هل المتعافون من «كوفيد ـ 19» أكثر عرضة للإصابة بأمراض أخرى؟

هل المتعافون من «كوفيد ـ 19» أكثر عرضة للإصابة بأمراض أخرى؟

الجمعة - 26 محرم 1443 هـ - 03 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15620]



هل صحيح أن الناس أكثر عرضة للإصابة بأمراض أخرى، بعد التعافي من «كوفيد - 19»؟

إن فيروس كورونا المسبب لـ«كوفيد - 19» يمكن أن يحدث إصابات دائمة للرئتين، وعضلة القلب، والكلى، والدماغ، وغيرها من الأعضاء.


أخطار جديدة

وإضافة إلى ذلك، يمكن أن يُصاب بعض الأشخاص (الذين يطلق عليهم غالبًا «المتعافون على المدى البعيد»)، الذين يتعافون من أسوأ أعراض «كوفيد»، بالإرهاق وصعوبة التفكير وأعراض أخرى تجعل من الصعب عليهم العمل بشكل طبيعي سواء في العمل أو في المنزل.

وكما لو أن هذه المعاناة في حد ذاتها ليست كافية، فقد بات من الواضح أن الأشخاص الذين يتعافون من «كوفيد» لديهم خطر متزايد للإصابة بمجموعة متنوعة من الأمراض الأخرى.

وقد قارنت دراسة نُشرت على الإنترنت في 22 أبريل (نيسان) 2021 في مجلة «نتشر Nature»، اشتملت على مقارنة بين 73000 من قدامى المحاربين الأميركيين الذين نجوا من «كوفيد» وما يقرب من خمسة ملايين من المحاربين القدامى الذين لم يدخلوا المستشفى بسبب «كوفيد»، ومجموعة كبيرة أخرى مصابة بالالتهاب الرئوي الناجم عن الإنفلونزا. وكانت مجموعتا المقارنة متشابهتين مع مجموعة «كوفيد» من حيث العمر والجنس والعرق، وحتى الحي الذي عاش فيه المجموع والتاريخ الطبي السابق، والاستفادة من الخدمات الطبية المتاحة، وغيرها من العوامل. جرت متابعة جميع المجموعات طوال أربعة أشهر.

وخلال تلك الفترة ، كان الأشخاص الذين «تعافوا» من «كوفيد» أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية جديدة - بما في ذلك النوبات القلبية، وارتفاع ضغط الدم، والسكري، وارتفاع الكوليسترول، والتهاب العضلات، والجلطات الدموية التي تنتقل إلى رئتيهم. كان خطر الوفاة أثناء الدراسة أعلى بنسبة 60 في المائة لمرضى «كوفيد». وكان من الواضح أن ثمة شيئا في طريقة استجابة الجسم لفيروس كورونا قد جعل الناس أكثر عرضة للإصابة بالأمراض حتى بعد انتهاء الأعراض التي يسببها الفيروس. وعلى الرغم من أن خطر الإصابة بهذه الأمراض كان أعلى لدى الأشخاص الذين أصيبوا بمرض «كوفيد»، فإن أولئك الذين يعانون من مرض خفيف كان لديهم خطر متزايد.


جلطات ونزف

وقارنت دراسة بريطانية نُشرت على الإنترنت في 6 أبريل (نيسان) 2021، نشرت في مجلة «The Lancet Psychiatry» بين 236 ألف مريض «كوفيد» وعدد أكبر من الأشخاص الذين عانوا من التهابات تنفسية أخرى متشابهة خلال الفترة الزمنية نفسها. خلال الأشهر الستة التي أعقبت «التعافي» من «كوفيد»، كانت مخاطر الإصابة بالعديد من حالات أمراض الدماغ - السكتات الدماغية من الجلطات أو النزف والذهان - أعلى. يمكن أن تحدث كل حالة من هذه الحالات أثناء إصابة شخص ما بفيروس «كوفيد»، ولكن كان من المفاجئ معرفة أن الخطر المتزايد يستمر حتى بعد انتهاء أعراض «كوفيد» (الالتهاب الرئوي والحمى وفقدان القدرة على الشم وغيرها).

والخلاصة فإن مرض كوفيد يعد أكثر خطورة على صحتك مما كنا نظن واللقاحات المتوفرة توفر حماية قوية للغاية. ومع تلقيح 150 مليون شخص في الولايات المتحدة بالفعل، يمكننا القول بثقة إن الآثار الجانبية الخطيرة نادرة. ولذلك إذا لم تكن قد حصلت على التطعيم بعد، فأنت مدين بذلك لنفسك ولعائلتك ولأصدقائك ومجتمعك، وعليك الإسراع بالقيام بذلك.

* رئيس تحرير رسالة هارفارد الصحية

خدمات «تريبيون ميديا»


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو