لا يلدغ «مطرب» من جحر ثلاث مرات

لا يلدغ «مطرب» من جحر ثلاث مرات

الاثنين - 4 ذو الحجة 1443 هـ - 04 يوليو 2022 مـ رقم العدد [15924]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

سارع هاني شاكر بتقديم استقالته وللمرة الثالثة، فهو على مدى سبع سنوات وفي مواجهة أي معركة نقابية يلقي في وجه الجميع بقفاز الاستقالة، إلا أنه وبعد قليل يتراجع، والسيناريو يتكرر حرفياً، تبدأ المناشدات من مجلس النقابة، وينضم بعض المطربين والمطربات والملحنين من خارج المجلس للضغط، بينما يؤكد هاني أنه لن يتراجع، ولسان حاله يردد «أنفد بجلدي».
لا يزال متبقياً في مدة هاني شاكر القانونية كنقيب نحو عام، أتصور أنه سوف يعود مؤكداً أنه سيكمل فقط المشوار، حتى يحل موعد الانتخابات القادمة.
في أكثر من لقاء عندما يسألونه عن موقعه كنقيب تأتي إجابته مستعيد واحدة من أشهر أغانيه «غلطة وندمان عليها».
ربما يراها البعض مجرد «قفشة»، إلا أنه بالفعل في نظري غير مؤهل للمنصب، موقع النقيب يحتاج إلى شخصية أكثر قدرة على الثبات الانفعالي وضبط النفس، هاني سريع الانفعال، وهكذا مثلاً تتابعه في أكثر من لقاء تلفزيوني يقول: «طول ما أنا موجود في هذا المقعد لن أسمح لمطربي المهرجانات بالغناء»، ثم نكتشف أن المعركة التي اندلعت مؤخراً في النقابة، من أشعل فتيلها هو هاني شاكر، عندما تراجع عن موقفه السابق، ووافق أن يمنح حسن شاكوش عضوية النقابة، حتى قبل أن يعتذر شاكوش لعازفي الإيقاع الذين أهانهم على الملأ في أحد الحفلات، وهذا المطرب تحديداً، بين عدد من مطربي المهرجانات تحدى قرار النقيب، ورفض تغيير اسم الشهرة «شاكوش».
ستجد دائماً أن القرار ونقيضه هو مَن يحكم ويتحكم في مسار النقابة، تجاوز هاني في حق ما دأبنا على أن نطلق عليهم «مطربي المهرجانات» في أكثر من برنامج ولقاء عليهم وعلى الهواء، هو يدرك طبعاً أنهم في نهاية الأمر مجبرون علي الصمت والخضوع، بسبب لقمة العيش.
أنا هنا أتحدث عن النقيب هاني وليس المطرب هاني، هناك خط فاصل بينهما، مشوار هاني يصل إلى نحو نصف قرن، حتى لو تباين المستوى بين حقبة زمنية وأخرى، فهذا لا يعني سوى أن هاني استطاع أن يصمد أمام تقلبات الزمن، ابتعد عن ذروة النجاح الجماهيري، هذا حقيقي، إلا أنه كحد أدنى لا يزال داخل الدائرة.
سر أزمة النقابة أنها لم تتمكن من التعامل مع مطربي المهرجانات. لجأت في البداية إلى سلاح المصادرة، وعلى أرض الواقع فشلت في استخدامه، وكان الأجدى بالنقابة أن تشرع في تهيئة المناخ الغنائي الصحي لخلق فن بديل، في الضمير الجمعي سنجد أن نسبة كبيرة من الجمهور تستمع إلى مطربي المهرجانات مرددة أغانيهم، إلا أنهم في العلن يلعنونهم.
نقابة الموسيقيين هي الأكثر عدداً، وأعضاؤها هم الأكثر معاناة، بين كل النقابات الفنية الأخرى، لأنهم على مدى أكثر من عامين وبسبب «كورونا» وندرة الحفلات الغنائية، توقفوا مجبرين عن العمل.
«ترمومتر» الذوق العام الذي يلجأون إليه لطعن هذه الأغاني زئبقي وزجزاجي، وكل إنسان لديه «ترمومتر» خاص به يختار ما يحلو له، ولكن ليس من حق أحد مصادرة ما لا يحب.
هل كانت غلطة هاني أنه وافق قبل سبع سنوات على الترشح لمقعد النقيب؟ نعم هي غلطة، هل هو حقاً ندمان عليها؟ لا أظن، لأنه في السنوات الأخيرة عاد مرتين بعد استقالته. كل المؤشرات تؤكد أن سيفعلها مجدداً ويعود، ليُلدغ من نفس الجحر ثلاث مرات!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو