السينما السعودية ضيف شرف «مالمو»

السينما السعودية ضيف شرف «مالمو»

الاثنين - 1 شوال 1443 هـ - 02 مايو 2022 مـ رقم العدد [15861]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

أتذكر تلك الجملة لويليام شكسبير: «احذر منه؛ إنه لا يحب الموسيقى»، ولو اتسعت الدائرة لأصبحت: «... لأنه لا يحب الفنون»، فالإبداع الجمالي يهذب الإنسان، ومن لا يتعاطاه، تصدأ روحه.
صارت السينما السعودية في الأعوام الأخيرة تُشكل ملمحاً واضحاً على الخريطة الثقافية، لا يمكن سوى أن تتوقف عنده، بكل دهشة وإعجاب. إيقاع التقدم السينمائي يحقق تصاعداً؛ سواء في عدد دور العرض التي يتم تشييدها، أو الأفلام التي تُنتج، وأيضاً تلك التي تختار أن يتواكب في الرياض وجدة عرضها مع العالم.
مهَّد ودعم وساند كل ذلك رغبة عميقة من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لوضع هذا النشاط الثقافي والفني كأحد أساسيات الحياة، والتغيير بدأ في المدارس الابتدائية؛ حيث باتت هناك حصص للموسيقي والفن التشكيلي، تدرس ضمن المنهج الدراسي.
تتحرك تلك المنظومة من خلال جناحَي: وزارة الثقافة برئاسة الأمير بدر بن عبد الله آل سعود، وهيئة الترفيه برئاسة المستشار تركي آل الشيخ.
وصارت الأفلام السعودية هدفاً للمهرجانات. بعد 48 ساعة يفتتح مهرجان مالمو دورته الثانية عشرة. تمنح مملكة السويد السينما العربية مساحة معتبرة من الاهتمام، أصبح مهرجان مالمو هو الواجهة الأوروبية الأكثر بريقاً وجاذبية للأفلام والمبدعين العرب، فهو «الترمومتر» لحال السينما بكل أحوالها.
عندما تستعيد الأفلام العربية من خلال عين أوروبية تُصبح الرؤية أكثر حيادية ودقة. ومن خلال متابعتي للسينما في عالمنا العربي، أقول لكم إن السينما رغم كل تداعيات «كورونا» استطاعت أن تمنحنا في العامين الأخيرين وجوداً عالمياً، كما شهدت نهاية العام الماضي ميلاد مهرجان البحر الأحمر بجدة، ليستحوذ على عيون العالم. ولد المهرجان عملاقاً بأفلامه وندواته وفعالياته.
هناك رحابة ومرونة من المملكة في زيادة مساحة الحرية لقبول كل الأنماط السينمائية. وهكذا شاهدنا أفلاماً تحمل جرأة، وتتجاوز كثيراً مما دأبنا على أن نصفها في عالمنا العربي بالخطوط الحمراء.
وجاء اختيار المخرج محمد قبلاوي، مؤسس ورئيس المهرجان، لتكريم السينما السعودية، في توقيت ذهبي تعيشه السينما في المملكة. النشاط دب في أوصالها، وعادت الدماء متدفقة لمختلف الأنشطة، وكل من يعمل في دائرة الصحافة والإعلام يدرك تماماً أن هذا الحراك الثقافي ممتد طوال العام. الإنسان السعودي هو الرهان الحقيقي في استمرار النشاط. الإقبال بالأرقام أكد أن الشغف عاش في الصدور طوال تلك السنوات، وعندما حانت الفرصة انطلق بكل عنفوان وقوة.
أتابع أيضاً منذ بضع سنوات الجناح السعودي للسينما في مهرجان كان، والذي يرفرف فوقه علم المملكة على شاطئ الريفيرا يوم 17 مايو (أيار) القادم، في دورة المهرجان الماسية، بمناسبة مرور 75 عاماً على انطلاقه.
وفي مالمو -كما أكد قبلاوي- ستُقدَّم ليلة دافئة لعرض الأفلام السعودية التي حققت وجوداً لافتاً في مختلف المهرجانات السينمائية.
الإنتاج السينمائي السعودي تمتع بهامش كبير من الحرية في طرح عديد من القضايا الاجتماعية، التي كان يشار إليها في الماضي باعتبارها مسكوتاً عنها، ولم يكن مسموحاً بالاقتراب منها، ولو حتى من بعيد لبعيد.
السينما نفسها كمجرد كلمة قبل نحو 5 سنوات، لم يكن من السهل تداولها، فكانوا أحياناً يستبدلونها بتعبير «صور متحركة»، إلا أنها وفي لمح البصر انطلقت بقوة، لتصبح المملكة مركزاً رئيساً لعرض الأفلام العالمية، كما أن السعودية قدمت تسهيلات لمن يريد تصوير الأفلام على أرضها، وهكذا تفتح الباب لكي يرى العالم هذا الثراء التاريخي الذي تحتويه أرضها.
تكريم سينما السعودية كضيفة شرف، هو قطعاً ضربة بداية موفقة من مالمو، تؤكد أن المهرجان يعرف بالضبط كيف يحقق النجاح!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو