جدها في «برافدا»

جدها في «برافدا»

السبت - 28 شوال 1441 هـ - 20 يونيو 2020 مـ رقم العدد [15180]
سمير عطا الله
كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

في الماضي كان على الصحافي العربي أن يقرأ صحيفة فرنسية مستقلة مثل «الموند»، لكي يعرف أحوال واتجاهات العالم. وكان يقرأ الصحف البريطانية لكي يعرف تطورات الشرق الأوسط. والصحف الأميركية لكي يستطلع ماذا يدور في واشنطن وتل أبيب. ولم تكن هناك حاجة لصحف روسيا لأنه لم تكن هناك صحافة سوفياتية. كل سياسة موسكو كانت تصدر في تعليق لـ«البرافدا»، أو تصريح في وكالة «تاس»، أو تحليل في «نوفوستي». والباقي قراءة في الصور: إذا كان بودغورني خلف بريجينيف فمعناه أنه سوف يقال قريباً. وإذا كان إلى يمينه فمعناه أنه مطمئن إلى وضعه مدة عامين على الأقل. فيا سائر الرفاق تطلعوا وعوا، ولا يأملنَّ أحد منكم بأي ترقية قريبة.

في روسيا الجديدة صارت هناك صحافة جديدة. الأسماء نفسها: «برافدا» و«تاس» و«نوفوستي»، ولكن بأسلوب حديث وصور ملونة لرجل واحد. وملأ المحللون والمحللات الروس تلفزيونات العالم، بكل اللغات، خصوصاً العربية. ومعظم هؤلاء من «مراكز أبحاث» أو «مراكز دراسات» كلها تابعة لرأي مركزي واحد، لكنها تتحدث بلهجة «موضوعية»، إلا إذا «نرفز» صاحبها من السؤال.

لم يتغير أسلوب الصحافة وحده، بل تغير وضع روسيا برمّته. صار فلاديمير بوتين يتدخل في شؤون أميركا، ويخوض الحروب في القرم وأوكرانيا وسوريا وتركيا، و«يبارك» مرشحي الرئاسة في لبنان، وهذه مسألة كانت في الماضي حكراً على أميركا وفرنسا ومصر وسوريا ومنظمة التحرير.

الآن على صحافيي العالم وعلى سياسييه، أن يقرأوا الصحف الروسية، لكي يعرفوا ماذا يدور في دمشق. وهل كلامها عن الخلاف بين الرئيس السوري ورامي مخلوف تحت عين موسكو أم لا. ولا بد أن تقرأ أكثر لكي تحاول أن تعرف أين يقف الكرملين في نزاع يشمل أقرب حلفائها الخارجيين.

لكن من يقرأ ويسمع الإعلام الروسي، يجب أن يكون قد أدرك الآن، أن الروس يتحدثون كثيراً ولا يقولون شيئاً. أو يقولون ثم ينقطعون عن الكلام تاركين لك حرية وحيرة التأويل. وعندما يكون هناك موقف روسي حقيقي ونهائي فسوف تقرأه في بيان مقتضب في «البرافدا» أو «تاس».

في غضون ذلك، يتسلى الزملاء الروس، ويسلون قراءهم ومستمعيهم. ويمتّعون صاحب الكرملين الذي يفضل منتجع «سوتشي» المفضَّل عند الرباعين.


مقالات رأي اخرى

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة