أفلام الحوارات والقضايا الصعبة تفوز غالباً

مع اقتراب موعد مهرجان «كان»

«أنا دانيال دليك» لكن لوتش (سكستين فيلمز)
«أنا دانيال دليك» لكن لوتش (سكستين فيلمز)
TT

أفلام الحوارات والقضايا الصعبة تفوز غالباً

«أنا دانيال دليك» لكن لوتش (سكستين فيلمز)
«أنا دانيال دليك» لكن لوتش (سكستين فيلمز)

في الدقيقة الخامسة من فيلم Gold Diggers of 1935 (لبزبي بيركلي، 1935) يُلقي صاحب فندق من 5 نجوم كلمة مختصرة عن واجبات العاملين والموظّفين المختلفين حيال النزلاء، تتضمن ألّا ينسى الموظف أن يكون صادق النبرة حين يقول «نعم، سير» أو «نعم، مدام» وألا يقول لزبون «لا» مطلقاً.

الجمهور الذي يستمع إليه من أعراق مختلفة (سود وبيض وسواهما) ويتطرّق في النهاية إلى موضوع «البخشيش» الذي هو أهم لهم من عدم حصول بعضهم على راتب، «لأنه أعلى من الراتب التي ستتقاضونه مني»، كما يقول ضاحكاً.

في الدقيقة الـ25 (أو نحوها) في فيلم «مثلث الحزن» (Triangle of Sadness لروبن أوستلوند، هناك المشهد نفسه إنما فوق يخت مرفّه (5 نجوم) حيث تُلقي مسؤولة الخدمات على العاملين، من أعراق مختلفة أيضاً، حواراً مشابهاً يتضمن أن يقول الخدم وموظفو المطعم بنبرة صادقة «نعم سير» و«نعم مدام» وألّا يقول أحدهم «لا» لزبون.

يختلف كل فيلم عن الآخر بناحيتين: «منقبّو الذهب، 1935» فيلم ميوزيكال و«مثلث الحزن» دراما ساخرة. الأول لم يدخل مهرجاناً ولم يفز بجائزة. الثاني دخل «كان» وخرج بجائزة السعفة الذهبية سنة 2022.

بطلا فيلم «مثلث الحزن» (إمبراتيڤ إنترتاينمنت)

صورة وحوار

لم تكن هذه المقارنة مهمّة لدى لجنة التحكيم (ترأسها الممثل الفرنسي ڤينسنت ليندون الذي كان فاز بسعفة أفضل ممثل عن دوره في Titane في العام السابق، 2021 (على افتراض بعيد بأنهم كانوا على علم بهذا التشابه) بل حقيقة أن الفيلم عاين بصورة ساخرة موضوعاً اجتماعياً بأسلوب يلتقط التفاصيل ليعرضها بضعف حجمها العادي.

فيلم قضية اجتماعية في إطار التعرّض لحياة الأثرياء المجتمعين فوق مركب (عوض فندق) والضرب الخفيف بمطرقة فوق الرؤوس لاستخراج مناسبات السخرية المنشودة حول أثرياء اليوم وسقطاتهم.

باستعادة التاريخ الحديث لجوائز المهرجان، مع اقتراب حثيث لموعد دورته العام الحالي (من 6 حتى 27) نجد أن الأفلام التي فازت بالسعفات الذهبية من 2014 إلى 2023 كانت تحمل قضايا. أو يمكن القول بأنها «أفلام قضايا» وبعضها اتّكل بشدّة على الحوارات خلال ذلك.

هذا هو المعاكس تماماً للعقد الأخير من القرن الماضي وبعض العشرية الأولى من القرن الحادي والعشرين. لو أخذنا الأفلام التي فازت بالسعفات الذهبية ما بين 1991 إلى العام 1999 سنجد أن فيلماً واحداً من أفلام القضايا الاجتماعية فاز بالسعفة وهو «روزيتا» للأخوين جان - بيير ولوك داردين سنة 1999. أما باقي الأفلام الفائزة فكانت من تلك التي تتضمن القضية التي تثيرها في انصهار كامل ضمن المعالجة الروائية ذات الأساليب الجمالية.

الحوار تفعيل ضروري إذا زاد عن حدّه بات على نقيض من الصورة ومن الضرورة الحتمية لتفعيل الأخيرة لأنها هي السينما والحوار، بالمقارنة، هو المسرح والراديو.

سينما الأمس والأمس القريب، كانت ما زالت أكثر اهتماماً بتفضيل الصورة على الحوار، وكانت كذلك أكثر اعتماداً على بلورة الأسلوب الذي من أجله يستطيع الفيلم إيصال ما يريد إيصاله عوض أن يلقيه أمام المشاهدين على نحو مباشر.

نجد هذا ماثلاً في «متوحش في القلب» لديفيد لينش (1990)، و«بارتون فينك» للأخوين كووَن (1991)، و«أفضل النوايا» لبِل أوغست (1992)، و«وداعاً عشيقتي» لغايكي تشن (1993)، و«بالب فيكشن» لكونتن تارنتينو (1994)، و«أندرغراوند» لأمير كوستارتزا (1995)، و«أسرار وأكاذيب» لمايك لي (1996)، و«طعم الكرز» لعباس كياروستمي (1997)، و«الأبدية ويوم» لثيو أنجيلوبولوس (1998).

من القاع

هذا لا يجب أن يعني أن هذه الأفلام (وكثير منها رائع) لا يتضمن مضامين اجتماعية أو سياسية أو أي اهتمام إنساني النشأة، بل هي على اختلاف منهج كل مخرج، تنعم بأسلوب عمل يضع «المنهج» و«الطريقة» قبل القضيّة المثارة. بعضها، مثل «بالب فيكشن» لم يحمل أي قضية استثنائية أو انتهاء لتحليل جاد. بعضها الآخر، مثل «أندرغراوند» اشتغل على تشكيل فني صوتي وبصري حافل احتوى حكايات تنتمي إلى شخصيات الفيلم المتعددة. البعض الثالث، كما حال «الأبدية ويوم» انتمى لسينما الشعر والتأمل وعرض «قضيّته» فوق بساط من المشاهد الجمالية التي لا تُنسى.

على العكس من ذلك، ولأسباب تتعلّق بنقلة ثقافية من بين أسباب أخرى، أتت الأفلام التي فازت بالسعفات الذهبية في السنوات العشر الأخيرة معاكسة.

بدءاً بالفيلم الفائز في العام الماضي، «تشريح سقوط» للفرنسية جوستين ترييه، نلحظ تركيبة بسيطة (تمهيد، محاكمة، فلاشباك) لتناول موضوع المرأة المتهمة بقتل زوجها. خلال المحاكمة تكشف عن العلاقة القائمة على الهيمنة والحرمان الجنسي من قِبل الزوج المصاب بإحباط شديد. الموضوع يطغى على الإبداع الأسلوبي في هذا الفيلم كما في فيلم «تيتان» الذي فاز بالجائزة الأولى سنة 2021 من إخراج جوليا دوكوزناو.

ليس أن هذا الفيلم، الفرنسي أيضاً، يخلو من أسلوب عمل، لكنه ليس ذلك الأسلوب الجمالي الذي يوفر المحتوى، بل هو التابع لمحتوى هو بدوره فوضوي وفي أحيان عدّة بشع.

الأمور متساوية على نحو متقارب في الفيلم الكوري «طفيلي» (Parasite) لبونغ جوون هو (2019)، ومن ثمّ غالب لصالح بصرياته في ربع الساعة الأخيرة أو نحوها. قبله بعام فاز الفيلم الياباني «نشالو المحلات» (Shoplifters) لكود إيكا كوزيكازو بالسعفة.

من «ديبان»: مهاجرون إلى بلد جديد (سيليولويد دريمز)

كلاهما يعرض وضعاً اجتماعياً لعائلتين فقيرتين باختلاف أن تلك التي في «نشالو المحلات» لا تعلو فوق السحاب لحين قبل أن تهبط مجدداً كما الحال مع «طفيلي».

في الهم الاجتماعي كذلك كان «ديبان» للفرنسي جاك أوديار خرج بالسعفة الذهبية سنة 2015. هذا فيلم صادق عن 3 شخصيات سريلانكية (رجل، امرأة، طفلة) جُمعوا من دون سابق صلة ليكونوا بمثابة عائلة واحدة ومُنحوا جوازات سفر مزوّرة لينتقلوا بها إلى فرنسا. بوصول العائلة إلى باريس يستلم ديبان وظيفة مشرف على نظافة مبنى سكني من تلك المخصصة للمهاجرين، بينما تعمل الزوجة المزيّـفة ياليني منظّـفة ترعى شؤون رجل شرس له ماض في الجريمة ولديه الآن ولد شاب اسمه إبراهيم يدير إحدى عصابات المخدرات التي تقطن ذلك المشروع السكني.

يتعامل الفيلم مع هذا الوضع جيداً، وما يُثير الاهتمام هو الفكرة الكامنة في جمع ثلاثة أفراد عليهم أن يتصرفوا كما لو كانوا عائلة واحدة وما ينتج عن هذه الفكرة من مفارقات.

عمل أوديار يبقى مثار احترام شديد لعامِلَين هما، المعالجة القريبة من الموضوع والشخصيات من دون تكلّـف، ولطرحه الموضوع الاجتماعي المثار أصلاً. هذا لم يحدث في الأفلام الأخرى المُشار إليها، مثل «مثلث الحزن» و«الميدان» (للمخرج السويدي أوسلند أيضاً) ولا بالدرجة نفسها من السّكر المُحلّى كما في فيلم «روزيتا» للأخوين داردين.

«ديبان» فيلم جيد بفضل تمسّكه بحكايات من القاع دون تلميع من أي نوع. لا يتجاوزه في ذلك سوى «أنا دانيال بليك» الذي خرج فائزاً بالسعفة في السنة التالية لفوز فيلم أوديار كما لو كان هذا تأكيداً على الرغبة في تشجيع الأفلام التي تدفع باتجاه الاهتمام بمهمشي الحياة.

«أنا دانيال بليك» (I‪,‬ Daniel Blake) حمل الاهتمام نفسه بالمجتمع الدوني، كحال معظم أفلامه التي تتحدث عن رجال ونساء من الطبقة التي لا تملك وهي تحاول فقط دفع فواتير الحياة ووضع بعض الطعام على الطاولة. «آسف، افتقدناك» (للمخرج نفسه، 2019) لم ينجز السعفة على الرغم من إتقان لوتش الدائم لتفاصيل الحياة اليومية وإيصال مفعول المعالجة الدرامية ومتطلباتها في مقابل نقل صدق الوضع الذي يصوّره.

اعتبار صارم

قبلهما، سنة 2014، مُنح «نوم شتوي» (Winter Sleep) للتركي نوري بيلج جيلان، سعفة المهرجان الفرنسي، ومن اللافت أن الفيلم يقوم على حوارات طويلة تقع، في معظمها، داخل غرفة واحدة على عكس أعمال المخرج نفسه السابقة التي حملت انتماءً لسينما أندريه تاركوڤسكي وثيو أنجيلوبولوس.

المشاهد الخارجية لا تزيد على 25 دقيقة وهي الوحيدة الباقية من اهتمام المخرج السابق بالأماكن البعيدة والوحيدة إلا من بعض شخصياتها. هذا من أصل نحو 3 ساعات مدفوع باتجاه تشكيل مسرحي لحكاية رجل وامرأتين يعيشون في تلك القرية الأناضولية المعزولة. لاحقاً ما احتفت أفلام هذا المخرج بالحوار على حساب الصورة. مشهد حوار من ربع ساعة بين صاحب مكتبة ومؤلّف (في «شجرة الإجاص البري»، 2014) لا يمكن له إلا أن يكون نقيضاً لتفعيل فن السينما على ما عاداه.

اعتماد هذا الفيلم، وأفلام أخرى وردت في هذا الاستعراض خلال الأعوام العشرة الأخيرة (وبل العشرين سنة الأخيرة إذا ما شئنا العودة إلى الوراء أكثر)، على الحوار لا يخلو، في اعتبار صارم، بمناهضته روح السينما القائمة، أساساً، على تفعيل الفن ليسبق المضمون وليس تفعيل المضمون ليسبق ما يمكن القيام به من أسلوب.

في حين لا ينادي أحد أن تكون الأفلام البصرية والتأملية خاوية، وهناك ما هو ممتاز وأقل من ذلك منها، فإن الأفلام التي تعتمد على العرض الاجتماعي بدورها لديها همّ تطويع المضمون لمعالجة فنية في الأساس كما حال «أنا، دانيال بليك» الذي لا يتمتع ببصريات أخاذة، بل بالشغل على الواقع المٌعاش كغطاء وكأرضية لما يُسرد أمام الكاميرا من شخصيات وأحداث.

تقييم الأفلام الفائزة بالسعفة ما بين 2014 و2023

2014: Winter Sleep إخراج: نوري بيلج جيلان (تركيا) ★★★

2015: Dheepan إخراج: جاك أوديار (فرنسا) ★★★

‫2016: I, Daniel Blake‬ إخراج: كن لوتش (بريطانيا) ★★★★

‫2017: The Square‬ إخراج: روبن أوستلوند (السويد) ★★★

2018: Shoplifters إخراج: كود إيدا كوريكازو (اليابان) ★★★

2019: Parasite إخراج: بونغ جوون هو (كوريا الجنوبية) ★★★★

2020: أُلغيت الجوائز بسبب «كورونا»

‫2021: Titane ‬ إخراج: جوليا دوكرناو (فرنسا) ★

‫2022: Triangle of Sadness‬ إخراج: روبِن أوستلوند (السويد) ★★★

2023: Anatomy of a Fall إخراج: جوستن ترييه (فرنسا) ★★★


مقالات ذات صلة

المخرج هاشم شرف: بطل فيلمي «حصان»... وأسعى لتجسيد القصص البحرينية

يوميات الشرق مشهد من فيلم «عذر أجمل من ذنب» (الشرق الأوسط)

المخرج هاشم شرف: بطل فيلمي «حصان»... وأسعى لتجسيد القصص البحرينية

«تفاجأت بقهقهة الجمهور»... كان هذا هو الانطباع الأول الذي سجله المخرج البحريني هاشم شرف تجاه الجمهور السعودي.

يوميات الشرق «فوكس» تخفض أسعار تذاكر السينما لـ35 ريالاً في السعودية (فوكس سينما)

تقليص رسوم تراخيص السينما يخفض أسعار التذاكر لـ9 دولارات في السعودية

أعلنت «فوكس سينما»، الثلاثاء، عن تخفيض سعر جميع تذاكر صالات «ستاندرد» من 45 ريالاً سعودياً (12 دولاراً أمريكياً) إلى 35 ريالاً سعودياً (9.3 دولار).

أسماء الغابري (جدة)
يوميات الشرق «الكابتن» فؤاد شرف الدين «تستحق أجمل نهاية وتصفيقاً كبيراً»... (إكس)

«الكابتن» فؤاد شرف الدين يطوي حقبة من تاريخ الفنّ اللبناني

وصفته نقابة الممثلين بأنه «النجم الذي عشق لبنان حتى الرمق الأخير». حيَّد هذا الحبّ عن الواقع المُبكي؛ فنهبت المصارف أمواله، وظلَّ يكنُّه.

فاطمة عبد الله (بيروت)
يوميات الشرق الطفل السعودي عمر العطوي بطل فيلم «هجان» في أول ظهور فني له (الشرق الأوسط)

«روتردام للفيلم العربي» يحتفي بالكوميديا

يكرم «مهرجان روتردام للفيلم العربي» بهولندا، في دورته الرابعة والعشرين، الفنان السوري الكبير دريد لحام والفنان الكوميدي المصري أحمد حلمي.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق «أنورا» أول فيلم أميركي يفوز بالسعفة منذ 13 عاماً (غيتي)

«الشرق الأوسط» في مهرجان «كان»... تيمات مُتشابهة طغت على الجوائز

الفوز حمل مفاجأة بلا ريب، لكنّ الأهم أنّ الفيلم الأميركي الآخر، «ميغالوبوليس» لفرنسيس فورد كوبولا لم يرد اسمه مطلقاً بين الأفلام الفائزة.

محمد رُضا (كان (جنوب فرنسا))

بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
TT

بيع ساعة لنجمة السينما الإيطالية جينا لولوبريجيدا بأكثر من 20 ألف دولار

النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)
النجمة السينمائية الإيطالية جينا لولوبريجيدا (د.ب.أ)

حقق المزاد الافتتاحي لمقتنيات مختارة للنجمة السينمائية الإيطالية، جينا لولوبريجيدا، التي توفيت في يناير (كانون الثاني) 2023، عائدات في نطاق ستة أرقام.

وبحسب وكالة «الأنباء الألمانية»، قالت دار مزادات «فانينيس»، في مدينة جنوة، شمال غربي البلاد اليوم (الأربعاء) إنه تم بيع ساعة اليد التي أهداها الزعيم الثوري الكوبي، فيدل كاسترو، ذات مرة إلى لولوبريجيدا بمبلغ 18850 يورو (20 ألفاً و463 دولاراً).

وتم بيع خزانة خشبية من صقلية مزينة ببذخ ومطعمة بالمرجان وصدف سلحفاة بمبلغ 118 ألفاً و250 يورو، بينما تم بيع خاتم ذهبي، مرصع بالزمرد، والألماس، بمبلغ تسعة آلاف و475 يورو.

وتم عرض أكثر من 700 قطعة، بما في ذلك أثاث وأعمال فنية، وتذكارات شخصية، في المزاد الذي استمر يومين في جنوة.

وتم بيع ساعة «سيكو كوارتز»، التي أهداها لها كاسترو في مزاد علني أمس (الثلاثاء). ومن المقرر أن يستمر المزاد اليوم الأربعاء. ومن غير الواضح تحديداً ما سيحدث للعائدات.