مقتطفات السبت

مقتطفات السبت

السبت - 5 جمادى الآخرة 1443 هـ - 08 يناير 2022 مـ رقم العدد [15747]

لم يكن الأمين العام للأمم المتحدة (غوتيريش)، الشخصيّة البارزة الأولى على المستوى الدولي التي استخدمت مصطلح (سلسلة بونزي) للإشارة إلى نمط العمليّات المصرفية في لبنان، التي أدّت إلى الانهيار، فقد سبقه إلى ذلك الرئيس الفرنسي (ماكرون)، في معرض تحميله المصارف مسؤولية جذب الأموال واستخدامها بطرق مشبوهة.
وهذا المسمّى (بونزي) يطلق على النمط الاحتيالي، قبل انهيار الهيكل وانكشاف الحيلة، وبمجرّد انهيار الهيكل يكتشف الجميع أن الأموال تم تبديدها بطريقتين: إمّا عبر دفعها كأرباح خياليّة لاستقطاب أموال جديدة، أو عبر عمليّة السطو على الجزء المتبقي منها.
إن هذا الاستنزاف في دولارات مصرف لبنان تمثّل في استفادة كبار المودعين والمساهمين في القطاع المصرفي من جني أرباح الفوائد والتوظيفات الخياليّة، وتحويل هذه الأموال إلى الخارج قبل حصول الانهيار المالي الكبير.
لهذا (تدحرجت) العملة اللبنانية ووصلت إلى ما تحت الحضيض، وبقي السواد الأعظم من الشعب المنكوب، الذي لا يعرف هل يبكي أم يلطم أم يمزق ثيابه من شدّة القهر، على هذا الحال البائس الذي أوصلهم إليه (زبانيته) – وعلى رأسهم صاحب (الراية الصفراء).
لهفي على لبنان الذي عرفته وأحببته، ولهفي على فيروز التي غنت له عندما كان فعلاً (قطعة من سما).
***
المهاجرة المصرية (ماري ألكسندر) التي استوطنت أميركا وحصلت على الجنسية، وعملت بنجاح مع الشركات الكبرى التي تدير الفنادق والنوادي، غير أنها قررت أن تترك هذا المجال، لتستقر بعد ذلك في عام 2003 بمدينة بولينجربوك، حتى أصبحت عمدة للمدينة بفضل مجهوداتها، وظفرت بشعبية كبيرة.
وكانت قد اختيرت ضمن أكثر من 20 امرأة متميزة حول العالم، بجانب نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، ورئيسة وزراء فنلندا، ورئيسة وزراء نيوزيلندا، وتفكر من الآن أن تسير على منوالهن، وهي لا تستبعد أن ترشح نفسها للرئاسة الأميركية القادمة، إذا ساعدتها الظروف بذلك، وهي لا تقل عن (كامالا) في الثقافة، بل إنها على حد قولها تتفوق عليها بالوسامة والجاذبيّة، وعاشت بنت أرض الكنانة – (صفقوا لها).
***
عمدت القناة التلفزيونية الحكومية الإيرانية، إلى قطع البث المباشر، لمباراة بين توتنهام ومانشستر يونايتد، أكثر من (100) مرّة.
وذلك من أجل إخفاء (الشورت) اللعين الذي كانت ترتديه المرأة مراقبة الخط على غرار الحكام الرجال.
الحمد لله أنني لم أشاهد تلك المباراة المهمّة في تلك القناة المتخلّفة، لأنني لا شك وقتها كنت قد حطمت التلفزيون، فبصراحة: كلّه إلّا الشورت.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو