النذالة على أصولها

النذالة على أصولها

الخميس - 9 ذو الحجة 1441 هـ - 30 يوليو 2020 مـ رقم العدد [15220]

ليس هناك أسوأ من الذي لا يتقيد بالنظام، مثل ذلك الشاب الذي سوف أحكي لكم عنه، عندما كنت واقفاً بالطابور لدخول السينما في باريس، وفجأة وإذا بذلك الشاب بدلاً من أن يقف في آخر الصف، تجاوز الأغلبية وحشر نفسه بين اثنين بالمقدمة. أعجبني الذي خلفه، وإذا به من دون أي كلام ينتزع (كسكتة) الشاب التي يضعها على رأسه، ثم يمدها للذي خلفه، والذي تسلمها مررها كذلك للذي خلفه، وهكذا أصبحت الكسكتة تنتقل من واحد إلى آخر، وكأننا على اتفاق مسبق، وعندما وصلت إلى يدي فكرت أن أضعها على رأسي لولا أنني تذكرت أنني كذلك أعتمر (كسكتة)، فمررتها لمن كان ورائي، والشاب السخيف يلاحقها بين الأيادي، ومن منظره انتابتنا الضحكات عليه، وما صدق على الله أن يلتقطها من يد الذي كان في آخر الصف، ومن شدة خجله ترك السينما ومن فيها، وأخذ يسير مبتعداً.
تذكرت تلك الحادثة من حادثة أخرى مشابهة حكاها لي أحدهم، ولا أدري عن صدقه من كذبه.
وبطلة الحادثة الأخرى امرأة في مدينة جدة، وكانت تسوق سيارتها في صف طويل من السيارات، كل ينتظر دوره للوصول إلى شباك الطلبات، غير أن المرأة الأخرى التي خلفها وتسوق سيارتها أيضاً، كانت فيما يبدو لي من ذوات الدم الحار اللواتي لا يطيقن صبراً، وبين الفينة والأخرى كانت تضرب منبه السيارة (البوري)، بطريقة استفزازية.
وتضايقت بطلة الحادثة من إزعاج المرأة التي خلفها وقلة ذوقها، غير أنها تحكمت في أعصابها قائلة بينها وبين نفسها: ترفّعي يا بنت الناس بشخصيتك واضبطي أعصابك، غير أنها كانت عازمة على أن تلقنها درساً أليماً.
فلما وصلت إلى شباك الدفع طلبت كل الذي تريده هي، ثم طلبت طلبيات أخرى قائلة للموظف إنها للسيارة التي خلفي، ثم ذهبت للشباك الآخر لتناول طلباتها، وعندما توقفت نظرت في المرآة التي تعكس الرؤيا الخلفية، وإذا بالمرأة الأخرى عندما أخبرها الموظف، تؤشر لها شاكرة على دفع الحساب عنها، بل إنها فوق ذلك أخذت ترسل لها بيدها قبلات متتابعات على الهواء.
غير أن البطلة التي لا تخلو من النذالة، بما أن معها فاتورتين تسلمت الطلبيتين وانطلقت بسيارتها، تاركة تلك المرأة الحمقاء تضرب أخماساً بأسداس، واضطرت المسكينة إلى أن ترجع بسيارتها إلى خلف آخر سيارة في الطابور كله من أول وجديد.
سؤالي هو: أيهما الذي يأخذ درساً باللعانة أكثر من الآخر: البطلة أم إبليس؟!


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة