الأنباط في دومة الجندل

الأنباط في دومة الجندل

الخميس - 21 محرم 1444 هـ - 18 أغسطس 2022 مـ رقم العدد [15969]
زاهي حواس
د.زاهي حواس وزير الدولة لشئون الاثار المصرية السابق، وشغل سابقاً منصب مدير آثار الجيزة

من القواعد المهمة في علم الآثار إرساء عمليات البحث الأثري على أسس محددة ولأهداف مدروسة مسبقة! ولشرح ما تقدم نقول إن الأثري لا يقوم باختيار مكان البحث والتنقيب عشوائياً، وحتى بعد اختيار مكان أو موقع البحث فيجب على الأثري قبل البدء في عمليات البحث والتنقيب أن تكون لديه مجموعة من الأهداف التي يريد تحقيقها أو التحقق منها! وربما تصاغ هذه الأهداف مثلاً في صيغة أسئلة نبحث لها عن إجابات، مثل السؤال هل مرت حضارة الأنباط على دومة الجندل؟ هل تأثرت الحياة والوضع الحضاري في دومة الجندل بالمؤثرات الحضارية لحضارة الأنباط؟ ومن خلال تلك الأسئلة يبدأ الأثريون في البحث والتنقيب عن كل ما قد يفيد في الإجابة عن تلك الأسئلة.
ومن الثابت من خلال ما تم العثور عليه بدومة الجندل أن حضارة الأنباط لم تمر مؤثراتها فقط بالواحة المزدهرة وإنما استقرت بها! وذلك من خلال ما تم العثور عليه بالفعل من نقوش نبطية وكذلك رسومات وصور منحوتة على الصخور والجدران، إضافة إلى كسر الأواني الفخارية والخزفية التي تعود لحضارة الأنباط. ويعود أقدم النقوش النبطية التي تم العثور عليها إلى سنة 26 ميلادية، وقد عثر عليه على أحد الجدران. ويؤرخ النقش لقيام أحد الأنباط - ابن شليطو - ببناء مقبرة له ولعائلته في سنة 35 من حكم الملك الحارث الرابع (26 ميلادية). أما أهم ما تم العثور عليه من نقوش نبطية فيرجع إلى السنة الخامسة من حكم الملك مليخوس الذي يعود إلى 45 ميلادية. والنقش عبارة عن تسجيل لبناء وترميم مبنى مخصص للعبادة تم تكريسه لـ«ذو الشري»، المعبود الرسمي للأنباط. وأهمية النقش تعود إلى أنه يؤكد وجود ليس فقط الأنباط ولكن تأثيرهم الثقافي والحضاري في الواحة.
وقد ثبت من خلال أعمال الكشف والدراسات التي أجريت بين عامي 2010 و2011 من خلال علماء آثار سعوديين ودوليين، أنه ورغم انتهاء حضارة الأنباط في بداية القرن الثاني الميلادي حوالي 106م، فإن المؤثرات الثقافية والحضارية النبطية تطورت بشكل كبير في دومة الجندل خلال القرنين الأول والثاني الميلاديين وامتزجت بعد ذلك بالمؤثرات الثقافية الرومانية بعد أن أصبحت دومة الجندل جزءاً من المنطقة العربية الرومانية حسب تقسيم تراجان الذي تحدثنا عنه في مقالنا السابق.
ومن أهم العمائر التي تعود إلى العصر النبطي التي استمرت خلال العصر الروماني، كذلك المبنى الضخم الذي تم الكشف عنه جزئياً ويحمل اسم المبنى (أ). ويضم ساحة مفتوحة وبوابة غريبة التصميم، وتشير العناصر المعمارية التي تم الكشف عنها ولا تزال محفوظة بشكل كبير أن المبنى قد يعود لشخص من أصحاب النفوذ والثروة، وربما يكون المبنى قد استغل كمنشأة خدمية عامة، ويشير كم الفخار النبطي الذي تم العثور عليه من خلال الحفائر إلى مدى ثراء المبنى. وقد تم استغلال كميات هائلة من كسر الفخار في إعادة بناء أجزاء من المبنى وعمل ترميمات بالأرضيات ربما خلال العصر الروماني.
ومن خلال ما تم العثور عليه في دومة الجندل يمكننا رسم صورة واضحة لامتداد التأثيرات النبطية بمناطق الشمال في الجزيرة العربية، حيث لم تكن الواحة الوافرة بمعزل عما حولها من مناطق، خاصة منطقة حوض سكاكا الذي يرتبط ببلاد الشام من خلال وادي السرحان.
ولا تزال أعمال البحث والدراسة قائمة للكشف عن المزيد من المعلومات التاريخية عن جزء مهم من تاريخ وحضارة المملكة العربية السعودية، وذلك من خلال الفرق العلمية التابعة لهيئة التراث السعودية.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو