تقاسيم أفغانية... من الأخطر «داعش» أم «القاعدة»؟

تقاسيم أفغانية... من الأخطر «داعش» أم «القاعدة»؟

الجمعة - 26 محرم 1443 هـ - 03 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15620]
مشاري الذايدي
صحافي وكاتب سعودي

سألت رجل أمن عربياً كبيراً عن الطرف الأخطر في نظره، «داعش» أم «القاعدة»، فرد بلا تردد، «القاعدة» بدون شك.
أما لماذا، فهو لارتباط «القاعدة» بشكل أعمق بخدمة «المشروع» الكبير الذي هو مشروع «الإخوان المسلمين» في النهاية، مستحضرين في هذا الجانب أن أسامة بن لادن نفسه هو ربيب جماعة «الإخوان»، كما شرح ذلك بتوسع الباحث الأميركي لورانس رايت في كتابه الشهير (البروج المشيدة). وجل قيادات «القاعدة» الكبرى هي منتجات إخوانية في الأساس، ولنا أيضاً أن نتذكر ترحيب أسامة ونائبه الظواهري بخطف «الإخوان» الربيع العربي 2011.
تنظيم «القاعدة» بقراءة ما، هو الذراع العسكرية لجماعة «الإخوان»، بصرف النظر عن الانتقادات المتبادلة بينهما، لكن من أهم الجوامع التي تصل بين «القاعدة» و«الإخوان» هو وحدة المفاهيم المشتركة عن شكل الإسلام والمسلمين والعالم، كما أن علاقات «القاعدة» بجماعات الإسلام السياسي الشيعي (الخمينية) علاقة تخادم وتبادل منافع، وعمل مشترك، وهذا بالضبط هو طبيعة العلاقة بين جماعات «الإخوان» والنظام الإيراني الخميني والجماعات التابعة له بلبنان والعراق واليمن.
«داعش»، رغم توحشها البربري، لا تملك كل هذه المزايا من العلاقات والتحالفات، وهي «خطفت» المشروع البعيد المدى لـ«الإخوان»: مشروع «الخلافة» ونتذكر كيف وبخ يوسف القرضاوي، الرمز الفقهي الفكري الإخواني الشهير، «داعش» بعد دعواها الخلافة من دون الرجوع لأهل الحل والعقد، يقصد جماعة «الإخوان» طبعاً.
اليوم وفي أفغانستان نجد أن طالبان بنسختها الحالية لا فرق بينها وبين طبيعة نشاط ولغة وروح جماعات «الإخوان»، بعد تطويرها طيلة السنين الماضية، تطويراً سيئاً بطبيعة الحال، وصار لا فرق بينها وبين «حماس» الفلسطينية وحتى «حزب الله» اللبناني، في الدهاء السياسي ونوعية التحالفات.
يراد اليوم من طرف أميركا تصوير المشكلة في أفغانستان بجماعة «داعش خراسان»، فقط لدرجة أن الجنرال مارك أ. ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، عندما سئل مؤخراً عما إذا كانت الولايات المتحدة ستتعاون مع طالبان ضد تنظيم «داعش» في خراسان، قال الجنرال ميلي إن هذا احتمال!
لا حديث عن «القاعدة»، وتنظيم «القاعدة» اليوم هو حليف طالبان، فهو أول من بارك «للطلبة» كما كان يصفهم أسامة بن لادن، وصولهم للحكم، والأنكى من ذلك أن التاريخ يعيد نفسه اليوم، فها هو تنظيم «القاعدة» يتشارك مع طالبان في معارك وادي بنجشير، ضد جماعة أحمد مسعود، النجل، ومن معه من الحلفاء، حسب بيان صريح لحركة مقاومة طالبان.
تنظيم «القاعدة» بالأمس، هو من اغتال أحمد شاه مسعود، الأب، الذي كان الخصم الرئيسي لطالبان و«القاعدة»، في نفس شهر سبتمبر الكبير عام 2001.
كما أن إيران قدمت خدمات الإيواء والتدريب لطالبان، سابقاً وحالياً، فهي فعلت نفس الأمر مع قيادات «القاعدة»، وما زالت، وهذا حديث معلوم لا يحتاج لكثرة الحكي.
لا جديد، إلا أن ملالي قندهار وهلمند وأولادهم صاروا أكثر تدريباً وتأهيلاً سياسياً وعسكرياً... وسلامة أفغانستان والجميع.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو