14 عرضاً سينمائياً للأفلام السعودية في «تورنتو الدولي»

فيلمان يمثلان «مستقبل السينما العالمية»... و«هيئة الأفلام» تُشارك بمعرض

الفنان عبد المحسن النمر والممثلة شيماء الطيب في مشهد من «هجان» (موقع المهرجان)
الفنان عبد المحسن النمر والممثلة شيماء الطيب في مشهد من «هجان» (موقع المهرجان)
TT

14 عرضاً سينمائياً للأفلام السعودية في «تورنتو الدولي»

الفنان عبد المحسن النمر والممثلة شيماء الطيب في مشهد من «هجان» (موقع المهرجان)
الفنان عبد المحسن النمر والممثلة شيماء الطيب في مشهد من «هجان» (موقع المهرجان)

مع بدء العدّ التنازلي لانطلاق «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي» (TIFF)، الذي يفتتح دورته الـ48 اليوم الخميس، بكندا؛ أعلن موقعه أنّ الأفلام السعودية الثلاثة المُشاركة تحظى بـ14 عرضاً، من بينها 5 عروض لفيلمي «هجان» لأبو بكر شوقي و«مندوب الليل» لعلي الكلثمي؛ وذلك ضمن قسم «ديسكفري»، و4 عروض لفيلم «ناقة» لمشعل الجاسر، ضمن فئة عروض منتصف الليل.

أتاح المهرجان شراء التذاكر منذ 28 أغسطس (آب) الماضي عبر الموقع الإلكتروني. وتأتي مشاركة الأفلام السعودية الثلاثة في إطار العرض العالمي الأول لها ضمن المهرجان المُقام من 7 إلى 17 سبتمبر (أيلول) الحالي، بكونه واحداً من أشهر المهرجانات العالمية، يحتفل المجتمع السينمائي بتنظيمه كل عام بوصفه حدثاً ثقافياً كبيراً، ورمزاً للتميُّز في عالم الفنون البصرية. ومن المُنتظر أن تمثّل مشاركة الأفلام السعودية بصمة لافتة بحضور نجوم الأعمال على السجادة الحمراء.

مشهد من فيلم «مندوب الليل» للمخرج علي الكلثمي (موقع المهرجان)

«مستقبل السينما العالمية» مع فيلمين سعوديين

تحت شعار «مستقبل السينما العالمية»، يضع المهرجان تصنيف «ديسكفري» الذي يضمّ عرض «هجان»، من إنتاج «مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي» (إثراء)؛ و«مندوب الليل»، من إنتاج «استوديو تلفاز 11»، بدعم من مؤسسة «مهرجان البحر السينمائي» - صندوق دعم الإنتاج؛ فيهتم هذا القسم بالأعمال الأولى والثانية للمخرجين المتميّزين من العالم.

في حديث سابق مع «الشرق الأوسط»، أوضح مخرج «مندوب الليل» علي الكلثمي، أنّ هذا القسم من المهرجان أطلق مخرجين عالميين، من بينهم كريستوفر نولان. وتابع: «على قدر اهتمامي بآراء النقاد، وبالمشاركة في مهرجان عالمي مثل (تورنتو)، فإنني أتطلّع بشدة إلى آراء الجمهور بالسينما السعودية، الذين صنعنا من أجلهم هذا الفيلم».

وإذ كشف أنّ فيلمه الذي بُثّ الإعلان التشويقي الخاص به قبل نحو أسبوع، سيُعرض في السعودية بنهاية العام الحالي؛ أعلن مركز «إثراء» أنّ «هجان» سيُعرض مطلع العام المقبل، ما يعطي دفعاً قوياً لانطلاقة هذه الأفلام من «مهرجان تورنتو السينمائي الدولي» الزاخر بعرض الأفلام الطويلة لسينمائيين عالميين، أمثال المخرج الإيراني جعفر بناهي، والمخرج الأميركي - البريطاني كريستوفر نولان، والمخرج المكسيكي ألفونسو كوارون، وغيرهم.

الشابة سارة في مشهد من فيلم «ناقة» (موقع المهرجان)

 

الجناح السعودي: معرض سينمائي للأفلام المحلية

من جانبها، أعلنت «هيئة الأفلام السعودية» عن تفاصيل مشاركتها في المهرجان، بهدف تعزيز حضور سينما المملكة في المحافل الدولية، والإضاءة عليها بوصفها وجهةً جذابة لتصوير الأفلام العالمية، إلى دعم الأفلام السعودية المُشاركة. وتتمثل مشاركة الهيئة بإقامة جناح سعودي بالتعاون مع مؤسسات وطنية متخصّصة في السينما، من أبرزها: «فيلم العُلا»، و«نيوم»، و«مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي» (إثراء)، ومؤسسة «مهرجان البحر الأحمر السينمائي»، ومهرجان «أفلام السعودية».

يضم الجناح السعودي معرضاً سينمائياً يتضمّن قائمة بأبرز الأفلام السعودية التي حقّقت جوائز عالمية ومبيعات عالية في شباك التذاكر، مستعرضاً ملصقاتها الإعلانية ونبذة عنها. وتعكس مشاركة «هيئة الأفلام» حرص وزارة الثقافة على توطيد التبادل الثقافي الدولي بوصفه أحد أهدافها الاستراتيجية التي تسعى إلى تحقيقها تحت مظلة «رؤية 2030»، وفي ضوء أهدافها الاستراتيجية التي تشمل تنمية المساهمة السعودية في الفنون والثقافة.

مشهد من فيلم «هجان» الذي يتناول قصة الفتى مطر (موقع المهرجان)

 

الأفلام السعودية المُشارِكة... قصص من عمق الثقافة

بالعودة إلى الأفلام الثلاثة التي تقيم عروضها العالمية الأولى في هذا المهرجان الذي يعدّه سينمائيون «بروفة» لجوائز «الأوسكار»، لتطابُق نتائجه مع قوائم الفائزين ضمن فعالياته بشكل لافت؛ فإنّ الأفلام المذكورة تتقاطع في قصصها مع عمق الثقافة السعودية. يقدّم «هجان» قصة الصبي مطر وأخيه غانم اللذين يعيشان في صحراء السعودية الشاسعة؛ وإثر حادث، يتجه مطر إلى سباقات الهجن للاحتفاظ بالناقة «حفيرة»، ويبذل أقصى ما لديه لإنقاذ حياتها.

أما «مندوب الليل»، فقصته مزيج من الدراما والتشويق: يعيش المشاهد مع فهد القضعاني، الشاب الثلاثيني الأعزب المضطرب الذي يتوه وحيداً كل ليلة في زحمة الرياض وشوارعها، مع فقدانه العاطفة وضياع وظيفته في توصيل الطلبات. يدفعه ذلك للتخلّي عن مبادئه في عالم لا يفقه فيه شيئاً.

كما يحمل فيلم «ناقة» كثيرا من الإثارة والتشويق، إذ يروي قصة الشابة سارة التي تقطّعت بها السبل في الصحراء للعودة إلى منزلها قبل فترة حظر التجوّل، تحت تهديد العقاب الشديد من والدها الصارم. ويبدو لافتاً افتتاح الفيلم في عام 1970 بمشهد صادم للجمهور، بما يُذكر بالفوضى المتصاعدة في فيلم «After Hours» للمخرج العالمي مارتن سكورسيزي.


مقالات ذات صلة

«العيد عيدين»... كوميديا تُعمّق العلاقات الأسرية والروابط المشتركة

يوميات الشرق رحلة البحث عن المربّية قادت الأسرة إلى التعارف من جديد (الشركة المنتجة)

«العيد عيدين»... كوميديا تُعمّق العلاقات الأسرية والروابط المشتركة

استقبلت دور العرض الخليجية، الفيلم الكوميدي السعودي الإماراتي «العيد عيدين»، ليفتتح موسم الأفلام الصيفية لعام 2024. فما قصته؟

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق الممثل الأميركي أليك بالدوين يبدو متأثراً بعد انتهاء محاكمته بتهمة القتل غير العمد في محكمة مقاطعة سانتا في بنيو مكسيكو بالولايات المتحدة (أ.ف.ب)

شاهد... الممثل أليك بالدوين يبكي بعد إلغاء محاكمته بسبب خطأ إجرائي

ألغيت أمس (الجمعة) محاكمة النجم الهوليوودي أليك بالدوين في قضية القتل غير العمد خلال تصوير فيلم «راست»، بسبب خلل إجرائي.

«الشرق الأوسط» (لوس انجليس)
يوميات الشرق الفنانة دنيا سمير غانم في لقطة من فيلم «روكي الغلابة» (إنستغرام)

البطولة النسائية تسجل بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر

سجلت البطولة النسائية بصمة في أفلام موسم الصيف بمصر، ومن أبرز الفنانات اللاتي يقمن بأدوار البطولة الفنانة المصرية دنيا سمير غانم.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس رانيا فريد شوقي في مشهد من مسرحية «مش روميو وجولييت» بالمسرح القومي (حسابها على «إنستغرام»)

رانيا فريد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: لست محظوظة سينمائياً

أبدت الفنانة المصرية رانيا فريد شوقي حماسها الشديد بعودتها للمسرح بعد 5 سنوات من الغياب، حيث تقوم ببطولة مسرحية «مش روميو وجولييت»

داليا ماهر (القاهرة)
الوتر السادس توجد رزان في مصر باستمرار لوجود ارتباطات لها بين حفلات غنائية وفعاليات تقوم بتقديمها (حسابها على «فيسبوك»)

رزان مغربي: تراجع الاهتمام ببرامج المنوعات يحزنني

الت الفنانة اللبنانية رزان مغربي إن مشاركتها ضيفة شرف في الجزء الثالث من فيلم «ولاد رزق» الذي يُعرض حالياً حققت أحد أحلامها بالتعاون مع المخرج طارق العريان

أحمد عدلي (القاهرة)

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
TT

مغربية تفوز في أول مسابقة لملكة جمال للذكاء الاصطناعي

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)
المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

فازت كنزة ليلي، المؤثرة المحجبة المغربية، في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي التي تقام لأول مرة على مستوى العالم، والتي تم الإعلان عنها في أبريل (نيسان) الماضي بواسطة «فانفو» (Fanvue)، وهي منصة قائمة على الاشتراك للمبدعين.

لدى كنزة نحو 200 ألف متابع على «إنستغرام»، وأكثر من 45 ألف متابع على منصة «تيك توك»، وهي شخصية مولدة بالذكاء الاصطناعي بالكامل، وكذلك صورها وتعليقاتها.

وتقول كنزة في مقطع فيديو: «الفوز في مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي سيحفزني لاستكمال عملي في تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي المتقدمة»، وتضيف: «الذكاء الاصطناعي ليس مجرد أداة، بل قوة تحويلية يمكنها تحدي المألوف، وخلق فرص لم توجد من قبل. أنا ملتزمة بالترويج للشمولية والتنوع في هذا المجال، لضمان أن لكل شخص دور في النمو التكنولوجي».

المؤثرة المغربية الافتراضية كنزة ليلي (إنستغرام)

افتتحت مسابقة ملكة جمال الذكاء الاصطناعي أبوابها في الربيع، وتقدم لها 1500 مبرمج للذكاء الاصطناعي وفقاً لـ«فانفو» (Fanvue) وهي منصة للمؤثرين البشر والذكاء الاصطناعي.

وابتكرت مريم بيسة، مؤسسة وكالة «فونيكس» للذكاء الاصطناعي، شخصية كنزة ليلي، وستحصل على 5 آلاف دولار دعماً من شركة «فانفو». وحصلت الشخصيتان لالينا فالينا من فرنسا، وأوليفيا سي من البرتغال على مركزي الوصيفتين.

واستخدمت تطبيقات «دال – إي» و«ميدجورني» و«ستابل ديفويشن» لإنشاء صور المتسابقات، بينما استخدم المبرمجون تطبيق «تشات جي بي تي» لكتابة الخطب والمنشورات.

وقبل إعلان النتائج، قال منظمو المسابقة إن الحكم لن يعتمد فقط على مظهر الشخصية ولكن أيضاً على طريقة استخدام مصممها أدوات الذكاء الاصطناعي وكذلك تأثير الشخصية على جمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان على المتسابقات الإجابة عن أسئلة قريبة من الأسئلة التي تطرح على المتسابقات البشريات في مسابقات ملكات الجمال مثل: «لو هناك حلم واحد يجعل العالم أفضل، ماذا سيكون؟».

وقالت المؤرخة سالي آن فاوسيت، إحدى عضوات لجنة التحكيم لموقع «سي إن إن»: «كنت أبحث عن متسابقة لديها رسالة إيجابية قوية».

وأبدى بعض الخبراء قلقهم من عواقب إنشاء متسابقات بالذكاء الاصطناعي، حيث قد تؤثّر الشخصيات المولدة بالذكاء الاصطناعي على معايير الجمال.

وقالت كاري ماكلنيرني الباحثة في مستقبل الذكاء لدى جامعة كامبريدج، لـ«سي إن إن»: «أعتقد أننا بدأنا نفقد بشكل سريع معرفتنا بكيف يكون شكل الوجه دون تعديلات».