سور أبيض في وجه سور الصين

سور أبيض في وجه سور الصين

الثلاثاء - 20 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 26 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [15673]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

لا ينطبق القول الكريم «عسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم»، في نطاق أهم وأعم في التاريخ كما انطبق في نهاية الحرب العالمية الثانية؛ خرجت أميركا كبيرة المنتصرين، وخرجت القوتان الجبارتان، ألمانيا واليابان، مهزومتين. وقال الحلفاء، الهزيمة ليست عقاباً كافياً. يجب كسر إمبراطور الشمس ونسر «الرايش الثالث». إذن، ممنوع بعد الآن التسلح على كليهما. ممنوعة آلة الحرب. وممنوع على ألمانيا أن تعود دولة واحدة.
برغم الانتصار العسكري الهائل استمرت أميركا في تطوير قوتها. وكذلك الاتحاد السوفياتي وأوروبا. ولم يمضِ عقد حتى قامت ألمانيا واليابان من تحت الركام، وصارت كل منهما تصرف على التنمية كل ما كانت تصرفه على السلاح. وامتلأ العالم دهشة بـ«المعجزتين»... ودخلت الصناعتان كل بيت في العالم. وتركتا «السياسة الخارجية» للدول الكبرى، وكذلك الوجاهة والنفوذ والسباق إلى الفضاء.
عندما تقاعدت أنجيلا ميركل، إلى شقتها البسيطة في برلين مؤخراً، كانت ألمانيا لا تزال أغنى دول أوروبا وأهمها صناعياً. وكانت على علاقات حسنة مع جميع دول العالم، ولكن من دون أي التزامات. و«التدخل» الخارجي الوحيد كان ضد سياسات كيم جونغ أون، الذي يريد إحراق العالم بإشعال صاروخ من مخزونه الشبيه بمخزون ألعاب نووية مجنونة.
لا يشبه ازدهار عبر التاريخ الازدهار الذي عرفته ألمانيا. وفيما تخوض فرنسا معارك وحروباً ثمناً لسياستها الخارجية، تضحك ألمانيا في سرها. إنها دولة بلا التزامات، وربما بلا هموم. يزداد هذا النموذج التاريخي سطوعاً مقابل نماذج أخرى مثل إيران، التي تهمل كل شيء آخر من أجل التحول إلى قوة عسكرية، وكذلك تركيا. وتعاني الدولتان من وضع اقتصادي شديد الصعوبة. وتتنافسان معاً في ساحة آسيوية هشة ومتوسعة. وكل منهما أسيرة فخ جغرافي شديد التعقيد.
حاولت الوحدة الأوروبية خفض تكاليف السياسة الخارجية عندما تقاسمتها معاً، لكن يبدو أن العالم مقبل الآن على تغييرات استراتيجية مذهلة بسبب العنصر الصيني. إذ بسبب الصين، تحولت أستراليا، مثلاً، من دولة غير مهمة على الهامش، إلى دولة في أهمية أوروبا بالنسبة إلى أميركا. وبدا للمرة الأولى في التاريخ المعاصر، أن واشنطن قد تغير نسبة تحالفاتها التاريخية وأهمياتها. ولن تعود أستراليا بلاد الفلاحين والأدغال البعيدة. قارة تحول موقعها فجأة إلى سور نظري بين الصين والغرب. ودولة «بيضاء» كبرى في قلب العالم الآسيوي.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو