من برلين إلى سرت

من برلين إلى سرت

الثلاثاء - 25 صفر 1442 هـ - 13 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [15295]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

هناك تواريخ يتذكرها الصحافيون أكثر من سواهم، لأنها كانت جزءاً من عملهم، في حين أنها كانت للغير مجرد يوم عابر اتخذ أهميته في حينه، وانتهى الأمر. بعد مرور ثلاثين عاماً على سقوط جدار برلين وإعادة توحيد ألمانيا، تلاحظ أنه حتى الألمان بالكاد يتذكرون ما بدا يومها انقلاباً في تاريخ البشرية. ذلك الموعد سقط الجدار، وسقط الاتحاد السوفياتي، وانتهت الحرب الباردة، وتغير معنى «الشرق والغرب»، وسقطت الحدود بين أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية، وانحسرت الشيوعية، وتغير شكل العالم مع أن خريطته بقيت كما هي.

اختفت من التداول عبارات تسمعها يومياً مثل «برلين الغربية» و«برلين الشرقية»، أو مثل «الستار الحديدي»، وشاهد العالم مذهولاً، برلين بلا بوابات فاصلة وأوروبا بلا حدود. شاهد العالم بأعين لا تصدق ما تراه، قارة واحدة خالية من آثار الحرب العالمية الثانية والأولى والباردة، والصراع الرأسمالي الاشتراكي أذهل المنقلب الجديد. ومشهد السلام المفرح، بسطاء الناس وعالم سياسة مثل فوكوياما، الذي راح يهتف في القاعات الجامعية: إنها نهاية التاريخ أيها القوم. أفيقوا، إنها نهاية التاريخ.

أخطأ البروفسور فوكوياما التعبير لفرط حماسه. قال إن التاريخ انتهى في حين كان يقصد أن تاريخاً جديداً يبدأ. لم يكن في حسابه إطلاقاً أنه فيما تسقط الشيوعية السوفياتية سوف تنهض الرأسمالية في الصين بإدارة الحزب الشيوعي. لقد رمى فلاديمير بوتين تعاليم لينين من النافذة، وأبقى على جثمانه مسجى كمعلم تاريخي، في حين أبقى الصينيون تعاليمه وصورة ماوتسي تونغ معلقة في ساحة تيانانمن، السلام الدائم.

صرفت ألمانيا على وحدتها الجديدة حتى الآن تريليون دولار. وأعتذر عن عدم كتابة ذلك بالأرقام، لأن جهلي بها عظيم، ومساحة الزاوية لا تتسع. التريليون هو أيضاً رقم جديد كثر تداوله في عالمنا. وإلى سنوات قليلة خلت كان استخدام وحدة المليار قليلاً في عالمنا. فمن أين المليار، وسعر النفط 7 دولارات للبرميل، وسعر القصر الريفي في بريطانيا 20 ألف جنيه. إسترليني طبعاً.

تعذرني يا مولاي أن أذكرك بأنه في هذا الوقت من 1961 انهارت وحدة مصر وسوريا. ولم يكن هذا أسوأ ما حدث، بل ما جرى بعدها. كم أهين هذا الحلم وتبذل. وكم من الوحدات المسرحية أعلنت ولا تعيش أكثر من فترة التقاط الصور التذكارية يتصدرها الأخ القائد العقيد في سرت. وبسبب ظهور عصر الإخوان القادة، أخرجنا السادة الضباط مزينو الصدور بالنياشين، من حلم وحدة البلدان إلى اشتهاء وحدة البلد. وتقوم على توحيدنا الآن إيران وتركيا: من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر. وفي الحالتين، بدفع من قطر.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة