غاندي مبتسماً!

غاندي مبتسماً!

الأربعاء - 30 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 26 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16038]
حسين شبكشي
اعلاميّ ورجل اعمال سعوديّ وعضو مجلس ادارة شركة شبكشي للتّنميّة والتّجارة وعضو مجلس ادارة مؤسّسة عُكاظ للصّحافة والنّشر

مع كتابة كلمات هذا المقال يبدو المشهد السياسي في المملكة المتحدة بخصوص حسم اختيار رئيس الوزراء القادم فيها لمصلحة وزير الخزانة الأسبق ريتشي سوناك، نظراً لحصوله على العدد المطلوب من أصوات النواب ما لم تحدث مفاجأة غير متوقعة في اللحظة الأخيرة.
ريتشي سوناك ذو الأصول الهندية يُعدّ قصة نجاح مهمة تظهر الاندماج لأبناء المهاجرين القادمين من المستعمرات السابقة إلى بريطانيا؛ فهو تخرج في أهم المنظومات المدرسية والجامعية، وكان له تاريخ مهني مهم في سوق لندن المالية المعروفة.
ولكن بطبيعة الحال هناك رمزية هائلة لا يمكن الهروب من التركيز عليها، وهي أن الهند تعود مجدداً في واجهة المشهد البريطاني، بعد أن كانت ولفترة طويلة جداً تحتل عناوين الأخبار إبان ذروة حقبة الاستعمار البريطاني، باعتبارها كانت جوهرة التاج وأهم مصادر الاقتصاد البريطاني وأبرز المستعمرات فيها، ومن خلالها وبسببها تم تأسيس شركه شرق الهند التي تحكمت في معظم الحراك التجاري حول العالم، وكانت في ذروتها وقتها أكبر كيان اقتصادي في العالم محدثة سيطرة مطلقة على أسواق العالم بشكل كبير، وهو الذي جعل المؤلف البريطاني المعروف وليام دالريمبل أن يصف الشركة بالفوضى كعنوان لكتابه الشهير الذي استعرض فيه تاريخ الشركة المعقد.
وليس مشهد الاحتمال الكبير لفرضية أن يكون ريتشي سوناك هو الساكن الجديد للعاشر من شارع داونينغ، مقر رئيس الوزراء البريطاني، هو الدلالة الوحيدة على نمو التأثير الكبير للمهاجرين ورؤوس الأموال الآتية من شبه القارة الهندية، فعمدة العاصمة البريطانية صادق خان رمز آخر لذلك.
وكذلك الأمر فيما يخص صناعات الحديد والصلب في بريطانيا، والتي كانت مدينة شيفيلد عاصمة الصلب في العالم ذات يوم، آلت اليوم معظمها إلى مجموعة «ميتال الهندية»، والشيء نفسه من الممكن أن يقال بخصوص أيقونتي صناعة السيارات البريطانية «جاغوار» و«رينج روفر» والتي آلت ملكيتهما لمصلحة مجموعة «تاتا» الهندية العملاقة.
هناك إرث كبير جداً من الأسى والمرارة والألم التي خلّفتها تجربة الاستعمار البريطاني في شبه القارة الهندية، ولعل أبلغ من وصف ذلك كان نائب البرلمان الهندي شاشي ثاروور في كتابه الأكثر مبيعاً بعنوان «الإمبراطورية غير المجيدة» والذي يتهم فيه بريطانيا بأنها احتلت الهند وقت كانت الهند تشكل ربع اقتصاد العالم، وخرجت منها بعد أن دمرت اقتصادها ليكون بالكاد ثلاثة في المائة من اقتصاد العالم.
واليوم، تبرز الكتلة الاقتصادية التي تتحدر من مهاجرين من شبه القارة الهندية كأحد أهم القوى الاقتصادية الفعالة والمؤثرة في الاقتصاد البريطاني، خصوصاً فيما يتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ولها نفس الحضور المؤثر في القطاعات المهنية التي تشمل المهن الطبية والمحاسبية والهندسية.
شكل بريطانيا يتغير تماماً، واليوم الإرث الاستعماري الطويل بفواتيره المختلفة والمعقدة، ينعكس على تغيير هائل وفي العمق للدولة التي كانت لا تغرب عنها الشمس. يبدو جدياً أن بريطانيا لم تودع الملكة إليزابيث الثانية فقط، ولكنها دفنت معها حقبة تاريخية بأكملها ومع الملك تشارلز الثالث تفتح صفحة جديدة، تعكس الواقع المعاصر والذي بات بينه وبين التاريخ الاستعماري لبريطانيا هوة كبرى.
في الستينات الميلادية من القرن الماضي كانت العاصمة البريطانية تحتضن أحد أهم المعارض الصناعية الدولية، وكان افتتاح المعرض برعاية وحضور الأمير الراحل فيليب زوج الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، وهو الذي كان معروفاً بزلات لسانه التي تسبب الإحراج دوماً، وعند وصوله إلى جناح الهند في المعرض ضحك ساخراً وقال باستهزاء «وهل الهند تقدر على صناعة أي شيء؟» اليوم الهند هي الدولة الرابعة من ناحية الثقل الاقتصادي في العالم متفوقة على بريطانيا نفسها.
تحمّل الزعيم الهندي التاريخي، وبطل استقلال الهند عن بريطانيا، غاندي كماّ مهولاً من الإهانات والاستخفاف من ساسة بريطانيا والذين كانوا يرددون باستمرار، هذا الحافي النصف عاري يتحدى الإمبراطورية العظمى؟ وكان غاندي يصمت ويبتسم. أعتقد اليوم لو كان غاندي بيننا وهو يشاهد ابن المهاجرين من بلاده يستعد لدخول مقر رئاسة الوزراء في بريطانيا لابتسم، ولا أستبعد أن يضحك ويقول كارما!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو