حول الحيرة الأميركية تجاهنا

حول الحيرة الأميركية تجاهنا

الجمعة - 19 شوال 1443 هـ - 20 مايو 2022 مـ رقم العدد [15879]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

يوماً بعد يوم يتَّضح أنَّه لا يمكن الاستغناء، أميركياً، عن الدور المؤثر لدول الخليج، وفي مقدمتها السعودية والإمارات، وقد بان ذلك في إشارات عديدة، ومواقف كثيرة، ومحطات مختلفة.
في الحرب الروسية - الأوكرانية، التي صارت حرباً مع الغرب وحلفاء الغرب، حاولت واشنطن أخذ موقف خليجي تجاه موضوع النفط والطاقة، من أجل الضغط على عملاق الطاقة الروسي، وتحويل النفط سلاحاً سياسياً، لكن السعودية رفضت تسييس الطاقة، وأصرَّت على حصر الموضوع بلغة السوق والعرض والطلب؛ ولذلك أصرَّت على الاحتفاظ باتفاق «أوبك بلس»، الذي كانت هي أصلاً صانعته.
المثير للاستغراب، أنَّ جملة من كتّاب وإعلاميي وسياسيي الغرب لطالما أنحوا باللوم على السعودية ودول الخليج في تسييس موضوع الطاقة والبترول، ويستذكرون في هذا الصدد مرحلة حرب 1973 وسلاح النفط، إذن لماذا يريدون اليوم النكوص عن هذا الاتجاه!؟
يقول الباحث والكاتب السياسي المصري الدكتور عبد المنعم سعيد، وهو يلاحظ «الحيرة» الأميركية في فهم السياسية الخليجية حالياً، إنَّه ثمة تيارات أو مدارس داخل النخبة الأميركية حيال التعامل مع السياسة الخليجية.
التيار الأول هم الذين عملوا في الخليج ويأخذون الموضوع على أنه نوع من «سوء التفاهم» الذي يمكن إصلاحه بالحوار.
تيار ثانٍ عملي يرى أنه لا مناص في خضم الاستقطاب الدولي الحالي، إلا أن تطلب العون من شركاء تاريخيين لهم قدرات خاصة.
التيار الثالث هو العقائدي الحماسي الذي يرى أميركا وقد أشرقت شمسها الليبرالية، فإنه مَنْ ليس مع واشنطن، فإنه في الواقع يكون عليها.
الذي وقف عنده سعيد مليّاً هو أنَّ هذه المدارس المختلفة تغضُّ الطرف عن ثلاث حقائق كبرى: أولها أنَّ الولايات المتحدة ومكانتها في العالم قد تغيرت؛ وثانيها أنَّ الدول العربية الواقعة على الخليج وأبعد من ذلك قد تغيرت هي الأخرى؛ وثالثها أنَّ العالم كله قد تغير هو الآخر.
كما لاحظ باندهاش، كيف أنَّ الإدارة الأميركية الحالية، لم تتعرف عن قرب على تجارب الإصلاح الجارية في دول الخليج ودول عربية أخرى وآفاقها القريبة والبعيدة.
وهنا مربط الفرس كما يقال، فهناك جهل أو بالأحرى «تجاهل» مقصود لحقائق التغيير الكبير والعميق الجاري على ضفاف الخليج، خاصة في السعودية والإمارات، وثمة حيوية سياسية واجتماعية واقتصادية جديدة غير مسبوقة، حيال كل المسائل، لم يعد الأمر كما تعوّده بعض نخب واشنطن.
إن لم يفقه أهل الرأي والعقل والتحليل في أميركا وحلفاء أميركا في أوروبا، هذه الذهنية والحيوية الجديدة على ضفاف الخليج، فهم لا يصنعون شيئاً سوى تصعيب الأمور على أنفسهم وعلى دول الخليج أيضاً حتى لا نكذب على أنفسنا... لكن بكل حال ثمة قطار انطلق في جزيرة العرب... ولن يقف.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو