لبنان... الحكيم والمذعور

لبنان... الحكيم والمذعور

الأربعاء - 14 شهر ربيع الأول 1443 هـ - 20 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [15667]
طارق الحميد
إعلامي و كاتب سعودي ورئيس تحرير سابق لصحيفة «الشرق الأوسط»

دائماً ما أقول اقرأ خطاب حسن نصرالله بدلاً من مشاهدته لكي لا تتأثر بتهريجه التمثيلي، لكن خطاب نصرالله الأخير أظهر انفعاله حتى على الورق، كون زعيم الحزب الإرهابي كان منفعلاً لدرجة الذعر.
نعم كان مذعوراً وهو يهدد ويشن هجوماً انفعالياً على الدكتور سمير جعجع زعيم حزب «القوات اللبنانية». وكل ما قاله المذعور عن «الحكيم» جعجع، يمكن إبداله بوضع اسم نصرالله. وكل ما قاله المذعور عن الدول الإقليمية يمكن إبداله باسم إيران.
يقول المذعور، مثلاً، إن برنامج «القوات» هو «الحرب الأهلية، لأن الحرب الأهلية هي التي ستؤدي إلى تغييرات ديموغرافية تحشر المسيحيين، مثل الأحلام السابقة، في منطقة معينة لإقامة كانتون مسيحي وإقامة دولة مسيحية وغيتو مسيحي».
وهذا تماماً ما يفعله «حزب الله» بلبنان، تحديداً في الضاحية، وهذا ما فعله الحزب بسوريا عندما تسبب بمقتل ملايين السوريين دفاعاً عن الأسد بعدوان طائفي مقيت. وكذلك ما فعله وتسبب به المذعور بكل من لبنان، واليمن، والعراق.
كل ذلك يظهر، وهذا ما يجب أن يقال صراحة، أن صفحة الحكيم جعجع بيضاء مقارنة بما فعله ويفعله المذعور نصرالله. جعجع لم يقاتل لخدمة دولة خارجية، ولا يهاجم، ولا يقصي، وكان ولا يزال يدافع عن سيادة الدولة.
بينما المذعور وحزبه قتلوا رئيس وزراء لبنان، والساسة، والصحافيين، وها هو الآن يهاجم الجميع، دولاً وقيادات، حتى الجيش اللبناني، ومن منطلق طائفي. ولا يمكن لزعيم ميليشيا أن يفكر تفكير رجل دولة.
مثلاً، يتحدث المذعور عن البترول والزيت، ومن يعطل ترسيم الحدود المائية الحزب نفسه، وإذا أراد الإسراع بذلك فعليه التفاوض مع إسرائيل، فهل هو مستعد؟
ويقول المذعور بحديثه للمسيحيين اللبنانيين، إن «كل من يريد أن يقدم لكم الشيعة والمسلمين عدواً هذا ظلم وافتراء ولغم كبير في البلد». ومضيفاً: «أكبر تهديد للوجود المسيحي في لبنان هو حزب (القوات اللبنانية) ورئيسه وحلفاؤه الإقليميون والدوليون».
والحقيقة أن الشيعة هم من يرفضون الحزب، وإيران، في العراق، ولبنان، ودفعوا لذلك دماء وأرواحاً. ويقول المذعور ذلك مهدداً بأن لديه مائة ألف مقاتل بلبنان، والحقيقة أن هذه معلومة تهم إسرائيل أكثر من اللبنانيين الذين قد يتساءلون من الذي سيطعم هؤلاء، وعلى حساب من في لبنان المنهار اقتصادياً.
واللبنانيون يعلمون أن هؤلاء المائة ألف سيتلاشون مع أول ظهور لطائرة إسرائيلية مسيّرة، ولذا فالواضح أنهم مرتزقة لترويع اللبنانيين، وهذا ما لا يفعله الحكيم جعجع، ولن يفعله.
وعليه، نقول المذعور لأنه أدرك لأول مرة أن هناك من يقول له في لبنان إن العين بالعين، والسن بالسن، وكفى لغرور الحزب وزعيمه المذعور. وهذا ما فعله الحكيم جعجع، الذي جعل نصر الله يخرج من جحره مذعوراً ليدين نفسه بنفسه أمام اللبنانيين، والمجتمع الدولي، تحديداً فرنسا التي ترى أن الحزب مكون لبناني، بينما اللبنانيون جميعاً يعون أنه مجرد ميليشيا ومرتزقة لإيران.
حديث نصرالله يظهر أن الحكيم حكيم، وقائد الميليشيا مجرد مذعور متخف ومنفصل عن الواقع.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو