... بل لماذا يردّ على الغارات الإسرائيلية؟

... بل لماذا يردّ على الغارات الإسرائيلية؟

الخميس - 11 صفر 1444 هـ - 08 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [15990]

صار مستهلكاً التساؤل الذي يعقب الغارات الإسرائيلية الأسبوعية على الأراضي السورية: لماذا يمتنع النظام السوري عن الرد؟
والحال أنه لا يكاد يمرّ أسبوع من دون أن تقصف الطائرات الإسرائيلية مواقع مختلفة أكثرها يشغله «الحرس الثوري» الإيراني أو الميليشيات اللبنانية والعراقية العاملة في إمرته. تتسع خريطة القصف لتصل إلى حلب ومطارها شمالاً والمناطق المتاخمة لمرتفعات الجولان المحتلة جنوباً. وتستخدم إسرائيل ترسانة متنوعة من الصواريخ بعيدة المدى والدقيقة و«الذكية» وغير ذك من المصطلحات، بحيث تبقى الطائرات المهاجمة بعيدة في الأجواء اللبنانية أو فوق البحر في غالب الأحيان. وتتبع الحكومة الإسرائيلية سياسة الاعتراف من وراء حجاب بحيث تنشر تفاصيل الغارات بأقلام صحافيين غربيين أو مصادر مجهولة.
التلويح بالردّ «في المكان والزمان المناسبين» الذي كانت تستخدمه القيادة السورية بُعيْد الغارات الأولى سنة 2012، تخلت عنه لاحقاً بعدما تحول الوعيد إلى مادة استهزاء الأصدقاء والخصوم. وافتقار الجانب السوري إلى الحماسة للانتقام من إذلاله الدائم، لم يكن سراً. ولم تزد صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية وتراً جديداً إلى العود عندما أعلنت أن الرئيس بشار الأسد حظر على القائد السابق لـ«فيلق القدس» قاسم سليماني، شن هجمات على إسرائيل انطلاقاً من الأراضي السورية، وأن الأسد أبلغ خليفة سليماني، الجنرال إسماعيل قاآني بالأمر ذاته.
وزادت زميلة «هآرتس»، صحيفة «يديعوت أحرونوت»، أن الأسد طالب الروس بالضغط على الإسرائيليين للامتناع عن قصف منشآت سورية حيوية على غرار مطاري دمشق وحلب اللذين يتعرضان لهجمات إسرائيلية ما إن تقترب من أي منهما طائرة إيرانية يظن الإسرائيليون أنها تحمل أسلحة لجماعة «حزب الله» اللبنانية. وقالت إن إسرائيل أكدت للأسد أنها لا ترمي إلى إضعاف نظامه أو جيشه وأنه غير معني بالعمليات العسكرية الإسرائيلية الموجهة ضد المصالح الإيرانية حتى لو أُصيبت بعض المواقع السورية على الرغم من أن ذلك يمثل إحراجاً للسلطات السورية أمام مواطنيها ومسّاً بصورتها في «محور المقاومة». الشك في صدق المصادر الإسرائيلية مشروع، لكن دعاة الإنصات إلى ما تقوله «هآرتس» و«يديعوت أحرونوت» هم رموز الممانعة وزعماؤها الذين يكررون تقديرهم للصحف الإسرائيلية صباح مساء.
واحد من تفسيرات الرفض السوري لاتخاذ خطوات تزيد على إطلاق صواريخ الدفاع الجوي ضد «الأهداف المعادية» في أثناء الغارات الإسرائيلية، يعود إلى نظرة الحكم في دمشق إلى مجمل الصراع العربي - الإسرائيلي وما يعنيه استمرار احتلال إسرائيل للجولان، ذاك أن النظام السوري يتبنى منذ هزيمة 1967 تفسيراً وظيفياً. فما عدّته سلطة «البعث» في أعقاب وقف إطلاق النار في تلك الحرب وخسارتها الجولان، انتصاراً لأنه لم يؤدِّ إلى «سقوط النظام التقدمي في دمشق» ما زال مسيطراً على تفكير القيادة الحالية بعد 55 سنة من احتلال إسرائيل لمحافظة سورية كاملة: المهم في هذا الصراع هو مدى تأثيره على النظام القائم وسلطته وعلى استقرار الفئات الحاكمة وامتيازاتها.
هذا ما يفسر رفض الأسد أي عمل إيراني ضد إسرائيل على الرغم من الخسائر الإيرانية المادية والبشرية جراء الضربات الإسرائيلية. فالتصعيد الميداني ضد عدو متفوق لن يمر من دون هجمات مقابلة تفاقم حال الاضطراب والتهالك التي يعاني منها الحكم في سوريا بعد أكثر من عقد شهد دماراً خرافياً واعياً ومنهجياً للعمران السوري، بمعاني الكلمة كافة.
قراءة مذكرات المسؤولين الأميركيين الذين فاوضوا دمشق من أجل التوصل إلى سلام مع إسرائيل، تقارب هذا الرأي بوصفه بدهيةً لا تتطلب نقاشاً، وآخرها كتاب الدبلوماسي الأميركي فريدريك هوف «بلوغ المرتفعات» الصادر قبل شهور قليلة. المهم، من وجهة نظر الأسدين، حافظ وبشار، هو ضمان بقاء النظام والدور الذي يؤديه في محيطه والمكاسب التي يجنيها من أي خطوة. السلام أو استمرار حالة الحرب (من دون مفاعيلها) تفاصيل في سياق أعرض هو البقاء.
وليس من فاعل في سياسة المنطقة إلا ويدرك هذه الحقائق. وليس من عاقل يرى الغارات الإسرائيلية التي تستدرج «ردوداً غاضبة» من الحكم في سوريا، إلا ويعرف أن الأمر لن يتجاوز الكلام مهما بلغ عمق الإهانة كإخراج مطار دمشق الدولي من الخدمة المرة تلو المرة.
المجتمع السوري منهك وجريح ويكاد لا يعثر على قوته. والدول العربية ضجرت من ألاعيب حكام دمشق. فيما المستثمرون في الصراع مع إسرائيل قادرون على العثور على ساحات قريبة وبعيدة، كقاعدة التنف الأميركية أو الحدود اللبنانية أو طاولة المفاوضات في فيينا، لتوجيه الرسائل التي تهمهم وزيادة أعداد الطائرات التي تنقل السلاح إلى الميليشيات الحليفة.
فلماذا يتكلف الأسد عناء الرد؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو