عبد اللهيان... إيران المنسجمة مع نفسها

عبد اللهيان... إيران المنسجمة مع نفسها

الجمعة - 26 محرم 1443 هـ - 03 سبتمبر 2021 مـ رقم العدد [15620]

لو افترضنا أن وزير الخارجية الإيراني السابق جواد ظريف كان يمثل بلاده في «قمة بغداد للتعاون والشراكة»، فهل كان سيقوم بالخطوة التي قام بها خلفه حسين أمير عبد اللهيان؟ على الأرجح الجواب الأكثر منطقية سيكون: لا. هذا الافتراض في الجواب ليس لأن ظريف أكثر انضباطاً ودراية بلياقات الدبلوماسية من خلفه، وحتماً ليس لأن السابق كان معتدلاً والحالي متشدد، لكن على الأغلب أن ما فعله عبد اللهيان رسالة فاصلة ليس بين مسلكين فقط؛ بل بين زمنين كذلك؛ فالنظام الذي اختار العودة إلى طبيعته الأولى التأسيسية، لم تعد تناسبه كثيراً الابتسامة الدائمة على وجه وزير خارجيته، وبات يحتاج إلى من يحمل في ملامحه جينات النظام في الشكل والمضمون.
ففي جينات النظام الإيراني مضامين كثيرة؛ تبدأ من العقدة الإمبراطورية إلى هاجس العظمة، مروراً بمكانة إيران وموقعها، وهذا ما بات واضحاً في أدبيات النظام وتصرفاته وسردياته، وانشغالاته في البحث الدائم عن كيفية تمظهر الحضور الإيراني مهما كان مكلفاً؛ إلا إنه ضروري لإرضاء غرور النظام المتورم العالق دائماً في عدّ انتصاراته وهزيمة أعدائه، بهدف تغطية قلقه الدائم من الفشل المستمر في إيجاد مكان آمن لإيران في العالم.
اختصر عبد اللهيان الوقت على جميع الذين سيتابعونه من أجل اكتشاف طبيعته وطبائعه، حيث بدت ملامح السياسة الحكومية الجديدة المرسومة على وجه وزير خارجيتها لا تحتاج إلى وقت لفهمها، فطبيعة مؤسسات النظام ستتطابق كلياً مع طبائعه، وهذا التطابق سيساعد على تخطي معضلة كانت تواجه الجميع في كيفية التعاطي مع إيران في العقود الثلاثة الأخيرة، حيث واجه العالم 3 طبائع للسياسة الخارجية الإيرانية؛ الأولى الرسمية وكانت تمثل الحكومة، والثانية كانت تمثل النظام وتعبر عن موقف بيت المرشد، والثالثة يمكن اعتبارها تمثل الجهاز الثوري، وكانت تمثل السياسة الخارجية لـ«الحرس الثوري» عبر «فيلق القدس». أما الآن ومع حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي فإنه لأول مرة منذ عهد الرئيس الأسبق محمد خاتمي، تقدم إيران سياسة خارجية موحدة متطابقة بين جميع مؤسسات الدولة والنظام.
فعملياً قفزة عبد اللهيان من الصف الثاني إلى الأول أثناء التقاط الصورة التذكارية لقمّة بغداد الأخيرة، ليست إلا إشعاراً إيرانياً بأن هذه الحكومة لن تتردد في القفز فوق كل الأعراف الدبلوماسية والعلاقات الإقليمية والدولية وكل ما تتطلبه علاقات حسن الجوار، وهي تثبيت للهيمنة على 4 عواصم عربية، والتشدد في الملفات كافة، وأن ما سوف يطرح في أي مفاوضات مستقبلية مع المجتمع الدولي لا يمكن أن يتخطى الملف النووي وأنه لا مجال للبحث في النفوذ أو الصواريخ الباليستية.
خطوته إلى الصفوف الأولى هي تثبيت لجغرافيا التوسع الإيرانية، وأن طهران هي من تحدد أين تقف وأين ستكون، وهذا ليس بالضرورة من موقع القوة؛ ولكنه أيضاً من منطلق عنجهية فارغة لا تستند إلا إلى خطاب واهم وأدوات تخريبية تقايض الأمن بالاستقرار. وهذا ما بدا واضحاً منذ اليوم الأول لتنصيب رئيسي الذي ترافق مع ضربات من مسيّرات إيرانية لأهداف بحرية في مياه الخليج العربي.
المفارقة أن الضجة التي حاول عبد اللهيان إثارتها أثناء التقاط الصورة التذكارية لقمّة بغداد، وكلام «الخارجية» الذي برر تصرفه بأنه وقف في المكان الذي يناسب إيران، لا ينسجمان مع الرهاب الذي أصاب أركان النظام الإيراني من صورة نشرها سفير روسيا لدى إيران مع نظيره البريطاني على درج السفارة الروسية في ذكرى التقاط الصورة التذكارية لقمّة طهران عام 1943 والتي جمعت حينها «روزفلت وتشرشل وستالين»، والذي يكشف حجم التوتر الإيراني من المستقبل بعدما أعادت الدول الفاعلة في الشرق الأوسط ترتيب مصالحها استعداداً لأي تحولات محتملة على الصعيدين الدولي والإقليمي، خصوصاً بعد الانسحاب الأميركي من أفغانستان.
وعليه؛ فإن إيران القديمة الجديدة التي قررت بعد فرض انتخاب رئيسي العودة إلى «مرحلة البداية 1980»؛ أي إلى الحكومة الثورية المنسجمة مع أهداف النظام، ستذهب إلى خيارات أكثر تشدداً، وتقطع الطريق على كل الذين راهنوا على أن الفرصة ممكنة الآن للتفاهم مع مؤسسة الحكم؛ إذ سيكتشفون أنه حتى لو تغير العالم؛ فإن هذا النظام لا يتغير.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

فيديو