«مندوب الليل» يخطف الأنظار في السويد

حفل عرض الفيلم السعودي بـ«مالمو السينمائي» رفع شعار كامل العدد

لقطة من عرض الفيلم السعودي بالسويد (إدارة المهرجان)
لقطة من عرض الفيلم السعودي بالسويد (إدارة المهرجان)
TT

«مندوب الليل» يخطف الأنظار في السويد

لقطة من عرض الفيلم السعودي بالسويد (إدارة المهرجان)
لقطة من عرض الفيلم السعودي بالسويد (إدارة المهرجان)

خطف الفيلم السعودي «مندوب الليل» الأنظار خلال عرضه ضمن فعاليات الليلة الثالثة لـ«مهرجان مالمو للسينما العربية» في دورته الـ14، حيث اكتظت قاعة عرض الفيلم في سينما بانورا بمدينة مالمو السويدية، بعدد كبير من الجماهير العربية والسويدية لمشاهدة الفيلم.

«مندوب الليل» أخرجه علي الكلثمي، وشارك في تأليفه مع محمد القرعاوي، ولعب بطولته كل من محمد الدوخي، ومحمد الطويان، ومحمد القرعاوي، وسارة طيبة، وهاجر الشمري، وهو من إنتاج شركة «تلفاز 11».

يتحدث المخرج محمد قبلاوي، المستشار الإداري والفني للمهرجان، عن كيفية اختيار «مندوب الليل» لعرضه ضمن أفلام المسابقة الرسمية، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «كانت سياسة المهرجان منذ انطلاقه في عام 2011 حتى الدورة الماضية عام 2023، تعتمد بشكل رئيسي على استقبال الأفلام والمشاريع من صُنّاعها عبر منصة المهرجان، وكان يصلنا عادة ما يقرب من 600 فيلم، ونختار من بينها الأفضل لعرضه، ولكن العام الحالي قررنا الانتقاء من خلال لجان المهرجان باختيار أفضل الأفلام العربية التي أنتجت خلال عامي 2023 و2024، وكان الفيلم السعودي (مندوب الليل) للمخرج علي الكلثمي واحداً من بين أهم 12 فيلماً عربياً عرضت خلال تلك الفترة، حيث استطاع أن يعرض في مهرجانات عالمية كبرى مثل (تورونتو) و(البحر الأحمر) السينمائي، حيث حقق نجاحاً كبيراً وقت عرضه».

وأضاف أن «مهرجان مالمو هو الوجهة الوحيدة لسكان دولتي السويد والدنمارك لمشاهدة الأفلام العربية، لذلك نحن نعرض عملاً قوياً وضخماً للجمهور العربي الموجود في تلك المنطقة، كما أنه يعد العرض الأول للفيلم في المنطقة».

«مندوب الليل» يخطف الأنظار خلال عرضه في السويد (إدارة المهرجان)

ويرى المخرج السعودي علي الكلثمي أن رحلة فيلمه ما زالت تحصد نجاحاتها عبر العالم، بعد أن شارك في عدد من المهرجانات العالمية الكبرى، قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «فخور بما يحققه الفيلم، وقدرته على الوصول لعدد كبير من المهرجانات السينمائية الكبرى».

موضحاً: «بدأت رحلة فيلمي مع انتشار جائحة (كورونا) في العالم، حين انتشر مناديب الليل بكثرة، بسبب اعتماد أغلبية المنازل على جلب طلباتهم المنزلية من دون الخروج للشارع، ومن هنا ولدت الفكرة التي أحببت أن تكون في مدينتي الرياض، التي رغبت في أن أظهرها للناس أجمع».

لقطة من «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)

وعن سبب اعتماده على فنان كوميدي مثل محمد الدوخي، قال: «دائماً ما أرى أن الفنان الكوميدي مظلوم، ولا يأخذ حقه كاملاً، لذلك كنت أرى في محمد الدوخي إمكانيات هائلة، وهو قادر على إبرازها في العمل، من بينها طموحه وذكاؤه وقدرته على انتقاء الأعمال التي تليق به، وأعتقد أنه كان جديراً بالاختيار وحقق نجاحاً كبيراً مع عرض الفيلم».

المخرج السعودي علي الكلثمي (حسابه على إكس)

وأشار الكلثمي إلى أنه أحب أن يُظهر مدينة الرياض الممطرة ضمن أحداث الفيلم: «رغبت في توثيق مدينتي الرياض وهي ممطرة طيلة الوقت».

يذكر أن هيئة الأفلام السعودية تشارك في «مهرجان مالمو للسينما العربية»، بـ3 أفلام سعودية، هي: «مندوب الليل»، و«سليق»، و«ترياق»، كما تنظم الهيئة على هامش المهرجان جولة لعرض 4 أفلام سعودية في 5 مدن مختلفة بالسويد، هي: «هجان»، و«حوجن»، و«أمس بعد بكره»، و«مندوب الليل»، بهدف الترويج للأفلام السعودية عالمياً ودعم صانعيها، إضافة لتسليط الضوء على قطاع صناعة الأفلام في المملكة وإبراز الجهود المحلية للجمهور السينمائي العربي والدولي.


مقالات ذات صلة

نساء أوكرانيات تعرّضن للاغتصاب من جنود روس يخرجن عن صمتهن

أوروبا أوكرانيات مدنيات لدى حضورهن تدريباً على استخدام الأسلحة والمعدات الطبية القتالية في كييف (أ.ف.ب)

نساء أوكرانيات تعرّضن للاغتصاب من جنود روس يخرجن عن صمتهن

بدأت نساء تعرّضن للعنف الجنسي على أيدي جنود روس التحدث عن الفظائع التي واجهنها، بعدما تغلّبن على خوفهن وقرّرن رفع الصوت لمساندة «الضحايا الصامتات».

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق انطلاق عرض فيلم «نورة» في صالات السينما بالرياض (تصوير: تركي العقيلي)

«نورة»... من «كان» إلى صالات السينما بالرياض

وسط مشاركة كبيرة من نجوم العمل ونخبة الفنانين والنقاد والمهتمين، شهدت صالات السينما في الرياض، الأربعاء، العرض الافتتاحي الخاص للفيلم السعودي «نورة».

فتح الرحمن يوسف (الرياض)
يوميات الشرق أبطال «ولاد رزق 3» في العرض الخاص بالسعودية (فيسبوك)

صناعة السينما المصرية تستعيد زخمها بدعم سعودي

بعد تصَدر فيلم «ولاد رزق 3» إيرادات موسم أفلام عيد الأضحى في مصر والسعودية بوصفه أول فيلم مصري مدعوم من السعودية، بدأت السينما المصرية تكتسب زخماً.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق إعلان الشراكة بين هيئة الترفيه والشركة المتحدة (فيسبوك)

تعاون ثقافي وفني بين «الترفيه» السعودية و«المتحدة» المصرية

في مرحلة جديدة من التعاون السعودي - المصري في مجالات الفنون والثقافة، أعلن المستشار تركي آل الشيخ، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه السعودية، بنود الاتفاق.

محمد الكفراوي (القاهرة )
رياضة عالمية الممثل براد بيت بطل فيلم عن الفورمولا 1 (رويترز)

فيلم براد بيت عن الفورمولا 1 سيصدر في يونيو 2025

سيُعرض الفيلم المستوحى من سباقات الفورمولا 1 من بطولة الممثل الهوليوودي براد بيت، والذي شارك لويس هاميلتون في إنتاجه، في يونيو (حزيران) المقبل.

ذا أتلتيك الرياضي (لوس أنجليس)

التعرض للإنفلونزا في الصغر يحمي في الكبر

طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
TT

التعرض للإنفلونزا في الصغر يحمي في الكبر

طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)
طفل يرتدي كمامة للحد من انتقال فيروسات الجهاز التنفسي (رويترز)

توصل فريق بحثي دولي، من أستراليا والولايات المتحدة، إلى أن الأطفال الذين تعرضوا لأنواع من فيروس الإنفلونزا يظهرون استجابة مناعية أكبر للسلالة نفسها عندما يصبحون بالغين.

وأوضح الباحثون بجامعتي «ملبورن» الأسترالية و«جورجيا» الأميركية، أن هذا الاكتشاف قد يفتح آفاقاً جديدة للبحث عن أفضل الطرق للتعامل مع تفشي الإنفلونزا، ونشرت النتائج، الأربعاء، في دورية (Nature Microbiology).

لطالما اشتبه الباحثون منذ فترة طويلة في أن التعرض المُبكر لبعض سلالات فيروس الإنفلونزا قد يحمي البالغين من السلالة نفسها في وقت لاحق من الحياة.

وخلال الدراسة الجديدة، سعى الفريق لإثبات هذه النظرية من خلال تحليل بيانات عينات مصل الدم التي جُمعت من مرضى على مدى يقارب 100 عام.

وقام الفريق بقياس مستويات الأجسام المضادة في 1499 عينة مصل دم جمعت من مرضى الإنفلونزا في الولايات المتحدة وأستراليا بين عامي 1917 و2008، ومقارنة الاستجابة المناعية لهذه السلالات وسلالات أخرى لاحقاً.

ووجد الباحثون أن أعلى تركيزات للأجسام المضادة في العينات تتوافق مع السلالة الأكثر انتشاراً خلال فترة الطفولة، عادة خلال السنوات الخمس إلى العشر الأولى من الحياة.

وعادة تلعب زيادة مستويات الأجسام المضادة دوراً حاسماً في محاربة الإنفلونزا، إذ تسهم في الدفاع عن الجسم ضد العدوى بالفيروس، وترتبط بالفيروسات المعدية، وتمنعها من الدخول إلى الخلايا والتكاثر داخل الجسم.

وتشير النتائج التي وجدها العلماء إلى أن التعرض المُبكر لفيروس الإنفلونزا يؤثر على كيفية استجابة الجهاز المناعي عند التعرض لسلالة فيروس الإنفلونزا (B) نفسها في وقت لاحق من الحياة.

وتتشابه أعراض سلالة الإنفلونزا (B) إلى حد كبير مع أعراض الإنفلونزا النمطية، وتشمل الحمى، والسعال، والسيلان الأنفي، وآلام الجسم، والصداع، والتعب الشديد.

كما وجدوا أن الجهاز المناعي يميل للاستجابة بشكل أقوى للسلالات المشابهة لتلك التي تعرض لها في الطفولة.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة يمكن أن تسهم في إيجاد طرف أفضل لمواجهة الإنفلونزا، إذ يسهم الأشخاص الذين لديهم على الأرجح مناعة ضد السلالة المسببة لتفشي الفيروس، في تقليل الحاجة إلى جهود التطعيم واسعة النطاق، ما يسهل إبطاء انتشار المرض، والحد من تأثيره.

وأشار الباحثون إلى أن النتائج قد تؤدي إلى فتح آفاق بحثية جديدة لفهم السبب وراء أن التعرض المبكر يمنح استجابة مناعية لاحقة ضد الإنفلونزا.