حرائق الخضراء

حرائق الخضراء

السبت - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 23 يناير 2021 مـ رقم العدد [15397]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

أتابع أخبار تونس وحرائقها بالكثير من المشاعر الشخصية، وليس المحايدة. تونس هي أقل بلد عربي عرفته، أو أقمت فيه، أو غطيت أحداثه. لكن طالما ملأتني الأحاسيس حيالها. دعك من التاريخ الميت حول أن قرطاج اللبنانية هي التي أسست تونس. هذه أشياء لا تعني لي أكثر من صفحة في تاريخ شعبي. أو أكثر من تغريبة بني هلال وهجرتهم من نجد إلى تونس بحثاً عن الخضرة والمياه.
ربما ما ربطني بتونس فرادتها كدولة عربية. طردت الاستعمار ولم تغرق في الفساد. طردت الاستعمار وجعلت التعليم إلزامياً. وأحب بورقيبة الناس أكثر مما أحبوه. وعاش ومات بسيطاً. لكنه كان من كبار المثقفين العرب، وأحاط نفسه بكبار مثقفي تونس. وطالما جاهد لكي لا تغرق بلاده في مستنقعات الخلاف العربي وأعراض الجنون.
ثاني أشهر تونسي كان محمد بوعزيزي، الذي أحرق نفسه لأن شرطية منعته من بيع الثمار ضمن ممنوعات البلدية. كل ما كان يريده هو ثمن وجبة العشاء. لم يكن يحلم بعزل بن علي ولا بإشعال الربيع العربي ولا الشروع في ثورات لا تعرف كيف تستمر أو كيف تنتهي.
التونسي الراقي الآخر، كان بن علي، مدير الشرطة السابق ووزير الداخلية الذي انقلب على بورقيبة لما بلغ من العمر عتياً. لم يعرض تونس للخراب. لم يخاطب الناس كجرذان وجراثيم. جمع ما يملك وترك البلد أمانة للجيش ومشى.
كان نظامه شديداً وحاداً ومغلقاً. وهذا أمر لا يطيقه المثقفون. لكن بعد ذهابه تبين للجميع أن عهده كان الأكثر ازدهاراً اقتصادياً والأكثر أماناً واستقراراً. وكم مفجع أن يموت بوعزيزي جوعاً وفقراً لأنه لم يتقبل الإهانة من امرأة. ولو شرطية.
بسبب سفر بن علي المبكر، كانت مضار الربيع في تونس الخضراء أقل من سواها. لا «غزوة الجمل» في مصر، ولا العنف المرضي في ليبيا (حكومة ومعارضة ومن أنتم)، ولا حريق سوريا الذي بلا نهاية.
لكن هذا لا يمنع أن تونس دخلت مرحلة الاضطراب والانقسامات. وكما في مصر وسوريا وليبيا، برز «الإخوان» كقوة تسعى إلى الحكم والسلطة. ومنذ عشر سنوات وصراع القوى يشتد ويراوح وتتغير موازينه. ويخفف من الحدة وجود برلمان حيوي يعبر عن آراء الناس ويحول دون انزلاق تونس إلى قبضة «الإخوان».
لذلك، المظاهر الخارجة من تونس هذه الأيام موجعة. والدكتور الغنوشي يقول إن الأسباب اقتصادية ومعيشية. ماذا كانت أسباب بوعزيزي قبل عشر سنوات، فكرية؟


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة