واشنطن ـ طهران... لا مبالاة غير استراتيجية

واشنطن ـ طهران... لا مبالاة غير استراتيجية

الأربعاء - 10 شهر ربيع الأول 1444 هـ - 05 أكتوبر 2022 مـ رقم العدد [16017]
إميل أمين
- كاتب مصري

وسط الصخب الروسي - الأوكراني الأخير، تتراجع الاهتمامات بالملف الإيراني -دعائياً على الأقل- إلا من أصحاب الرؤى الثاقبة، من قلب الولايات المتحدة عينها، الذين يتساءلون في قلق أقرب إلى الحيرة، عن حالة اللامبالاة غير الاستراتيجية -إن جاز التعبير- لموقف واشنطن مما يجري في طهران.
حديث اللامبالاة بادر إليه المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، روبرت ساتلوف، قبل أيام، عبر مقال مطول، يحمل القارئ على الشك في الأهداف الحقيقية وراء الصمت الذي ران مؤخراً على إدارة الرئيس جو بايدن، وهو يتابع البيانات الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بشأن حصيلة تخصيب إيران لليورانيوم، وقد بلغت نحو أربعة آلاف كيلوغرام، منها 55.6 كيلوغرام وصل تخصيبها إلى نحو 60 في المائة، ولا تحتاج إلا لبضعة أسابيع لتصل إلى تخصيب 90 في المائة، ومن ثم تتحول بسهولة ويسر إلى سلاح نووي.
من نافلة القول أن تلك الأرقام ربما أعلى من ذلك؛ لا سيما أنه منذ عام ونصف عام تقريباً، لا يوجد تفتيش فاعل على مواقع إيران النووية المعلنة، أما المغرقة في السرية، والمتخفية في الجبال والكهوف وشقوق الأرض، فحدِّث عنها ولا حرج، ومنها ثلاثة مواقع ترفض طهران تقديم تفسيرات بشأن وجود يورانيوم مخصب فيها، ويمتد الرفض إلى المطالبة بعدم مناقشة أمرها في أي اتفاقية نووية قائمة أو قادمة.
يبدو المشهد الأميركي تجاه إيران -في تقدير ساتلوف- أقرب ما يكون إلى نوع من الخنوع الذي لا يليق بدولة عظمى. فقد قبلت واشنطن في زمن إدارة ديمقراطية مرتبكة وقلقة وغير قابضة على جمر قرارها بيدها، السماح لإيران بالاحتفاظ بأجهزة الطرد المركزي المتقدمة التي صنعتها في المخازن من دون استخدام، وهو شأن –حُكماً- لن يلتزم به الملالي، ناهيك عن آمالهم وأحلامهم في فك الحظر عن مليارات الدولارات المجمدة، قبل أن يُسمح بتصدير النفط الذي تعود غالبية أرباحه إلى «الحرس الثوري» بشكل مباشر.
لماذا تتلاعب طهران بواشنطن، وتعمد إلى تأجيل التوصل إلى اتفاق جديد؟
يمكن القطع بأنها تغزل على متناقضات تراها واضحة وضوح الشمس في ضحاها، إذ تدرك عمق المأزق الذي تواجهه الإدارة الأميركية الحالية بسبب تطورات المشهد الروسي، وكيفية التصرف بعد ضم القيصر أربع مناطق أوكرانية لحدود بلاده، وهل ستتصرف واشنطن حسب القوة الناعمة، أم ستجد نفسها مجبرة على التفاعلات الخشنة؟ وفي الحالين، سيكون الدخول في معركة مع طهران أمراً معطلاً، حتى وإن كانت المعركة دبلوماسية.
إيران تنتظر نتائج انتخابات التجديد النصفي للكونغرس، وتمنِّي نفسها بهزيمة ساحقة ماحقة للديمقراطيين، الأمر الذي قد يدفع بايدن وأركان حكمه لتقديم مزيد من التنازلات، علَّ الأمر يُحسِّن من صورته في أعين الأميركيين، ويجنب حزبه ضربة قاتلة في انتخابات الرئاسة 2024.
عطفاً على ذلك، تدرك إيران أنها تحصلت على تقنية تكنولوجية وعلمية متقدمة، لا يمكنها التراجع عنها بسهولة، وبخاصة في ظل انعدام فاعلية العقوبات الاقتصادية، بعد أن وجدت طهران أسواقاً آسيوية تستوعب إنتاجها.
مأزق الجانب الأميركي يتبدى بصورة واضحة في كون مزيد من تضييق الخناق على إيران يدفعها دفعاً مباشراً، ومن غير التفاف على التضاريس السياسية والجغرافية، للارتماء في أحضان موسكو وبكين، ومن ثم نشوء وارتقاء محور جديد للشر، ذاك المصطلح الذي توارى لفترة عن أدبيات الساسة في الداخل الأميركي.
لا تبدو توصية ساتلوف ناجعة في إثناء طهران عن سعيها؛ إذ يطالب بالتهديد بإلغاء حقها في التخصيب من الأصل، وكأن إيران سوف تستجيب دفعة واحدة حال لوَّحت واشنطن بذلك، فالأمر تجاوز التهديد والوعيد.
من أفضل العقول التي قرأت حقيقة المشهد الإيراني مؤخراً، الدبلوماسي رفيع القدر دنيس روس الذي أقر مؤخراً بأن السياسة التي انتهجتها إدارة بايدن لم تنجح؛ بل ربما أتاحت الفرصة لإيران لتعظيم مكتسباتها النووية، لا لتقليص فرصها. ويستشهد بتصريحات رافايل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وفيها أن «البرنامج النووي الإيراني يتقدم بسرعة».
وبينما تتسارع منجزات إيران النووية، تكتسي خططها التقليدية بأثواب من القوة التي تكشف رغبتها في بسط نفوذ وسيادة بأدوات غير نووية، وليس أدل على ذلك من الطراد الذي أطلقته في الخامس من سبتمبر (أيلول) الماضي، ويحمل اسم «سليماني»، وهو الأول من بين ثلاثة طرادات «كورفيتات»، مجهزة بصواريخ متقدمة، ولها ميزات تَخفٍّ محتملة.
وبحسب علي رضا تنكسيري، قائد القوات البحرية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، سيزيد هذا الطراد من مدى عمليات القوة البحرية خارج الخليج العربي، إلى مسافة تبلغ 9000 كيلومتر التي تغطي المحيط الهندي بأكمله، وصولاً إلى كيب تاون.
ماذا يعني ذلك؟
باختصار غير مُخِل: هناك محاولة إيرانية نووية وتقليدية، تسعى لبلورة قوة عظمى في الجوار، وتسعى للتمدد حتى حدود الأطلسي، عطفاً على تحولها لمورد أسلحة لأقطاب كبرى، مثل روسيا التي زودتها إيران بمُسيَّرات فاعلة في مواجهتها لأوكرانيا، وكأن الزمن يعكس دفة حركته!
دنيس روس يقطع بأن التهديد الأميركي باستخدام القوة هو وحده الذي سيمنع النظام الإيراني من تجاوز عتبة الأسلحة النووية.
السؤال هنا قبل الانصراف: «هل واشنطن راغبة ثم قادرة على تحمل تكاليف هذا الخيار؟ ثم الأخطر: ما تكاليف لا مبالاتها غير الاستراتيجية، إن طال صبرها الاستراتيجي المزعوم الذي انقضت مدة صلاحيته في ظن كثيرين؟
إلى قراءة مكملة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو