هل انتهت لعبة «إدارة الصراع»؟

هل انتهت لعبة «إدارة الصراع»؟

الأحد - 16 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 21 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [15699]

التحركات السعودية الإماراتية تسير عكس الاتجاه (التقليدي) الذي سارت عليه لسنوات مضت، إذ انتقلت من مسار الدفاع عن مصالحهما إلى مسار الهجوم من أجل هذه المصالح؛ مسار لا ينتظر موافقة أو رضى أو قبول ما يسمى المجتمع الدولي، وهو ليس إلا مصالح «مجموعة» من الدول لا يهمها الخسائر التي نمنى بها أو التضحيات التي نقدمها، بل مجموعة الدول هذه هي من يجني ثمار ذلك الأمن.
تتحرك الإمارات صوب سوريا الآن، والتواصل مع سوريا خطوة قد يعتبرها البعض راديكالية إن قيست بالعلاقات الثنائية بين نظام بشار الأسد والإمارات التي قام وزير خارجيتها عبد الله بن زايد بزيارته المفاجئة لها، زيارة تصرح أميركا بأنها لا تقبل بها، لكن في حقيقة الأمر أن إدارتها هي من وضعت خطوطاً حمراء لنظامها ثم تغاضت عنها.
لذلك فإن التحرك الإماراتي خرج عن نطاق دائرة المصلحة الأميركية التي تقضي بالانفتاح مع النظام السوري وفق توقيتها وضوابطها هي فقط.
الزيارة تمت بتفاهم روسي إماراتي، والولايات المتحدة تعلم بتلك التفاهمات إنما تضع متطلباتها على الطاولة هي الأخرى بتصريح رافض لكنه قابل بشروط.
تقليص الوجود الإيراني في سوريا هدف نسعى له بالدرجة الأولى، وهذا لن يتم إن بقينا نتحرك وفق الضوابط الأميركية فحسب.
في ذات السياق فإن الانتقال من المسار الدفاعي العسكري إلى المسار الهجومي في الجبهة اليمنية من دون النظر إلى الخلف، ومع الأخذ في الاعتبار الدرس الذي تعلمناه من الحديدة.. هذا الانتقال مثال واضح بضرورة عدم الإصغاء إلى أي مطالبة بالتوقف تحت ذريعة النداءات الإنسانية التي تقوم بها أي دولة تحت مظلة (المجتمع الدولي).
أيضاً ما يحدث الآن على جبهة مأرب وجبهة الحديدة ومطار صنعاء هو ما كان يجب أن يحدث منذ زمن.
كذلك قطع العلاقات مع لبنان يصب أيضاً في ذات المسار للتضييق على إيران في لبنان وتركها في مواجهة الشارع اللبناني من دون الاستماع للنداءات الفرنسية أو غيرها.
الانفتاح الكبير مع العراق ومع التيارات المناوئة لإيران تحديداً أخذ مساراً تصاعدياً أبرز نجاحاته هو ضيق الحال بالميليشيات الإيرانية التي حاولت اغتيال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، لذلك استنفرت إيران وأرسلت إسماعيل قاآني رئيس الحرس الثوري الإيراني ليحذر الكاظمي بأنه مهدد بالاغتيال طالما يسير عكس اتجاه سلفه نوري المالكي ويقيد حراك الميليشيات التابعة لها.
الغريبة أن الولايات المتحدة انتظرت لأيام من خروج شاحنة إيرانية محملة بالطائرات المسيّرة متوجهة للعراق ثم كشفت عنها، وهي تعلم أن تلك المسيّرات ستستخدم لتهديد منابع النفط واغتيالات لمن يقيد النفوذ الإيراني!!
الكشف عنها يؤكد استمرار السياسة الأميركية في محاولة إدارة الصراع لا إنهائه، وهي التي استنزفتنا لسنوات بل وأبقتها في المنطقة بأعداد أقل وبنفوذ أكبر، وهذا ما جعل من تحرك السعودية والإمارات تغيراً وخروجاً عن المسار التقليدي.
أما لو نجحنا في التواصل مع الأذربيجاني وحتى الأفغاني لتنشغل حدود الجبهة الإيرانية الشمالية فسنكون قد بدلنا المسار الذي بقينا فيه لسنوات بل لعقود وسرنا بعكس اتجاه ما يسمى أمن المجتمع الدولي الذي اتخذ دوماً ذريعة التهدئة كفرصة يقدمها للأذرع الإيرانية كي تلتقط الأنفاس.
المناورات التي جرت في البحر الأحمر بين إسرائيل وأميركا والبحرين والإمارات خطوة تبدو راديكالية إن اقتطعت من سياقها لكنها طبيعية جداً في مسار حصار التهديد الإيراني لأمن جميع تلك الدول.
كل ذلك يحدث كتقوية لموقف المملكة العربية السعودية أثناء محادثاتها الاستكشافية مع إيران التي تجري على الأراضي العراقية خارج نطاق نفوذ أدوات إدارة الصراع لعقود، لتتخير إيران بين مصالحها معنا أو صراعها ضدنا.
على جانب آخر، يسير التواصل مع تركيا في ذات الاتجاه لتحييدها في سوريا ولتخليها عن جماعة «الإخوان» ولرفع يدها عن ليبيا؛ إذ يبدو الرئيس التركي اليوم محتاجاً لتحسين علاقاته داخليا وخارجيا.
ما عادت المواءمة ولا التماشي مع الخط الدولي وارداً بعد اتضاح حجم التقاطعات التي يطلبها المجتمع الدولي مع مصالح المملكة العربية السعودية والمنطقة العربية برمتها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو