شيخ الثقافات

شيخ الثقافات

الجمعة - 12 شوال 1443 هـ - 13 مايو 2022 مـ رقم العدد [15872]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

يُصدر الشيخ سلطان القاسمي كل عام كتاباً، وتقيم الشارقة كل فصل مهرجاناً. والمعارض والمؤلفات شغف واحد: الثقافة والفنون. وليس عبثاً أن حاكم الشارقة لُقِّب بـ«شيخ الثقافات». ولحظة دخولك الإمارة يدهشك مبنى يغطي بقبابه العالية أفق العمران فتظنه دار الحكم، لكنه المكتبة الوطنية، تربض هناك كمثل هوية دائمة فيما تتغير قبالتها عناوين المهرجانات، وكان أجملها أمس.
أجملها، بكلام حاسم لأنه «مهرجان الشارقة القرائي للطفل». هنا، وليس في القاهرة ولا بيروت ولا بغداد، يلقى الطفل العربي كتابه في أعز وأرقى وأدق مظاهره. هنا الكتاب صورة المستقبل ومدرسة المستقبل. هنا، في هذا الجو البديع، يطل الطفل على العالم والعلم والعلوم، وقد أعد لصورة الجامعة التي سوف يدخلها ذات يوم.
جاءوا أطفالاً يلتقطون الصور التذكارية مع الأب المعلّم أو الأب المدرّس أو الأب الذي صرف في البحث وتاريخ الخليج والتأليف أكثر مما صرف أهل الأكاديميا والاختصاص. في سبيل هذه المهمة أو هذا الشغف، أمضى سلطان القاسمي سنوات عدّة في جامعة «إكستر» ونال الدكتوراه في حقل هو شغفه ورسالته معاً. وكل صورة في الكتب جميلة، لكن أجملها اليوم.
كم تنطبق عبارة «مهرجان» حقاً على هذا المشهد، أو بالأحرى على هذا الحشد. وعندما تقدمت للسلام، قال الشيخ سلطان متكرماً: «فاجأتنا بحضورك، ودعني أفاجئك بهذا الخبر. لقد كلفنا أستاذاً مختصاً بإعداد كتاب عن أعلام بلاد الشام وبينهم أنت». وأجبت: «أما حضوري إلى مثل هذا الحدث الجميل فهو سعي شخصي ومهني. وأما اهتماماتكم الثقافية بجميع العرب فأمر متوقع دائماً».
حال الازدحام دون أن أبلغ الشيخ ملاحظتي حول «أعلام بلاد الشام». واختصارها أنه عندما جاء الجنرال إميل لحود رئيساً للجمهورية، كانت تربطني به مودة كثيرة. وذات يوم قال لي، بعفويته «بدك تساعدني على أصحابك. دعنا ننتقي خمسة رؤساء تحرير أدعوهم إلى العشاء». قلت له «فخامة الرئيس. سوف تضرب الرقم القياسي بصنع خمسة أعداء دفعة واحدة. الأفضل أن تدعو كل واحد بمفرده وتتظاهر أمامه بأنك لم تسمع باسم أحد من الباقين». وفي النهاية صرف الرئيس فكرة اللقاء برمّتها.
لكن ليس مفاجئاً أبداً أن تشمل «دائرة الأعلام في الشارقة» بلاد الشام. أحد إصداراتها الجميلة «تاريخ الأساطير في ألمانيا». الثقافة لا حدود لها. والأجنحة التي يضمها مهرجان الشارقة تشمل تعليم الأطفال في بريطانيا والولايات المتحدة والصين. «القرية العالمية» ليست للكبار فقط. بل هي تبدأ في الروضة.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو