قتيبة الجنابي: هذا الهارب والهائم تحوّل إلى رجل خشب

قتيبة الجنابي: هذا الهارب والهائم تحوّل إلى رجل خشب

المخرج العراقي أنجز ثالث أفلامه عن الخوف واللجوء
الجمعة - 22 ذو القعدة 1442 هـ - 02 يوليو 2021 مـ رقم العدد [ 15557]

الرجل الهارب ما زال هارباً في ثلاثية المخرج قتيبة الجنابي التي بدأت بفيلم «الرحيل من بغداد» (2011) واستمرّت في فيلمه الثاني «قصص العابرين» (2017) وتنتهي الآن بفيلم «الرجل الخشب».

هو نفسه الرجل الذي عاش في بغداد مصوّراً خاصاً للرئيس صدّام حسين الذي قرر أن الوقت حان ليغادر البلاد هارباً قبل أن تصل إليه أيدي رجال النظام. ينطلق في رحلة بجواز سفر مزوّر وتنتهي رحلته وهو ما زال هارباً. نلتقطه في «قصص العابرين» (2017) وهو ما زال يبحث عن ملاذ آمن في الغرب. هارب من رجال يبحثون عنه ويرصدونه. راغب في الانتماء إلى بلاد جديدة إذا ما سنحت له الفرصة. إذا ما توقف عن فعل الهرب.

في فيلمه الثالث «الرجل الخشب» الهروب ما زال هويّته. الرغبة في الاندماج مع الآخرين أمنيته. لكن فعل الهروب أفقده هويّته الإنسانية. حوّله، في منظور المخرج، إلى رجل ما زال يئن من ماضيه الممتزج جيداً مع حاضره.

«الرجل الخشب» (2021) هو الفيلم الجديد (نعود إليه في نقد منفصل الأسبوع المقبل) للمخرج العراقي قتيبة الجنابي الذي يعيش ويعمل في لندن منذ أن غادر العراق بدوره باحثاً عن ذلك الملاذ. ليس إنه كان مُطارداً أو مطلوباً لكن إذ تولّى تشخيص الخوف في شخصياته الرجالية كان يعلم تماماً عما يتحدّث عنه وتحدّث عنه بأسلوب فني جيد وخاص. كان ولد في بغداد ودرس التصوير في بودابست. أنجز أفلاماً قصيرة بادئ الأمر ثم انحنى لرغبته التحوّل إلى الأفلام الطويلة ليصنع ثلاثية متماسكة ومختلفة، في كل جوانبها الفنية والتعبيرية، عن أي من الأعمال العربية بما في ذلك أفلام سواه من المخرجين العراقيين في داخل وطنهم الأم أو في المهجر.

إذ يتحدّث إلينا يكشف عن ماهية فيلمه الجديد وعلاقته العضوية بفيلميه السابقين من باب مسائل أخرى يطرحها.

> «الرجل الخشب» هو تماماً كما نراه في الفيلم... رجل من خشب، لكنه ما زال يشعر ويئن ويبحث عن خلاص. هل ترى الهروب من بغداد الأمس قد حوّل بطلك إلى رجل بلا هوية؟

- ممكن ونعم. هذا الهائم الذي في فيلمي السابقين تحول إلى رجل خشب. فكرتي بدأت خلال الفترة السابقة للتصوير عندما شاهدت الكثير من المشاهد المتحركة واللقطات الفوتوغرافية الثابتة في التلفزيونات والصحف والمجلات عن اللاجئين والهاربين من مآسي الحروب في بلداننا العربية. ودائماً الكاميرة كانت موجة لوجوه وأعين اللاجئين. هكذا حاولت أن أبحث عن شيء آخر في فيلم «رجل الخشب». أردت أن أعكس كيف يرى اللاجئ والغريب العالم من حوله. كنت أود أن يكون بطل الفيلم من خشب هارب من الغابة والطبيعة صوب الوطن، هذا كان تحدٍ كبيرٍ في إنجاز فكرة كهذه وغير متناولة.

كل الأفلام والحكايات الكلاسيكية عن الهروب تعكس أو تصور طموح اللاجئ للوصول للغرب. في فيلمي هذا يود البطل العودة للوطن والجذور وهي عكس فكرة مشاريع أفلام اللجوء والخروج من الأوطان. أنهُ فيلم العودة وليس الهجرة.

> أراك قمت بالإنتاج والتصوير عدا الكتابة والإخراج. هل كان من الصعب البحث عن تمويل لهذا الفيلم؟

- في بداية تخطيطي لإنجاز السيناريو والتنفيذ وجدت من الصعوبة أن أقنع المنتجين والجهات الداعمة بدعم فكرة فيلم بطله من خشب بحجم الإنسان العادي ولا يتحرك أو يتكلم. حقاً لم أبحث أو أحاول بل قررت أن أدخل المغامرة الإنتاجية لوحدي بكل حرية إبداعية وكسر المألوف وأصور الفيلم بعشقي لسينما. بعد إن أنجزت مرحلة التصوير حصلت علي دعم بعد الإنتاج من مهرجان القاهرة السينمائي حيث فاز الفيلم بالجائزة الأولى وكذلك على دعم منحة الدوحة السينمائية.

> كيف تعاملت مع حقيقة أن بطلك دمية لا تتكلم ولا نراها تتحرّك فعلياً ولو إنها تنتقل من مكان لآخر.

- الفيلم بالنسبة لي حكاية (...fairy tale حاولت المزج بين الفنتازيا والتشويق والخيال. كان هدفي أن أحبس أنفاس المُشاهد وأن أعطيه إحساساً بأنهُ يشاهد فيلم تسجيلياً من خلال حركة الكاميرا والمونتاج والصوت وأن هذه الدمية الخشبية تأخذ المشاهد للحظات التفاعل ويفقد الإدراك بأنه يتابع مصير دمية من الخشب. لهذا تميّز تصميم الصوت لرنا عيد لتوفير الإحساس الروحي لهذه الدمية والمساهمة الثمينة للمؤلف الموسيقي نديم مشلاوي التي عكست العوالم الداخلية لبطلي.

> فيلمك قائم على ثلاث شخصيات: امرأة ورجل والرجل الخشبي. المرأة والرجل الآدميان كيف تنظر إليهما؟ من هما في المجتمع الذي تتحدّث عنه؟

‪ -‬نعم يعتمد الفيلم على ثلاث شخصيات وكلّها تبحث عن الدفء الإنساني والعائلة. المرأة تبحث عن الحنان والعائلة الراحلة من خلال تصفحها مجلد الصور وتجد لحظات من التعاطف مع رجل الخشب عندما تجدهُ في بيتها. كذلك رجل الخشب يحس بالألم عندما تغادر المرأة دون رجعة وتتركهُ وحيداً بالبيت.

يبدأ بالبكاء ويتذكر والدتهُ بشكل صور فوتوغرافية. نرى حارس البيت تواقاً للعلاقات الاجتماعية والصداقات وللأسرة والذكريات من خلال مجموعة صور فوتوغرافية أيضاً. بذلك فإن الثلاثة يعانون من فراغ الدفء العائلي في ذلك العالم المتوحش ضد رجل الخشب أو الغريب. الرجل والمرأة متضامنان مع حالته لأنهما يعيشانها بدوريهما.

> يئن الرجل الخشب من الوحدة والابتعاد عن الوطن، لكنه هرب منه. هل من تفسير؟

- يود رجل الخشب في هذا الفيلم العودة للوطن الأول ولهذا تأتي له مشاهد الغابة والطبيعة على شكل أحلام مكان لراحة ذات والنفس. في بداية الفيلم نراهُ هارباً من الغابة حيث قوى الشر غير المرئية تلاحقه. التنقل والترحال يرميْه في صقيع هوامش أوروبا. يدخل بيت المرأة لطلب الأمان ولكن مكان الأمان يتحول إلى سجنه. شخصية رجل الخشب قريبة مني ومن أحاسيسي ولهذا دخلت مناخاً ذاتياً وخاصاً. أهديت الفيلم إلى أمي وحاولت المزج بين الخاص والعام حول ذلك الهارب الراغب بالعودة لمكانه الأول... الوطن.

> بداية الفيلم، كما تقول، لكاميرا من وجهة نظر الرجل الهارب قبل أن يجد بيتاً شبه منعزل يدخله لاجئاً. أصوات صفارات سيارات البوليس تبحث عنه. أين صوّرت الفيلم وما هي المعلومات التقنية والإنتاجية التي يمكن لك الحديث عنها؟

- صورتهُ في بيت فارغ على الحدود المجرية - الصربية وفي قرية هي الأقرب إلى الجدار الفاصل بين أوروبا وصربيا. كنت أود أن يكون الفيلم قريباً مني جداً وقبلت التحدي وصورت الفيلم على هذا النحو وأنا أعرف بأن هذه الدمية لا تتكلم أو تتحرك. لهذا ركزت بشدة على طريقة التصوير والإنارة من أجل خلق الإحساس الروحي عن المشاهد وكسر حاجز أنهُ رجل من خشب.

ركزت أكثر على اللقطات القريبة لخلق التعاطف والتفاعل معه. تصادقت مع الرجل الخشب وأصبح جزءاً مني وكذلك طاقم التصوير الصغير بدء التعاطف والتفاعل مع رجل الخشب والذي أصبح جزءاً منا. هكذا وجدت مونتير بريطاني صديق قديم (هيو ويليامز) وطلبت منه مشاهدة المونتاج الأولي. عندما شاهد النسخة الأولى قال لي أود أن أكمل الفيلم. سألته لماذا فأجاب لأنك أنجزت شيئاً غير مطروق وطريقة تصويرك لدمية من خشب أذهلتني.


سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة