عادل إمام «جينات» حب عابرة للأجيال

عادل إمام «جينات» حب عابرة للأجيال

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [15875]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

غداً يكمل عادل إمام 82 عاماً من عمره المديد والسعيد بإذن الله، عادل بحق أيقونة عربية، متكاملة الأركان، توحد العرب على حبه مثلما توحدوا على حب أم كلثوم وفيروز وعبد الوهاب. غاب عامين؛ ليس فقط عن الاستوديوهات، ولكن عن الحياة الاجتماعية، بسبب «كورونا». كان الحل الوحيد أن يظل بمنأى عن هذا الفيروس اللعين، فاعتزل الناس، ولم يخرج عادل عن صمته إلا مؤخراً، عندما تواصل هاتفياً مع ابنة سعيد صالح صديق عمره، وسأل عنها، وأعلنت أنها تلقت اتصالاً هاتفياً «من ريحة الحبايب»، هذه المكالمة كافية جداً حتى نطمئن على أنه في حالة صحية جيدة.

كثيراً ما يوجَّه لي هذا السؤال: هل اعتزل عادل إمام؟ الوحيد الذي يملك الإجابة قطعاً هو عادل. أستطيع أن أجتهد وأقول لكم: مثل عادل لا يعتزل، ولكنها أقرب إلى استراحة محارب، نعم طالت بعض الشيء، أظنه سيعود نهاية هذا العام في فيلم سينمائي عائلي، يشاركه البطولة محمد إمام، ويخرجه رامي إمام، وينتجه شقيق عادل، عصام إمام.

أستبعد حالياً عودته للشاشة الصغيرة، يستغرق المسلسل جهداً مضاعفاً، السينما التي غاب عنها نحو 12 عاماً، ستصبح هي أول طريق العودة.

كل منا مدين لعادل إمام؛ لأنه أنعش قلوبنا يوماً، وصالحنا على الحياة دوماً. ستة عقود من الزمان عمر مشواره الفني، بينها 40 عاماً أمضاها على القمة متربعاً على كرسي العرش، مستحوذاً على قلوب الناس. بالأرقام هو الفنان الأول في عالمنا العربي، موهبة استثنائية صعدت به لمكانة استثنائية.

في حياتنا تفاصيل عديدة لا نستطيع أن نضعها ونحن مطمئنون داخل إطار علمي محدد المعالم، ونحددها على وجه الدقة، وعادل إمام من هؤلاء الذين يصعب إيجاد أسباب موضوعية مباشرة لتلك الحالة من النجاح المتراكم التي حققها عبر عقود من الزمان، وهذا الحب الذي انتقلت جيناته إلى ثلاثة أجيال على الأقل.

اختلف معه كما شئت، فأنا كثيراً ما اختلفت. تحفَّظ على اختياراته كما يحلو لك، فأنا كثيراً ما تحفظت، ولكن الواقع يؤكد أنه مهما ابتعد فإنه لا يزال واقفاً على القمة.

كثيراً ما كانت لي آراء تقف على الجانب الآخر مع عدد من قناعات واختيارات عادل الفنية، أشعر في قسط وافر منها بأنها تعوزها روح المغامرة، إلا أن الأيام أثبتت لي أن عادل أدرى بجمهوره، فهو أيضاً لا يحب المغامرات. ستجد في مسيرة عادل أنه يغامر بقدر محسوب بميزان من ذهب.

عادل بطبيعته يميل إلى التفرد. مكانته ليست أن يقف في الطابور حتى لو كان «الأَلفة»، قليل الوجود على شاشة التلفزيون ضيفاً على البرامج، وهذا قطعاً يمنحه وهجاً إضافياً. أطلقوا عليه حباً وتقديراً لقب «الزعيم»، بينما عادل لا يحتاج إلى لقب، فاسمه مجرداً صار لقباً.

الفنان في صراع دائم مع الزمن، والفنان الكوميدي تحديداً يتضاعف أمامه التحدي. مفردات الضحك تتغير، مثلما تتغير لغة التخاطب في الشارع. «أبجدية» الكوميديا عمقها تعثر عليه في التغيير الاجتماعي بكل مفرداته. لا أحد يقرر احتراف إضحاك الناس. أغلب نجوم الكوميديا كانت أحلامهم في البداية «تراجيدية»، بينما الناس تضحك بمجرد رؤيتهم، وهذا هو بالضبط ما حدث مع عادل إمام في أول لمحة مسرحية له.

سر عادل وهو يخطو إلى عامه الـ82 تلك «الكاريزما» التي تزيدها الأيام حضوراً وألقاً ووهجاً.

كل عام وأنت بيننا تصنع فرحتنا وتُبهج أيامنا وتُنعش ليالينا، تنتظرك القلوب قبل العيون في إطلالتك القادمة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو