عادل ودريد حلم أبعد من السماء!

عادل ودريد حلم أبعد من السماء!

الاثنين - 8 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 23 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [15336]
طارق الشناوي
ناقد سينمائي مصري

شاهدت مؤخراً الفنان السوري الكبير دريد لحام وهو يجدد مشروعه باللقاء المشترك الذي يجمعه مع الفنان المصري الكبير عادل إمام. لم تكن الأولى ولا أظنها الأخيرة، الحلم يقترب من أربعة عقود، تحديداً انطلق عام 1982، عندما عُرض بمهرجان القاهرة السينمائي فيلم «الحدود» بطولة وإخراج دريد وشاركته رغدة، حملت الجماهير دريد على الأعناق، وهتفت للوحدة العربية، وكنت شاهداً على هذا النجاح غير المسبوق، الذي تجاوز فيه حب المصريين لدريد حبهم حتى للنجوم المصريين.
«الحدود» فيلم يحسب له جرأته الفكرية، حيث كانت السينما المصرية تُقدم أفلاماً مغرقة في الهزلية، الاحتفاء بدريد وكأنه رسالة غير مباشرة لعادل ولكل النجوم لتقديم أفلام جادة.
سألوا دريد في المؤتمر الصحافي الذي أعقب العرض عن إمكانية تقديم فيلم مشترك مع عادل؟ جاءت الإجابة: «إنه يرحب بل ويتمنى، وسيكتفي بأن يقف مخرجاً خلف الكاميرا، وربما يؤدي دور ضيف شرف»، وبعدها تناثرت الأخبار عن مشروع عنوانه «وطن في السماء» يواصل به الكاتب محمد الماغوط مشواره في الكتابة السياسية الساخرة، وعندما سألوا عادل في أكثر من برنامج؟ جاءت إجابته: «إنه يرحب باللقاء»، ثم وكالعادة تبخر المشروع حتى قبل رحيل الماغوط 2006.
ولو أنك عُدت لأرشيف الصحافة الفنية في الألفية الثالثة، ستكتشف أن دريد فقط هو الذي يحلم بالفيلم، ويكرر الإجابة نفسها: «سنلتقى قريباً»، ويؤكد أنه على تواصل مع عادل، بينما عادل يقدم في مثل هذه الأمور، إجابات دبلوماسية مثل: «إنه يسعده اللقاء مع دريد».
آخر فيلم لعب بطولته عادل إمام «زهايمر» قبل نحو عشرة أعوام، بينما دريد آخر أفلامه «دمشق... حلب» قبل عامين، عادل صار في السنوات الأخيرة لا يتواجد إلا تلفزيونياً، ومن خلال الشركة التي يملكها ابنه رامي إمام.
لقاء الأقطاب هو واحد من أحلام الجماهير، وعبر كل الأزمنة، وهكذا مثلاً حاول رجل الاقتصاد المصري طلعت حرب الجمع سينمائياً في نهاية الثلاثينيات بين أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، وفشلت المحاولة، ولم يلتقيا إلا بعدها بثلاثين عاماً في أغنية «أنت عمري».
علاقة دريد بالجمهور المصري، أراها خاصة جداً، فهو أول فنان سوري يحقق جماهيرية منذ الستينيات في الشارع العربي، برغم أن دريد يتمسك بلهجته السورية، ولا يرضى بغيرها بديلاً، بينما أغلب النجوم السوريين حالياً يؤدون المصرية بطلاقة، لا يزال دريد عند المصريين هو «الآلفة» بين نجوم سوريا، ومهما تباين الحكم على مواقفه السياسية، فإن مساحة دريد من الحب، تسكن في المنطقة الأكثر دفئاً، كلها أوراق كما ترى تعزز لقاء القمتين، إلا أنني أري أنه سيظل مجرد مشروع، يردده ومن طرف واحد دريد.
لو أنهما التقيا في بداية المشوار، لكان هذا سهلاً، كلما طالت سنوات الانتظار بات الحساب عسيراً، ما الذي يمثله لقاء نجمي الكوميديا العربية الآن سوى قيمة تاريخية فقط، لا أتصور أن أياً منهما سيضيف شيئاً للآخر، كل من النجمين - متعهما الله بالصحة والعافية - تجاوز الثمانين، ويقف على القمة في مجاله.
لا أريد أن أبدو مثل من يضرب كُرسي في «الكلوب» (المصباح)، لإنهاء الفرح، أنا في الحقيقة أتمنى من كل قلبي أن يشتعل «الكلوب»، ولكن وكما قالت أم كلثوم: «عايزنا نرجع زي زمان... قول للزمان ارجع يا زمان»!!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة