السعودية الطريق الثالث

السعودية الطريق الثالث

الأحد - 29 صفر 1444 هـ - 25 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [16007]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

نجاح مساعي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز في المبادرة الإنسانية التي أسفرت عن إطلاق أسرى خمس دول في إطار عملية تبادل محتجزين بين روسيا وأوكرانيا، تعني أن هناك طريقاً ثالثاً للحرب في أوكرانيا.
مساعي ولي العهد التي تكللت بإطلاق 10 أسرى من مواطني المغرب والولايات المتحدة والمملكة المتحدة والسويد وكرواتيا، هي مساعٍ إنسانية دون شك، لكنها رسالة واضحة بأن الدبلوماسية والعقلانية قد تسهمان في الخروج من هذا الصراع المدمر.
المبادرة التي قادها ولي العهد بعثت برسالة مفادها أن السعودية قد تكون الطريق الثالث للخروج من هذه الأزمة، أو تقليل مضارها، بدلاً من الارتهان الواهم لفكرة الانتصار أو الهزيمة، وهما صعبا التعريف في هذه الأزمة.
الإشادة الدولية بالسعودية، وجهود ولي العهد، ومن الرئيسين الأوكراني والروسي، تعني أن السعودية دولة تحظى بالثقة، وبالإمكان أن تقود جهوداً دولية لتقديم الوساطة لتوفير مخرج عقلاني لهذه الأزمة.
ولا تقوم السعودية، أو ولي عهدها، بذلك للبحث عن دور، أو دعاية، بل لأن من مصلحة الجميع أن تتوقف هذه الحرب المدمرة على الأوكرانيين، والتي لم تؤثر في أوروبا فقط، بل في كل العالم، ومن الغذاء وحتى الطاقة.
والسعودية، وقيادتها، معنية بكل ما فيه الاستقرار، والتنمية، وهذا نهج سعودي أصيل، وهنا قصة قديمة تدل على رسوخ المنهج. في مايو (أيار) 2010، زار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز النرويج، وكان وقتها أميراً للرياض.
في تلك الزيارة، تساءل وزير الخارجية النرويجي عن دور السعودية في أفغانستان، وأهمية أن يكون لها دور، فقال الملك سلمان: «اسمح لي أن أقول وبلا غرور إن المملكة العربية السعودية لا تبحث عن دور، وإنما الدور هو من يسعى وراء المملكة».
ومؤخراً سألت مسؤولاً سعودياً عن السياسة السعودية الخارجية، وما مرتكزاتها، فقال لي دون تردد، إن «السياسة السعودية الخارجية معنية بالتنمية... التنمية... التنمية». وهذا الأمر واضح، ومنذ اتفاق العلا، وما تلاه، من جولات خليجية، وعربية، وإقليمية.
والأمر واضح منذ قيادة السعودية لقمة العشرين، وحتى قمة جدة الخليجية العربية - الأميركية، والآن مع المبادرة الإنسانية التي حققها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بإطلاق سراح المحتجزين من خمس دول.
ملخص القول أن مساعي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان فتحت نافذة أمل للوساطة، والعقلانية، في إنهاء الأزمة بأوكرانيا، ومنحت شعوراً بأن الوساطة الفاعلة قد تحدث تغييراً بالأزمة.
ومعلوم أن الأزمة في أوكرانيا معقدة جداً، والقضية ليست قضية وساطة مبسطة، أو سهلة، لإنهائها، لكن المقصود أن ولي العهد السعودي أثبت أن هناك طريقاً ثالثاً للأزمة، وقد يقود إلى حلول، أو حتى تخفيف التصعيد، وتجنب ما قد يكون كارثياً.
وعليه، فإن ما حققته السعودية بهذه المبادرة، وعبر ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يبعث للجميع برسالة مفادها أن الدبلوماسية ما زالت أفضل الجهود، وقد تقود لأفضل الحلول، بدلاً من هذه الحرب المدمرة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو