى مشغل، وقال: جاءتني تلك الفكرة عندما كنت أشاهد فيلماً وثائقياً عن إعادة تدوير النفايات الإلكترونية، وأدركت أن هناك كثيراً من الإمكانات في استخلاص المعادن من اللوحات الرئيسية لأجهزة الكمبيوتر (موذر بورد)، مثل الذهب والفضة والنحاس والبلاتينيوم. ويمضي قائلاً: كانت تلك صناعة مزدهرة في أوروبا والولايات المتحدة، لكن لم يكن يزاولها أحد في الشرق الأوسط.
لو أنني الآن كنت في عمر مصطفى لتوجهت رأساً إلى (النفايات).


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو