(7) زيتونات بالعدد

(7) زيتونات بالعدد

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 16 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [15694]

قال الله تعالى: «الله نور السموات والأرض، مثل نوره كمشكاة فيها مصباح، المصباح في زجاجة، الزجاجة كأنها كوكب دري يوقد من شجرة مباركة، زيتونة لا شرقية ولا غربية، يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار، نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء، ويضرب الله الأمثال للناس، والله بكل شيء عليم» – صدق الله العظيم.
وتعد أشجار الزيتون من الأشجار المعمرة، وهي من أكثر الأشجار المثمرة التي يتم استخراج كميات الزيت من ثمراتها.
ويصف العلماء مواطن أشجار الزيتون ما بين فلسطين والأردن ولبنان، وانتشرت زراعة الزيتون في مناطق متعددة تبعاً للهجرات التي تمت من منطقة الشام وشمال الجزيرة العربية لتصل للمغرب العربي وإسبانيا على أيدي المسلمين الأوائل.
ولا تزال إسبانيا من مواطن الزيتون، وهي الثانية وليست الأولى على مستوى العالم.
ولكن هل تعلمون يا سادتي أن منطقة الجوف شمال السعودية نالت حضوراً عالمياً بدخولها موسوعة (غينيس) للأرقام القياسية بأكبر مزرعة زيتون في العالم، بعد منافسة مع إسبانيا وتشيلي وكاليفورنيا وتونس. وبدأت تجارب زراعة الزيتون في الجوف السعودية، وتحديداً في منطقة (بسيطا)، الممتدة من الجوف حتى أطراف منطقة تبوك، بزراعة أشجار الزيتون على مساحات شاسعة بعد نجاح تجارب فريدة.
وبدأت الجوف في زراعة الزيتون في وقت قريب مع بداية 2007، وانطلقت أكثر في عام 2009، حيث توسّعت الزراعة بشكل لافت في تلك المنطقة، لتصل في الوقت الحالي لأكثر من 18 مليون شجرة، والمزارعون في طريقهم لمضاعفتها أكثر وأكثر.
ويقول المهندس عبد العزيز الحسين، مدير عام شركة الجوف الزراعية، بحسب ما اطلعت عليه في موقع (العربية نت): إن تحقيق رقم قياسي يسجل للسعودية في مجال الزراعة، المتوافقة مع حملات ترشيد المياه، حيث إن جميع السقيا تتم وفق آليات الترشيد وبزراعة التنقيط المعتمدة في جميع أجزاء المشروع، وكذا الاعتماد على الميكنة الحديثة التي تدار بـ(الريموت كونترول) من جني المحاصيل إلى عصر الزيوت، وذلك في معرض حديثه المرتكز على تحقيق أكبر مزرعة زيتون في العالم – وتحقق كلامه عملياً لا نظرياً - وذلك دعماً من صندوق الاستثمار الزراعي السعودي.
اعذروني لو أنني أكتب لكم الآن هذا المقال وأنا (أتلمظ)، فللزيتون مكانة في نفسي إلى درجة أنني لا يمكن أن أفطر إلا إذا تناولت معه (7 زيتونات) بالعدد لا أكثر ولا أقل، ومن أراد أحد أن يعزمني على الإفطار عنده، فلينتبه إلى ذلك، وإلا ما أقبل.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو