صح لسانك وقلمك أيها الأستاذ الشجاع

صح لسانك وقلمك أيها الأستاذ الشجاع

الثلاثاء - 5 رجب 1442 هـ - 16 فبراير 2021 مـ رقم العدد [15421]

ليسمح لي أستاذي سمير عطا الله، أن أعيد نشر مقاله يوم الجمعة الماضي، الذي أثار إعجابي وتعجبي من كل كلمة وردت فيه، وصدق ابن خلدون عندما قال: (الضحية يقلد الجلاد)، وصح لسانك وقلمك أيها الأستاذ الشجاع، وها أنا ذا أعيد نشره (من دون تعليق)، وأترك التعليق لغيري:
نفى فلاديمير بوتين أن يكون القصر المبني على البحر الأسود بتكلفة 1.3 مليار دولار هو قصره، وقال ملياردير روسي إن المبنى الأسطوري ملك له. أو «خاصته» كما تقول الترجمات التلفزيونية. وفي أي حال الأمر متروك للنبهاء، وليس لنفي الرئيس، ولا لتأكيد الثري الذي ظهر فجأة لكي يتبنى المسؤولية عن بناء المبنى الذي يذكّر بالكرملين ومعلقاته الذهبية.
من أشهر أقوال ابن خلدون إن «الضحية يقلد الجلاد». أو الموظف يقلد رئيسه. أو الفقير الذي اغتنى يسارع إلى تقليد الأثرياء الذين كانوا، ويتمنى أن يصبح في مثل ثرائهم. هذه من طبائع البشر. لكن الظاهرة اللافتة جداً هي المبالغات التي ظهرت عند الشيوعيين، أو الشيوعيين السابقين. تعرض للبيع الآن في رومانيا الفيلات الفخمة التي تركها خلفه الزعيم نيكولاي تشاوشيسكو. أما القصر الذي بناه من ألف غرفة، فقد أصبح مبنى البرلمان.
وقد بنى ماو تسي تونغ مجمعاً لقيادة الحزب الشيوعي يفوق بكثير قصور الأباطرة الذين ثار عليهم. وكان المارشال تيتو، يعيش ويحكم من جزيرة «بريوني» التي خصصها لنفسه، ومنها يبحر على يخته إلى حيث أراد، أو في زياراته الرسمية. وكان الزعيم السوفياتي ليونيد بريجنيف يهوى السيارات السريعة والقديمة، وكان لديه منها أكثر مما جمع عدي صدام حسين. وكان لصدام 48 قصراً. والذين ثاروا على شاه إيران انتقلوا إلى قصوره من دون حرج، وبعد وفاة الخميني. ولا يزال لينين محنطاً في الكرملين الذي طرد منه القيصر. وكان لدى إدريس الأول ثلاث سيارات مرسيدس قام بردها إلى الدولة من منفاه في مصر، بينما أجبر معمر القذافي جامعة فيينا على قبول ابنه الاشتراكي ومعه «نمره» لأنه لا يستطيع العيش من دونه. وكان سيف الإسلام، وريث الجماهيرية الاشتراكية العظمى، يصل على يخته إلى موانئ جنوب فرنسا لكي يبشر بنظرية والده عن البيت لساكنه، وهذا صدر البيت شعراً، أما عجزه فهو اليخت لراكبه. وخلاصته لا خلاص لهذا العالم إلا بـ«الكتاب الأخضر» و«النظرية الثالثة». ومبروك لليبيا الاتفاق. لقد آن الأوان، بعد 42 عاماً من ثورة الفاتح، وعشر سنين من الثورة عليها.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة