أُمك ثم أُمك ثم أُمك

أُمك ثم أُمك ثم أُمك

الأحد - 4 جمادى الآخرة 1442 هـ - 17 يناير 2021 مـ رقم العدد [15391]

قال شاعر النيل (حافظ إبراهيم):
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعباً طيب الأعراق
وليس شرطاً أن كل أُم متعلّمة ينطبق عليها ذلك البيت من الشعر، فقد ينطبق كذلك على أُم بسيطة وفلاحة وأمية لا تقرأ ولا تكتب، ولكن لديها رؤية وضمير حي، وتعرف كيف تُخرج من الأطفال رجالاً، ولكنّ هذا لا يمنع من أن أقول: أما إذا كانت الأم متعلمة ولديها رؤية وضمير حي، فهي من دون شك (خير على خير)، فالتعليم أصبح تقريباً (فرضاً واجباً) على المرأة مثلما هو على الرجل.
واسمحوا لي في هذا اليوم أن أحكي لكم عن قصة – إن جاز التعبير - وبطلتها امرأة فلاحة وأميّة ومكافحة، قد تكون فيها عبرة لكل أُم لديها أطفال، وباسم الله نبدأ:
في عام 1879 تزوجت (مبروكة خفاجي) من (إبراهيم عطا) وهو فلاح، وبسبب ضيق الحال طلّقها رغم أنها كانت حاملاً في الشهور الأخيرة.
انتقلت مبروكة مع والدتها وأخيها إلى الإسكندرية وأنجبت ابنها (علي إبراهيم عطا) وقررت أن تفعل كل ما بوسعها لتربيته وتعليمه على أحسن وجه.
كان عندها مائة سبب وسبب لتندب حظها وتتعقد من الرجال، وتترك ابنها يبيع مناديل في الشوارع، لكنها عملت بائعة جبنة في شوارع الإسكندرية وأدخلت ابنها (علي) مدرسة، وبعد أن حصل على الابتدائية ذهب والده ليأخذه ويوظّفه بالشهادة الابتدائية. لكن (مبروكة) كان حلمها أكبر بكثير فقامت بتهريبه من سطح بيتها إلى سطح البيت المجاور وهربت به إلى القاهرة وأدخلته المدرسة الخديوية وعملت لدى أسرة السمالوطي لتستطيع أن تنفق على تعليمه.
تفوّق (علي) في دراسته واستطاع دخول مدرسة الطب وتخرج فيها عام 1901.
بعد 15 عاماً مرض السلطان حسين كامل بالسرطان واقترح عالِم البيولوجي الدكتور عثمان غالب على السلطان اسم الدكتور علي إبراهيم، فاستطاع إجراء جراحة خطيرة وناجحة له، فعيّنه السلطان طبيباً خاصاً له ومنحه رتبة البكوية. في عام 1922 منحه الملك فؤاد الأول رتبة الباشوية، وفي عام 1929 تم انتخاب الدكتور علي باشا إبراهيم أول عميد مصري لكلية الطب بجامعة فؤاد، ثم أصبح بعدها رئيساً للجامعة، وفي عام 1940 تم تعيينه وزيراً للصحة.
سئل (نابليون): أي حصون الشرق الإسلامي أمنع؟! أجاب: الأمهات الصالحات. وأبلغ من ذلك ما أوصى به الرسول الكريم عندما قال لكل ابن: أُمك ثم أُمك ثم أُمك.
يا ليتني شاهدت وعرفت أمي.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة